75 مدرسة في السعودية توزع آيباد على 15 ألف طالب وطالبة

i-bad

عروبة الإخباري – بسام العريان / مدارس بلا حقيبة .. تماشيا مع نهج تطوير العمل المدرسي والسعي الى كل ما من شأنه مصلحة أبنائنا الطلبة وتحقيق ما يساهم في رفع تحصيلهم الدراسي وتخفيف عبء وكاهل الحقيبة المدرسية واستمرارا في إنجاز كل ما من شأنه جعل المدرسة بيئة جاذبة 
فائدة هذه الخطوة أنه سيقل الجهل التقني بين الجيل القادم و سيكون الطالب متعايش مع التقنية و ليست غريبة عنه، لك أن تتخيل أنه يوجد حتى الأن في السعودية والدول العربية عامة طلاب لا يمتلكون حاسب ألي و أيضا لا يجيدون أبسط الأشياء الأساسية في التقنية، لو طبق هذا الأمر لا تستغرب أن نقضي على الجهل التقني خلال السنوات القادمة .
ولجعل المدرسة بيئة جاذبة قررت 75 مدرسة في السعودية توزيع آيباد على طلبتها بدلاً من توزيع الكتب الورقية كما هو معتاد سابقاً، لتخفيف العبء على الطلاب من وزن الكتب التي يحملونها في حقائبهم المدرسية، إضافة إلى مواكبة التطور التعليمي في أغلب دول العالم المتقدم.
و المدارس التي أقدمت على هذه الخطوة هي مدارس أهلية وعالمية، ويزيد عدد طلابها على 15 ألف طالب وطالبة.
و قال المختص في تقنية المعلومات والموارد البشرية الرئيس التنفيذي، طارق الشلفان : “تسعى تلك المدارس إلى تحديث العملية التعليمية لديها بالاستغناء عن المناهج الورقية واستبدالها بالمناهج الإلكترونية من خلال الأجهزة الذكية”.
وفي ظل ذلك، يعتزم مختصون سعوديون إطلاق أول مشروع تعليمي على مستوى المملكة والخليج لتحويل مناهج التعليم والتدريب إلى بيئة تفاعلية “ثلاثية الأبعاد” باستخدام باقة متكاملة من الحلول التقنية، ويستهدف هذا المشروع العديد من الجهات الحكومية والخاصة بهدف بناء جيل من المواهب القادرة على المنافسة والتميز في جميع مجالات الحياة، حيث سيتم ذلك في مؤتمر الخليج لمستلزمات وحلول التعليم في دبي الثلاثاء المقبل.
وأوضح الشلفان أن هذا المشروع يعتمد على تقنية معلوماتية حديثة تعمل على تحويل الصورة الحقيقية إلى صورة افتراضية على شاشة الحاسوب والأجهزة الذكية، بحيث تساعد الطلاب والمتدربين على تكوين صورة ذهنية تخيلية قريبة من المشاهد الحية الواقعية، مبيناً أن الهدف يتمثل في تسخير الجوانب الإيجابية للتقنية لابتكار طرق تعليمية وتدريبية حديثة تختصر الكثير من الجهد والوقت، وتحقق التطلعات المنهجية للمرسل والمتلقي، فيما تم التعاون مع خبراء إسبان وتوقيع اتفاقية تعاون مع “مايكروسوفت” لتحقيق نتائج أكثر إيجابية.
وأشار إلى أن هذا المشروع يعد إضافة نوعية للتعليم الإلكتروني من خلال الانتقال به إلى مرحلة أخرى تتمثل في إدخال تقنية الأبعاد الثلاثية إلى مفهوم المحتوى الواقعي التفاعلي لتسهيل التجربة التعليمية وتحسين القدرة على التصور الذهني المكاني، مضيفاً أن تطبيقات البرنامج قابلة للعرض على السبورة التفاعلية بالمدارس والحاسبات الآلية والأجهزة الذكية، وكذلك طاولات الفصول والمنازل من خلال الشرائح المخصصة، حيث سيتم الإعلان عنه في مؤتمر ومعرض مستلزمات وحلول التعليم الذي سيقام لمدة 3 أيام بمركز دبي التجاري العالمي في دولة الإمارات، الثلاثاء المقبل، مرحباً بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة لتفعيل هذا المشروع التعليمي والتدريبي وتحقيق النمو والتطور المجتمعي.

شاهد أيضاً

الخارجية القطرية: تصريحات نتنياهو للضغط على حماس للإفراج عن الرهائن محاولة لإطالة أمد الحرب

عروبة الإخباري – قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية القطرية، الدكتور ماجد الأنصاري، إن التصريحات …

اترك تعليقاً