هل أتاك حديث البوتاس؟ البوتاس العربية..الأولى في المسؤولية الاجتماعية بلا منازع

عروبة الإخباري – كتب سلطان الحطاب – استلمت تقريرين الأول هو التقرير السنوي لعام 2015 عن شركة البوتاس العربية وقد جاء تحت شعار شركاء في الأمن الغذائي.. والثاني مرافق له وهو أكبر حجما وأكثر اثارة للعموم ويحمل مساهمات شركة البوتاس العربية في تنمية المجتمعات المحلية لعام 2015 ..

الغالبية تهتم بالتقرير المتعلق بتنمية المجتمعات ولما كانت الشركة هي الأولى فقد تابع الكثيرون وباستمرار نتائج اعمالها..

الادارة الحالية للبوتاس لديها عقيدة المسؤولية الاجتماعية وهي ترى انه لا ينقص مال من صدقة او تبرع او احسان او دعم لذوي الحاجات الخاصة والحالات الانسانية او للاقل حظا ولذا عمت هذه الادارة وفي قيادتها السيد جمال الصرايرة للحفاظ على المنزلة الاولى في هذا المجال والذي ظل يعطي مردودا اجتماعيا يصيب سمعة الشركة ويعظم مكانتها في المجتمع ولدى الكثيرين من المراقبين ولان الله لا يسمع من ساكت فقد لهجت البوتاس العربية بما قدمت واشهرت ذلك لا لتمنن به وانما لبناء النموذج الاجتماعي التكافلي بين الشركات والمؤسسات الاقتصادية وهنا لابد ان نشير الى ان هناك شركات كبرى ومؤسسات اقتصادية وبنوك لديها من الارباح او راس المال بما يفوق مالدى البوتاس العربية ولكنها لا تقدم في مجال المسؤولية الاجتماعية ما يعادل ما تقدمه البوتاس ولا حتى عشر ذلك .. فلماذا ؟.. ولماذا لا يجري استنهاض تلك الجهات وحفزها وحثها لتاخذ مكانها في سباق حميد هو سباق الفضل خاصة في زمن تزداد فيه البطالة وقسوة الحياة وظروف العيش وتزايد الحاجات عند كثير من مؤسسات المجتمع المدني التي تحتاج الى رعاية وتكافل ..

اقلب صفحات التقرير واقرا دوافع رئيس مجلس الادارة في الحفاظ على سوية عالية في تخصيص مبالغ وصلت الى اكثر من عشرة ملايين دينار اردني وتحديدا 10.138.698 دينار فاجد قوله ” تسترشد شركة البوتاس العربية منذ نشأتها بمنظومة من القيم الجوهرية في كافة نشاطاتها واعمالها واحد اهم هذه القيم الجوهرية هي الشراكة مع المجتمعات المحلية وهذه الشراكة لا تقتصر على المجتمعات التي تتاثر بانشطة الشركة بشكل مباشر بل تشمل كافة المجتمعات المحلية في سائر ارجاء الاردن مع التركيز على المجتمعات التي تعاني بشكل اكبر من مشاكل الفقر والبطالة ” ..

نسأل رئيس مجلس الادارة عن ذلك .. فيجيب بأن السؤال الأصوب يجب أن يكون على النحو التالي ..” ليس ان كان يتعين القيام بشيء ما ولكن كيفية تحديد اولويات العمل وقياس النتائج ليكون هذا العمل اكثر تأثيرا ..واستجابة لهذه المسؤولية ..

وفي سبيل معرفة الرقم المرصود لذلك قال الصرايرة لقد قدمت شركة البوتاس على مدى الاربع سنوات الماضية من عام (2012 – 2015) حوالي (30) مليون دينار لتمويل انشاء سدود في مناطق الجنوب وذلك بالاضافة الى موازنة برامج المسؤولية الاجتماعية التي بلغت (40) مليون دينار او بمعدل عشرة ملايين دينار  سنويا موزعة بين قطاعات ذات اولوية هي التعليم والتعليم العالي 23% والتنمية الاجتماعية 19% والصحة 12% والنشاطات الرياضية 4% والجهات الرسمية 27% والمياه والبيئة 9% وصيانة وترميم دور العبادة 3% والنشاطات الثقافية 2% والنقابات المهنية 1% ..

لقد لفت نظري في هذا البرنامج الاجتماعي الطموح دعم شركة البوتاس العربية لدروس تقوية لاكثر من 200 طالب من مواطني الاغوار الجنوبية في المدارس الاقل حظا لاسناد مستوياتهم التعليمية وايضا انشاء مدارس نموذجية مثل مدرسة طواحين السكر الثانوية المختلطة الواقعة في غور المزرعة وصيانة المدارس مع توفير دورات تدريبية للمعلمين ومهارات للطلبة وذلك بالتعاون مع مبادرة مدرستي وتوفير شبكات ( واي فاي) لاستخدام الانترنت في جامعات مؤتة والطفيلة والحسين بن طلال في معان . وتوفير اجهزة غسيل الكلى للمستشفيات حيث قدمت الشركة في الاعوام 2012 – 2014 اكثر من 50 جهاز بكلفة 800.000 دينار، يستفيد منها اكثر من 50.000 مريض سنويا، وتزويد مستشفيات وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية بأجهزة طبية متنوعة وعيادات أسنان حسب احتياجاتهم، والتعاون مع وزارة المياه وسلطة وادي الاردن لبناء السدود لتخزين مياه الامطار، وحفر آبار ارتوازية لتوفير مياه الشرب للمواطنين في الاغوار الجنوبية، وتركيب الواح لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في المراكز الصحية والمساجد والمدارس وسكن المعلمين والمعلمات واعمدة الانارة في الاغوار الجنوبية ومحافظة الطفيلة، وتوزيع طرود الخير في شهر رمضان المبارك بالتعاون مع صندوق الزكاة، بقيمة تزيد عن نصف مليون دينار سنويا، وبناء قاعات مجتمعية متعددة الاغراض في عدد من القرى والبلديات، انشاء ملاعب سداسية في الاغوار الجنوبية والكرك والطفيلة بالتعاون مع المجلس الاعلى للشباب، وتزويد البلديات بالاليات وبالملح عند تساقط الثلوج، وتوفير اليات الشركة للمساعدة في مكافحة الثلوج وفتح الطرق.

البوتاس العربية وهي تتوج انجازاتها هذا العام فانها تواجه الرضى من المساهمين ومن شرائح واسعة وعريضة من مجتمعنا .. كما انها تقدم النموذج الاجتماعي والاقتصادي وقد حظيت دائما بتوجيه ورعاية جلالة الملك عبدالله الثاني ونالت اكثر من جائزة وتكريم ..


jmal-sreara-nsor0

jmal-sreara-nsor4

jmal-sreara-nsor12

botas-2016-t6

botas2016-t-2

botas2016-t-5

bots-wz-trbea117

botass48

botas-trod58

شاهد أيضاً

وزيرة النقل: نطمح في تنفيذ مشاريع لتعزيز مفهوم النقل الأخضر في الموانئ والمطارات

عروبة الإخباري – التقت وزيرة النقل وسام التهتموني، الممثل الإقليمي للمعهد العالمي للنمو الأخضر في …

اترك تعليقاً