المسؤولية الاجتماعية لمجموعة نقل.. دعم الشباب وتمكينهم وتحويل التحديات الى فرص

عروبة الإخباري – المسؤولية الاجتماعية لمجموعة نقل.. دعم الشباب وتمكينهم وتحويل التحديات الى فرص .. وغسان نقل ..قصة نجاح تحتذى

–  لم يقتصر اهتمامها برفد الاعمال الانتاجية ورفع الكفاءة الاقتصادية، بل تعدت نشاطاتها لتكون المسؤولية المجتمعية محور اساسي لها وأحد أهم أولوياتها لتتمكن من خلالها بأن تغدو مثالاً يحتذى به في أماكن أخرى.
في عام 2008 أُنشأت مؤسسة إيليا نقل كذراع للأعمال الانسانية، صندوق إيليا نقل للمنح الدراسية والريادة الاجتماعية، مركّزة أهدافها على تطوير المبادرات الاجتماعية والتي تعود بالنفع على الأفراد والمجتمعات المحلية في الاردن .
اهداف ورؤى المجموعة ارتأت أن تمكين المجتمع يشكل أحد أركان قيمها التي تعتز بها، إلى جانب ترجمتها لفلسفتها التي مفادها» ننمو معا»، حيث سعت دائما لدعم مجتمعها وتغييره بطريقة تترك الأثر الأكبر لاحداث أقصى فرق في حياة المنتفعين من خلال الأدوات والوسائل اللازمة لخلق تغيير إيجابي مستدام وطويل الأمد في المجتمع مركزة على توجيه ودعم المشاريع الصغيرة وخلق فرص عمل في المجتمع.
من جهته، قال نائب رئيس مجلس الأمناء وعضو اللجنة التنفيذية للمؤسسة السيد غسان نقل:» يستند نهج المجموعة على عقد شراكات متينة ما بين شركات القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والمنتفعين من هذه المشاريع لخلق علاقات منفعة متبادلة بين الأطراف المعنية، ويصب تركيزها في هذا المجال على خلق مشاريع تنموية مستدامة يمكنها إحداث تغيير تدريجي ولكن نتائجه مضمونة على المدى البعيد في المجتمع، ولا يقف الأمر عند هذا الحد بل تتطلع المجموعة لتبني آخرين لنهجها هذا وزيادة أعداد السائرين على هذا الدرب لفتح الآفاق أمام فرص جديدة ومتنوعة «.
واضاف نقل:» يسعى برنامج المسؤولية المجتمعية لمجموعة نقل الى تطوير ودعم المجتمع المحلي وبصمتنا كانت البداية في لواء الكورة، حيث قامت المجموعة بداية بعمل دراسة لتقييم احتياجات اللواء من ثم بدأت بعقد عدة شراكات كان أولها مع تكية أم علي لتوفير الطعام للعائلات والمدارس و تنفيذ مشاريع مستدامة كبرنامجي مضياف و مشاوير، وبالاضافة الى الشراكات المتنوعة يقوم موظفو المجموعة بالتنسيق لعدة حملات يسعون من خلالها للتعرف على أهل اللواء و مساعدتهم مثل: حملة العودة الى المدارس، رمضان، حملة الشتاء، هدايا من القلب و غيرها» .
كما نفذت المجموعة مشروعاً لتمكين الشباب من تحمل المسؤوليات المطلوبة منهم لجعل مجتمعاتهم أماكن أفضل للعيش لأنفسهم ولأسرهم، وقد احتفلت المجموعة كخطوة اولى في 2009 باتمام 275 شاباً و شابة من اللواء لدورات تدريبية مكثفة خاضوها ليطوروا مهاراتهم الحياتية مكنتهم كخطوة أولى من تطبيق 452 مشروعاً استفاد منه 2751 شخصاً، وسيمكنهم لاحقاً من التدرج في حياتهم المهنية و تحقيق طموحاتهم.
ولفت نقل الى ان المجموعة أنشأت مكتبة عامة بالتعاون مع هيئة الإغاثة الدولية بهدف خلق موقع جاذب لأفراد المجتمع المحلي ؛لتطوير المعرفة و تقديم النشاطات المجتمعية المختلفة و بدأت أول نشاطاتها من خلال مسابقة أجرتها للأطفال في المنطقة شارك فيها ما يزيد عن 76 طفلاُ قاموا برسم رسومات مختلفة تبنتها المجموعة و استخدمتها لبطاقات المعايدة، كما أسست في نفس المركز ملعباً للأطفال قامت بتنفيذه بالشراكة مع مؤسسة حكمت للسلامة المرورية في صيف 2010، ولم تقتصرعلى ذلك بل قامت المجموعة بدعم سنوي لفريق الكورة المشارك في مسابقة الروبوت التي تقيمها مركز اليوبيل للتميز التربوي.
كما وتبنت مجموعة نقل 4 مدارس حكومية وتعمل بالتعاون مع المنظمة غير الحكومية «إنجاز» لتكون مصدر الهام وإعداد للشباب الأردني ليصبحوا أفراداً منتجين في مجتمعاتهم من خلال المناهج الدراسية الإبداعية والمبتكرة ومبادرات التطوير المهنية والوظيفية.
عام 2010 تم إنشاء صندوق شبكة مجموعة نقل للإستثمارات المكروية في لواء الكورة استفاد منها 300 عضو ليكون بمثابة قاعدة لبناء القدرات الخاصة بالرياديين، تمكنهم من ترجمة معارفهم إلى مشاريع ناجحة ذات نتائج ايجابية وفاعلة من خلال دورات مكثفة « لبرنامج مايكروسوفت للمهارات الأساسية في استخدام الحاسوب و برنامج تدريب شامل لحقيبة تطوير الأعمال للمشاريع الصغيرة والمتوسطة». 
وقد تم من خلال هذا المشروع تأسيس عدة شركات محدودة المسؤولية ، بحيث تمكن أبناء اللواء الفائزين من تأهيل أفكارهم الريادية وتحويلها إلى مشاريع بحيث أصبح الفائزين بهذا المشروع أشخاص قادرين على خلق فرص عمل داخل مجتمعاتهم المحلية بعد أن كانوا باحثين عن فرص عمل.
واشار نقل انه :»في عام 2012، ستواصل مبادرة المسؤولية الاجتماعية الخاصة بلواء الكورة البناء وسوف تعمل مجموعة نقل على توسيع رؤيتها ومجال عملها لضم شركاء جدد ومناطق جديدة للتواصل معها، كما ستقوم المجموعة خلال الأعوام 2012 – 2017 على تطوير وتنفيذ مجموعة من المشاريع الاقتصادية والتنموية الاستراتيجية الموجهة نحو أكثر الفئات فقرا في اللواء». 
مؤخرا؛ قامت المجموعة بإقامة ورشة عمل تحت عنوان « التخطيط لمستقبلك الوظيفي» وذلك في في مبنى متحف الأطفال الأردن الواقع في حدائق الحسين حيث تهدف للبحث في التحديات التي يواجهها الشباب الأردني، في عملية البحث عن الوظائف واختيار المناسب منها حيث أن معظم الباحثين عن العمل من الشباب ينظرون للوظائف التي توفر لهم الاستقرار المادي بدلاً من تلك التي توفر مساراً وظيفياً يوفر كلاً من الاستقرار المادي والإنجاز على المدى الطويل. 
شذى عشا، احدى الطلبة المستفيدين من البرنامج قالت ل «الراي»:» «امتلاك الانسان لطاقة كبيرة في السن من 18-20 ووجود اوقات فراغ في هذه الفترة ، من المفروض استغلالها لتطويرذاته وعمل خطة مستقبلية والأخذ من تجارب الآخرين المنخرطين في مجال العمل، أضافة الى ذلك أن مثل هذه الورشات تعمل على دعم فكر ومهارات الطلاب للمستقبل، فستساعدهم على انشاء خطة مستقبلية ناجحة من خلال توسيع افاقهم المستقبلية».
اما علاء الدرزي ،الطالب في كلية الهندسة في الجامعة الاردنية فقد شارك بالورشة لانها:» تعنى بموضوع التخطيط للمستقبل الوظيفي، حيث تم اعطاؤنا دورات بكيفية كتابة الcv وتطبيق عملية المقابلات الشخصية على ارض الواقع من قبل اشخاص مختصصين بذلك».
واضاف الدرزي :» ما اعطانا مزيدا من حب الوصول الى السوق المحلي والعمل بتخصصاتنا هو انهم قاموا بإحضار موظفين من جميع التخصصات واعطاؤنا فكرة واضحة وشاملةعن طرق العمل والتخصصات المفتوحة في كل تخصص، لقد استفدنا جدا من هذه التجربة ونشكر كل من ساعد ودعم مثل تلك المبادرات الشبابية».

fain20

fain21

شاهد أيضاً

وزيرة النقل: حجب 17 تطبيقا على المتجر الأردني من أصل 37

عروبة الإخباري – أكد رئيس لجنة الخدمات والنقل، النائب غازي البداوي، ضرورة سن تشريعات لسد …

اترك تعليقاً