الفيصلي يقبض على الصدارة بفوزه على البقعة

fesly-bq3a45

عروبة الإخباري – اعتلى فريق الفيصلي يوم الجمعة صدارة دوري المناصير للمحترفين، وذلك إثر الفوز الثمين والصعب الذي حققه على نظيره فريق البقعة وفاز عليه بنتيجة 3-1، في المواجهة التي اقيمت بينهما على ستاد عمان الدولي، في ختام مباريات الأسبوع العاشر من هذه البطولة، بحضور جماهيري مناسب غالبيته من انصار الفيصلي الذين احتفلوا بتربع فريقهم على الصدارة، بعد أن رفع الفريق رصيده إلى 22 نقطة وبفارق 3 نقاط عن صاحب الصدارة السابق (الوحدات) الذي تجمد رصيده عند النقطة 19 بعد الخسارة المفاجئة له الخميس امام الجزيرة، بيد أن فريق البقعة بقي في الترتيب الأخير على سلم الفرق برصيد 4 نقاط، بالرغم من العرض القوي الذي قدمه أمام الفيصلي وربما هو الاقوى له حتى الآن.
وفي مباراة اخرى أوقف فريق الصريح زحف جاره الحسين إربد صوب كوكبة المقدمة، وتغلب عليه بنتيجة 2-1، والشوط الأول للصريح 2-0، في المباراة التي أقيمت على ملعب الأمير هاشم بالرمثا، وبهذه النتيجة يتقدم الصريح للمركز السادس بعد أن رفع رصيده إلى 14 نقطة، فيما فقد فريق الحسين الفرصة باحتلاله مركزا متقدما، بعد أن تجمد رصيده عند النقطة 15 وحل بالترتيب الخامس، وكان بإمكانه بلوغ المركز الثالث خلف الفيصلي والوحدات لو حقق الفوز على الصريح.
وفي ختام هذه الجولة، يقف شباب الأردن بالمركز الثالث برصيد 17 نقطة والأهلي رابعا بنفس الرصيد، والرمثا سابعا وله 14 نقطة والجزيرة بالمركز الثامن وله 12 نقطة وبنفس الرصيد وبالمركز التاسع يقف كفرسوم وذات راس تاسعا برصيد 9 نقاط وبالمركز الحادي عشر وقبل الأخير الأصالة وله 7 نقاط، وتبقى الجولة السادسة والمؤجلة من مرحلة الذهاب والتي ستقام اعتبارا من يوم الثلاثاء المقبل.
الفيصلي 3 البقعة 1
وجه عدنان عدوس إنذارا مبكرا للاعبي الفيصلي، عندما استقبل الكرة الطويلة التي وصلته ولعبها لوب لحظة خروج الحارس محمد الشطناوي لترتفع قليلا عن العارضة، ليسارع الفيصلي الى تنظيم ألعابه خصوصا في المنطقة الخلفية، من خلال المساندة لحظة استحواذ لاعبي البقعة على الكرة، ووصولها الى مشارف منطقة الحارس الشطناوي، ثم العمل على بناء الهجمات من مختلف المحاور مع التركيز على التمريرات البينية القصيرة التي تناوب عليها بهاء عبدالرحمن ومهدي علامة وعصام مبيضين وياسين البخيت، والتي بدأت بتهديد مرمى حارس البقعة أنس بن طريف، من خلال الكرة البينية التي تهيأت أمام ديالو الذي راوغ المدافعين وسدد كرة قوية ضربت بالمدافعين وإتجهت نحو الركنية.
وفي الوقت الذي ذهبت فيه الأفضلية للفيصلي، التزم لاعبو البقعية بالواجبات الدفاعية من خلال تواجد عمر غنام وعثمان طه وفادي شاهين وابراهيم دلدوم في المنطقة الخلفية، ومحاولة تشتيت الكرات قبل ان تشكل خطورتها أمام مرمى الحارس طريف، مثلما تعامل محمد ناجي ولؤي عدوس وأمجد الشعيبي وعدنان عدوس مع الكرات الطويلة للاستفادة من المساحات التي ظهرت في منطقة الفيصلي، بيد أن جل هذه الكرات العرضية نجح قلبي دفاع الفيصلي يوسف الألوسي وبهاء مرعي في ابعادها قبل ان تصل المهاجم محمد عبدالحليم.
ومع مرور الوقت، عزز الفيصلي من تواجده في المنطقة الأمامية مع اسناد ودور محوري للظهيرين ياسر الرواشدة وشريف عدنان، والتي اقلقت دفاعات البقعة كثيرا، وأبقت مرمى الحارس أنس طريف تحت عمليات التهديد الفعلي سواء بالكرات البينية القصيرة التي هدفت لضرب منطقة العمق أو الكرات العرضية، أو حتى اللجوء الى تسديد الكرات البعيدة بعد أن واجه اللاعبون صعوبة في اجتياز الجدار الدفاعي، حتى جاء الهدف عندما وصلت الكرة الى سانتوس التي مررها قصيرة الى ديالو الذي سددها من على حافة المنطقة سكنت الزاوية اليمنى لمرمى الحارس طريف في الدقيقة 43، لتشب الإثارة من جديد وسط أطماع لاعبي الفريقين (الفيصلي) لتعزيز التقدم، (والبقعة) للتعويض.
إثارة وحسم
وأظهر الفيصلي تميزه مع بداية الحصة الثانية، عندما سجل الهدف الثاني من خلال الهجمة النظمة التي وصلت الى ديالو الذي عبر الميسرة وعكس كرة عرضية ابعدها دفاع البقعة لترتد أمام المتحفز عصام مبيضين الذي سددها قوية من داخل المنطقة ضربت ببطن القائم وأكملت مسيرها داخل الشباك في الدقيقة 50.
بعد الهدف دفع مدرب البقعة بورقة البديل وسام دعابس الذي حل مكان أمجد الشعيبي، في الوقت الذي أحسن فيه الفريق التعامل مع الهجمات المضادة التي كشفت دفاع الفيصلي ومن إحداها استغل محمد عبد الحليم الركلة الركنية التي اجتازت مدافعي الفيصلي وسدد الكرة قوية سكنت الزاوية اليمنى لمرمى الحارس محمد الشطناوي د.60، هدفا اشعل فتيل الإثارة وعزز من ثقة اللاعبين في مواصلة الإمتداد من مختلف المحاور، وكاد عمر طه أن يقلب الموازين ويدرك التعادل عندما سدد كرة صاروخية من بعيد تعامل معها حارس الفيصلي محمد الشطناوي بالإبعاد بقبضة يديه.
الفيصلي لم يتوقف من التقدم وشدد على استغلال الهجمات المضادة، التي فاحت خطورة العابها وبرع ياسين البخيت في قيادة هجمة مضادة ومنظمة عبر من خلالها الميسرة وعكس كرة عرضية حاول مدافع البقعة أسامة غنام ابعادها لتتهادى داخل شباك الحارس أنس طريف الهدف الثالث للفيصلي في الدقيقة 69.
مدرب البقعة ادخل ورقة البديل حسين عبيدات بدلا من لؤي عدوس (المصاب)، ثم ادخل مدرب الفيصلي سالم العجالين مكان شريف عدنان، وفي هذه الأثناء كان ألعاب الفريقين تنحصر وسط الميدان مع ظهور بعض المحاولات خصوصا من فريق البقعة الذي رمى بكل ثقله الهجومي بغية التعديل خصوصا بعد دخول عمار ابو عواد مكان عدنان عدوس، فيما كان الفيصلي ينشط في بعض الأحيان ببناء الهجمات المضادة التي وصلت منطقة الحارس طريف.
الصريح 2 الحسين 1
بدأ اللقاء هادئا بعد أن انشغل كل فريق بتحصين مواقعه الدفاعية، وجاء التحضير بعرض الملعب وتدوير الكرة بحثا عن ثغرات توصل للمرمى، وسادت الرقابة رجلا لرجل.
الحسين لعب وفق مبدأ الأمان، وإيصال الكرة لملعب المنافس، من خلال أسامة أبو طعيمة وإحسان حداد ومحمود البصول وسط الميدان، إلى جانب ألعاب وجدي نصرالدين وعبدالله أبو زيتون في طرفي الملعب، وعانى أكرم الزوي بين المدافعين من الرقابة اللصيقة التي قلصت من خطورته ودفعته للهروب للخلف، ليعكس أبو طعيمة كرة خلف المدافعين انسل لها أبو زيتون وسددها قوية بعيدا عن المرمى، وعاد أبو طعيمة وسدد من خارج الجزاء أبعدها الحارس على حساب ركنية.
بالمقابل عرف الصريح كيف يرد على أطماع منافسه، وأخذ يبادله الهجوم واحدة بواحدة، وظهرت العزيمة في الولوج من الأطراف عبر أيمن أبو فارس وعبدالرؤوف الروابدة، فيما تكفل صدام شهابات ورضوان الشطناوي وأيمن الخالد بالتناوب في التقدم لمشارف جزاء الحسين، وظهرت خطورته بعدما كشف دفاعات الحسين بكرة ثابتة للشهابات التي أبعدها الحارس لركنية نفذها الروابدة لتجد رأسية الخالد يسكنها بالزاوية العكسية لمالك شلبية في الدقيقة 30، فيما لم تمض خمس دقائق بعد الهدف حتى توغل الروابدة من الميمنة وعكس كرة أمام المرمى خطفها أبو فارس قبل الحارس وزرعها بالشباك الهدف الثاني للصريح عند الدقيقة 35.
بعد ذلك حاول الطرفان التقدم نحو المواقع الأمامية ووضع الكرة أمام المرمى، لكن هذه المحاولات لم تحظ بفاعلية من المهاجمين خاصة أمام المرمى، لينتهي الشوط الأول بتقدم الصريح بهدفين نظيفين.
هجوم للحسين وتقليص الفارق
دخل فريق الحسين الحصة الثانية بثوب هجومي جديد خصوصا بعد أن زج مدرب الحسين بورقتي أحمد غازي مكان وجدي نصر الدين ومحمد الشيشاني، عوضا عن عبدالله أبو زيتون، فأمسك بناصية الأمور وأصبح الأفضل على أرض الميدان، فسدد إحسان حداد قذيفة انحرفت عن المرمى، وفي الدقيقة 59 استلم محمود البصول كرة احمد غازي على مشارف خط الجزاء صلحها لنفسه قبل أن يسددها قوية أرضية زاحفة على يمين خالد العثامنة حارس الصريح هدف قلص الفارق.
واصل الحسين تقدمه وبقي مسيطرا على منطقة العمليات من خلال تواجد أسامة أبو طعيمة ومحمود البصول وسط الميدان، وتقدم محمد الشيشاني وأحمد غازي من الأطراف، فسدد الأخير قذيفة احتضنها حارس الصريح الذي أبدع وتألق في إبعاد الخطورة عن مرماه في أكثر من مناسبة، ثم عاد توريه بقذيفة بعيدة المدى علت المرمى بقليل، بالمقابل حافظ فريق الصريح على توازنه واستطاع احتواء هجمات الحسين من خلال ضبط إيقاعه الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المضادة والكرات العكسية، مع مرور الوقت زاد الضغط على لاعبي الصريح وزادت الخشونة، ما جعل الحكم يشهر البطاقة الحمراء في وجه صدام شهابات لنيله الانذار الثاني، بعدها سدد محمد الشيشاني وأكرم الزوي للحسين كرتين ذهبتا في أحضان خالد العثامنة حارس الصريح، مقابل كرتين لعبدالرؤوف الروابدة وايمانويل فوق العارضة، لينتهي اللقاء بفوز غالي وثمين للصريح بهدفين مقابل هدف واحد.

شاهد أيضاً

إقالة مدرب كوريا الجنوبية بعد خروجه من الدور نصف النهائي على يد الأردن (0-2)

عروبة الإخباري – أعلن الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم، الجمعة، إقالة المدرب الألماني لمنتخب بلاده …

اترك تعليقاً