بان كي مون يتهم صالح والحوثيين بتقويض العملية السياسية وصالح يرد

king-s3od-bnkemon5

عروبة الإخباري – استعرض خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الأحداث الإقليمية والدولية مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في الرياض أمس، وأكد له أنه يدعم «كل القضايا العربية».
وقال بان، خلال مؤتمر صحافي عقب اللقاء، أن «ضيق الوقت لم يسمح بمناقشة قضايا حقوق الإنسان»، وتوقع «أن تضع المملكة بقيادة الملك سلمان هذه المسألة، وقضايا المرأة والشباب والعمال والأجانب، على رأس الأولويات». وشدد على أن «حل الأزمتين اليمنية والسورية سياسي، ولن تُحسما بالعنف». وأعلن أن مجلس الأمن «سيعقد اجتماعاً الثلاثاء (غداً)، تتضح بعده كيفية تعامل المجتمع الدولي مع الوضع الخطر في اليمن»، وطالب بعودة الرئيس اليمني الشرعي عبد ربه منصور هادي إلى منصبه، وزاد: «أنا قلق لأن الحوثيين والرئيس السابق (علي عبدالله) صالح يعملون لتعطيل الخطوات العملية لحل الأزمة».
وأوضح أنه أبلغ الملك سلمان موجَزاً بجهود مبعوثه الخاص جمال بن عمر في صنعاء، وقال أنه «يدعم في شكل كامل «القرارات الدولية ودور مجلس التعاون الخليجي»، مؤكداً أن «هذه الأزمة ستحل في أقرب وقت ممكن بالطرق السلمية».
ولفت بان إلى أن الأمم المتحدة «اتخذت خطوات عملية ملموسة لتسوية الصراع في التراجيديا السورية»، إلا أن «الخلاف بين الأطراف المتنازعة عطّل المحاولات، ومنها تطبيق ما خرج به المجتمع الدولي في مؤتمر جنيف». واستدرك أن المتحاربين «يعملون لحل النزاع عبر العنف، الحل يجب أن يكون سياسياً. مبعوثي الخاص يحاول إيجاد حل ولو عبر مساحة قليلة من الحوار السياسي الذي يمكن أن يتوسع مستقبلاً».

وأشار إلى أن المنظمة الدولية «تعتمد على التأثير السعودي في الرأي العربي للوصول إلى حل جماعي للقضية السورية»، لافتاً إلى «لقاءات ديبلوماسية في موسكو والقاهرة». وأعرب عن «القلق الدولي من ارتفاع عدد اللاجئين السوريين إلى 3.8 مليون». وقال أن «الملك سلمان أبدى استعداده لدعم حملة التبرعات للسوريين المرتقبة في الكويت الشهر المقبل».
وأمل بأن «يمنح فتح السفارة السعودية في بغداد والقنصلية السعودية في أربيل الدولتين مزيداً من التعاون في مواجهة الإرهاب والتهديدات من داعش».
وأوضح أن «الملك سلمان والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني ووزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي ووزير الدولة في وزارة الخارجية السعودية إياد مدني، شاركوه الرأي في المتغيرات المناخية في العالم». وتابع: «قال لي الملك سلمان أنه يدعم كل القضايا العربية، ورحبنا بذلك بحرارة، ونحن نشاركه أيضاً القلق من أوضاع الفلسطينيين في غزة».
من جهة اخرى اصدر مكتب الرئيس السابق علي عبدالله صالح رد بشأن تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في الرياض والذي اتهم فيها الرئيس السابق علي عبدالله صالح والحوثيون بتقويض العملية السياسية .
وقال مسؤول في مكتب المؤتمر ان علي عبدالله صالح والمؤتمر الشعبي العام ليس له علاقة بما يجري منذ تسليم السلطة في العام 2012 بطريقة سلمية وديمقراطية شهد بها العالم اجمع في اطار المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وهو التسليم الذي كان عن قناعة تامة من الرئيس صالح شخصيا ومن حزب المؤتمر وحقناً لدماء اليمنيين .
واستغرب المصدر موقف الأمين العام للأمم المتحدة الذي تجاهل حقيقة مواقف صالح والمؤتمر الإيجابية واسهاماته في الوصول الى توافقات ربما نتيجة اعتماده على معلومات كاذبة ومضللة ومستهدفة للرئيس صالح والمؤتمر .
وطالب المصدر من الأمين العام للأمم المتحدة الا ينجر الى مواقف تؤثر سلباً على توافق اليمنيين الذين هم المسؤولين وليس غيرهم عن حل ازمتهم .
وقال المصدر ان المؤتمر الشعبي العام وقياداته هو من يدعوا دائما للحوار عند كل منعطف يمر به الوطن وهو من قدم المبادرات تلو المبادرات التي لو وجدت لها اذان صاغية لما وصل حال البلد الى ما هو عليه الان.
وجدد المصدر دعوته لجميع الأطراف للجلوس فورا على طاولة الحوار من اجل الخروج بالوطن الى بر الأمان .

شاهد أيضاً

عودة الوفد الطبي الإغاثي الكويتي من قطاع غزة

عروبة الإخباري – أعلنت الرئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي،عن عودة الطاقم الطبي الكويتي التابع للجمعية …

اترك تعليقاً