شهران على هبَّة فلسطين: مستمرون

عروبة الإخباري- تدخل هبَّة فلسطين شهرها الثالث، في ظلّ تصعيد إسرائيلي قضى، يوم أمس، بتعليق الاتصالات المتعلّقة بعمليَّة السلام مع الاتحاد الأوروبي، على خلفيّة قراره وضع ملصقات على منتجات المستوطنات.

ويوم أمس، نُفِّذت عمليتا طعن في القدس المحتلة، ما أدَّى إلى ارتقاء شهيد في العملية الأولى، فيما تمكن منفذ العملية الثانية من الفرار، في وقتٍ ضجَّت مواقع التواصل الاجتماعي بالاتصال الذي أجراه الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله بوالد الشهيدة أشرقت قطناني، التي ارتقت الأسبوع الماضي.

ومع تواصل الهبَّة، استشهد، يوم أمس، الفلسطيني باسم صلاح برصاص قوات الاحتلال بعد تنفيذه عملية طعن أدَّت إلى إصابة عنصر أمن إسرائيلي في القدس المحتلة، كما جرحت مستوطنة في عملية طعن ثانية تمكّن منفّذها من الفرار.

وقام باسم صلاح (38 عاماً)، من مدينة نابلس، بطعن عنصر من حرس الحدود الإسرائيليين عند باب العمود في المدينة القديمة في القدس المحتلة، بحسب شرطة الاحتلال التي أعلنت أنَّ عناصر آخرين من حرس الحدود فتحوا النار على المنفّذ، ما أدى إلى استشهاده.

وفي العملية الثانية، أصيبت مستوطنة بجروح قرب محطة حافلات في القدس الغربية، فيما تمكّن منفذ العملية من الفرار، بحسب الشرطة.

وليلاً، أفادت وزارة الصحة الفلسطينية باستشهاد الشاب أيمن العباسي (17 عاماً) على أيدي شرطة الاحتلال خلال مواجهات في حي راس العمود في القدس الشرقية المحتلة.

كذلك أدَّت مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينتَي طولكرم شمال الضفة والبيرة وسط، إلى إصابة ستة فلسطينيين بالرصاص الحي والمطاطي، وفق ما أعلنت وزارة الصحة.

وقالت الوزارة الفلسطينية، في بيان، إنَّ خمسة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال في محيط جامعة فلسطين التقنية غرب طولكرم، فيما ذكر شهود عيان أنَّ قوات الاحتلال اقتحمت مبنى الجامعة عقب اندلاع المواجهات، وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.

في هذه الأثناء، قرَّرت إسرائيل تعليق كلّ الاتصالات مع الاتحاد الأوروبي المتعلّقة بعملية السلام مع الفلسطينيين، وذلك رداً على قرار الاتحاد وضع ملصقات على منتجات المستوطنات الإسرائيلية المُصدَّرة إلى أوروبا.

وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، في بيان، أنَّ رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو «أمر بتعليق الاتصالات الديبلوماسية مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي وممثليه» بشأن عمليّة السلام؛ إلَّا أنَّه أشار إلى أنَّ إسرائيل لن تعلِّق العلاقات التجارية مع الدول الأعضاء في الاتحاد.

وجاء في البيان: «من المهم أن نوضح أنَّ إسرائيل ستبقي محادثاتها الديبلوماسية مع الدول بشكل منفرد – مثل ألمانيا وبريطانيا وفرنسا – إلَّا أنَّها ستوقفها مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي».

شاهد أيضاً

الملك يحذر من خطورة التصعيد في المنطقة الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين

عروبة الإخباري – تلقى جلالة الملك عبدالله الثاني، الأحد، اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء البريطاني …

اترك تعليقاً