البرغوثي: تعرضتُ لمحاولة اغتيال جبانة

عروبة الإخباري – أكد الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، وعضو المجلس التشريعي، د.مصطفى البرغوثي، اليوم الأحد، أنه تعرض لمحاولة اغتيال جبانة، نفذها مجهولون لخدمة الاحتلال مساء السبت.
وأكد د.البرغوثي في مؤتمر صحفي، عقده في مقر المبادرة الوطنية في رام الله ” يؤسفني أن أتحدث في هذا الأمر، ولكن يجب أن يعلم الشعب الفلسطيني ما جرى، فعند الساعة العشرة والنصف مساء يوم السبت، تعرضت لعملية اغتيال وقتل إجرامية متعمدة واعتداء وحشي وجبان، قام به مجرمون كخفافيش الليل”.
وتابع د. البرغوثي ان من قام بالعملية قاموا بعمل مخطط ومدبر، وانتهزوا فرصة الانقضاض بالقرب من منزلي، وهاجموني من الخلف، وضربوني في العنف وبآلة حادة جداً، وهو مكان وآلة تؤدي إلى القتل، تحركت فأصبت بجرح بطول 8 سم، وقال لي المجرم القاتل خلي الانتفاضة تنفعك.
وأكد د.البرغوثي أن الانتفاضة والفعل الوطني ستبطل اعتداءات الاحتلال، وشدد على أن ما جرى لن يكسر إرادته وإرادة شعب فلسطين، وبين أن الاعتداء الذي تعرض له هو اعتداء على كل الشعب، وهو استهداف للانتفاضة ولكل رموز الشعب، وهو ما اعتبره ليس أمراً جديداً فالقيادات الميدانية تتعرض للاغتيال والاعتقال.
وشدد د.البرغوثي على أن من قام بهذا الاعتداء الجبان هم مشبوهين لا يخدموا إلا الاحتلال أو عملاء الاحتلال، أو شيء آخر، فالمدن الفلسطينية مفتوحة ويدخلها أياً شاء ويستهدف من يريد.
وشدد د. البرغوثي على أن الانتفاضة مستمرة وستتواصل ولن تتوقف، ولن يتوقف النضال الفلسطيني لتحقيق وقف كامل للاستيطان، وتعهد دولي ومضمون لإنهاء الاحتلال، والإفراج عن جميع الأسرى.
وقال د. البرغوثي إن الشعب الفلسطيني سيضع حداً لهذه الجرائم، فالاعتداء عليه ينم عن القلق المتعاظم من الجيل الشاب الذي يهب في كل فلسطين في انتفاضة شعبية، وكان عصياً على الكسر والاحتواء.
وتابع: ما نحن بحاجة له هو الوحدة الوطنية، وقيادة وطنية موحدة، لتدير الانتقاضة، وتوفت الفرصة على الجواسيس لجرنا لصراعات داخلية.
وأردف د. البرغوثي: ما نتعرض ليس سوى شيء قليل بالنسبة لما يعانيه شعبنا من شهداء وجرحى وأسرى، ولكننا نؤكد أن كل ما عملناه في حياتنا ونضالنا أثمر هذا الجيل المناضل الثائر.
وأشار إلى أنه أطلع الأجهزة الأمنية على ما حدث، وأنه يوجد ما يكفي من أدوات في المنطقة لتسجيل صور الفاعلين، وتكشف عنهم، ونتوقع من الأمن الفلسطيني القبض على الفاعلين لتقديمهم للعدالة، لأنه لا يجوز أن يمر ما جرى من عملية اغتيال دون محاسبة الفاعلين، وضد من يرتكب جرائم بحق المناضلين، ولا يجوز أن تمر دون اتخاذ الإجراءات اللازمة.
وأكد أن ما جرى معه من محاولة اغتيال هي ضريبة العمل النضالي الذي عمل به منذ عقود، مؤكداً أن ما جرى هو وسام على وجهه وعلى وصدره، وعلى صدر كل شعب فلسطين، مشدداً على أن هذا الاعتداء لن يكسر النضال الفلسطيني.
وقال: من قام بهذا العمل هو عميل للاحتلال أو محتل، فقد يكونوا مستعربين الذين يتقنون العربية، فالاعتداء يخدم الاحتلال، الذي ينزعج من الانتفاضة، فالانتفاضة هي التي ردعت الاحتلال، وأوقفت الاقتحامات المتكررة للأقصى، ووقف التقسيم الزماني والمكاني له، فهنا شعب لن يهدأ إلا بعد الحصول على استقلاله.
وخلص د. البرغوثي حياتي ليست أغلى من حياة الشعب الفلسطيني، وليست أغلى من حرية فلسطين، وحرية شعب فلسطين، موضحاً أنه تلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس محمود عباس، ومن كل المسؤوليين في الحكومة وفي الفصائل ومن المجتمع

شاهد أيضاً

إسبانيا: هناك مؤشرات “واضحة” على استعداد أوروبا للاعتراف بدولة فلسطينية

عروبة الإخباري – قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث، الجمعة، إن هناك “مؤشرات واضحة” في …

اترك تعليقاً