في بيتنا شجرة (إلى روح غريغوار حداد)/ زاهي وهبي

zahe_wahbi.jpg

مصادفةُ نادرة أن يتزامن عيدا المولد النبوي الشريف والميلاد المجيد، تَصادُفٌ لم يحصل سوى ثلاث أو أربع مرات آخرها كان قبل ٤٥٧ عاماً. التزامن ظاهرةٌ فلكية بحتة لكنه الآن وهنا بالذات يكتسب رمزية بالغة، تضفي عليه دلالات تذهب بالمناسبتين الى ما هو أبعد من المصادفة الزمنية وأعمق من الطقوس الشكلية، بحثاً عن المشتركات بين أبناء أرض لم تستطع أن تفصل يوماً بين الدين والحياة العامة، ربما يلزمها قرون من الزمن حتى تفعل، يَحُولُ دون الفصل تجذّر الانتماء الديني وسط الناس في بيئة هي مهبط الديانات السماوية الثلاث.

بعيداً من الكلام الفولكلوري عن الوحدة الوطنية والعيش المشترك والتعايش الأخوي وعن أن الطوائف نعمة والطائفية نقمة الى آخر ما نسمعه في الخطابات والمناسبات الرسمية. بعيداً من كل هذا نذهب الى القلب، قلب كل واحد منّا، لنقول ان التزامن بين العيدين فرصة ليراجع المحتفلون بهما قلوبهم قبل عقولهم، القلب أصدق من العقل. العقل قد يساير أو يجامل، يحسب حساب المصلحة ويزن الأمور بميزان الربح والخسارة، يُداوِر ويُناوِر. القلب هو الفطرة والسليقة والمشاعر التلقائية العفوية المتدفقة كما الينبوع. مياه الينابيع لا تسأل ولا تهتم مَن هو مالك الأرض التي ترويها، وكذلك القلب حين يوسّع مطرحاً لأحد أو لفكرة فإنه لا يبالي بالعواقب.

هل في القلب اليوم متسعٌ لآخر؟ هل نستطيع حُبّ الآخر المختلف؟ لا تحدثني عن أهلك وأصدقائك وشركائك في العقيدة والرأي ووجهات النظر ونمط العيش وأسلوب الحياة. هذا ليس حباً للآخر، انه حُبّ الذات في الآخر، إنك ترى نفسك وانعكاس صورتك في مَن تُحبّ. لا نقول هذا ليس حباً. بلى، انه كذلك. لكن حُبّ الآخر الذي نقصده مُختَلِف باختلاف الآخر. التحدي الحقيقي أن تُحبَّ مَن تختلف معه ويختلف عنك في كل ما أشرنا اليه، العقيدة والعِرق والرأي وخصوصاً في نمط الحياة. الحرية الاجتماعية لا تقلُّ أبداً عن الحرية الفكرية والسياسية ان لم تكن أكثر ضرورة وأهمية خصوصاً في مجتمعات لا تقيم أدنى وزن للحريات الفردية، حيث ترخي الجماعة بكلِّ ثقلها على الفرد سالبةً إياه حريته التي وهبها الخالق: «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً» (عمر بن الخطاب).

مَولدٌ وميلاد، المجتمعات المتنوعة الديانة أكثر مَن يَعي العبارة ويعيشها. على رغم كل الخراب والتشظي لا يزال فيها مساحات مشتركة للقاء، للحوار، للتعارف: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ» (الحجرات ١٣)، و «وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِنْ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» (النحل ٩٣). أن تُضاء شجرةٌ واحدة لِعيدين تلك علامة أمل في زمن أغبر، والأهم أن تضاء القلوب بالحُبّ والتسامح والغفران وقبول الآخر المختلف لا فقط الآخر الشبيه أو النظير، والرضا به ندّاً له كامل الحقوق وعليه كل الواجبات. بمقدار حاجة عالم اليوم لخفض الانبعاث الحراري كي ينجو، يحتاج بالضرورة نفسها لخفض منسوب الضغائن والأحقاد والكراهيات التي تسبب انبعاثاتها ثقوباً في النَّفْس والروح لا تقل خطورة عن ثقب الأوزون.

في بيتنا شجرة لا للزينة ولا للفولكلور، بل ليتعلم أطفالنا معنى الآخر وضرورة المشاركة، ولِيعرفوا أن عظيماً اسمه السيد المسيح وُلِد في مِذوَد. كلمة الله لم تأنف الحظيرة ولا المواشي، الرسول العربي الأكرم كان راعياً، فمن أنت يا ابن آدم حتى تتكبر وتتجبر، تأكل الأخضر واليابس ولا تأبه لو كان بعدك الطوفان؟ حقاً مَن أنت وما هي سالفتك؟ إياك أن تستحقر أمرءاً أو تأنف مكاناً، أكنتَ في بلاط سلطان أو في كوخ فقير، في فراش وثير أو في خيمة نازح، كُنْ كلمة الله وخليفته في أرضه، كُنْ جديراً بأن تحمل صفتك: إنسان، وهزَّ إليكَ بِجِذْع الشجرة التي تشاء.

شاهد أيضاً

نماذج الحوكمة المؤسسية* سلامة الدرعاوي

عروبة الإخباري – في ساحة الأعمال والصناعة، تبرز شركتا الفوسفات والبوتاس كأحد النماذج التي يُحتذى …

اترك تعليقاً