تنفيذ المرحلة الثانية من المخيم الإماراتي الأردني للاجئين السوريين بالاردن

عروبة الإخباري – وقعت هيئة الهلال الأحمر الاماراتي، اتفاقية لتوسعة المخيم الإماراتي الأردني للاجئين السوريين، بتكلفة تصل إلى 17 مليون درهم، بحسب هادي حمد الكعبي قائد فريق الإغاثة مدير المخيم الإماراتي التابع للهيئة في الأردن، الذي أوضح أنه سيتم البدء في إنجاز توسعة المخيم بعد أسبوعين، فيما يستمر العمل في المشروع 90 يوماً. 
وقال الكعبي: يقع المخيم الإماراتي الأردني على مسافة 25 كيلومتراً شرقي مدينة الزرقاء، لافتاً إلى أن التوسعة تتضمن إضافة 960 كرفاناً مقسمة إلى سبع حارات تستوعب من 5 إلى 6 آلاف لاجئ سوري، وتجهيزها بالبنية التحتية، وإنشاء مستودعين ومسجدين، وسوق تجاري ومطابخ، ومحطة لمعالجة مياه الصرف الصحي، بالإضافة إلى سكن للإداريين من الأمن العام والدرك الأردني، مشيراً إلى أن هيئة الهلال الأحمر الاماراتي تولي اهتماماً كبيراً باللاجئين السوريين. 
وأضاف: «عملت الهيئة على توفير الخدمات للاجئين السوريين للتخفيف من معاناتهم عبر السكن في المخيم، وتقديم العلاج المجاني في المستشفى الميداني، وتوفير فرص عمل، من خلال استحداث ورشتي حدادة ونجارة، تدارا من قبل فنيين سوريين، لسد احتياجات سكان المخيم من الأبواب والطاولات والكراسي، بالإضافة إلى جميع أعمال الألومنيوم، وصناعة الأعمدة الطولية والعرضية لبناء الخيم لمساعدة اللاجئين السوريين المقيمين في المخيمات العشوائية بالمملكة الأردنية الهاشمية وغيرها من مستلزمات المخيم». وقال: «حرصنا على دعم الموهوبين والمبدعين من المقيمين داخل المخيم فتم إعطاء فرصة للرسامين للتعبير عن مواهبهم في الرسم ليتم عمل رسومات فنية على الكرفانات، وفي إطار الاهتمام بكبار السن الذين لم يتسن لهم التعليم في بلدهم، قمنا بفتح فصول محو الأمية داخل المخيم بالتعاون مع وزارة التربية الأردنية، كما نظمنا دورات لتحفيظ القرآن الكريم، فيما تم إنشاء ملعبين لكرة القدم، وجاري إنشاء حديقة عائلية للنساء والأطفال». وحول المشاريع التي تم إنجازها في المستشفى الإماراتي – الأردني، اشار مدير قائد فريق الإغاثة الكعبي: تم استبدال جميع الخيم الموجودة في المستشفى بكرفانات حديثة مجهزة بأحدث الأجهزة الطبية، وتركيب أجهزة الربط الإلكتروني للتسجيل الصحي، وجهاز بصمة لدخول وخروج الموظفين، ومظلة واستراحة انتظار للمرضى، وأمام الكرفانات. 
أوضح، أنه تم البدء في إنشاء مبنى داخل المستشفى مقسم إلى عدة أقسام أحدها لمتابعة الحالات وقسم للطوارئ وغرفة ولادة، وأخرى للعمليات وثالثة لوحدة الأشعة التشخيصية، وغرفة اجتماعات ودورات للمياه. 
وحول إجمالي عدد المراجعين في المستشفى الميداني في المخيم قال: ارتفع عددهم من 500 مراجع يومياً إلى 1000مراجع، والأعداد في زيادة مستمرة، فيما يتم توفير الرعاية الصحية المنزلية لأكثر من 2500 مريض ومقعد. 
وقال: تستعد هيئة الهلال الأحمر لتنفيذ عدد من المشاريع منها إنشاء مكتبة، وصالة رياضية للنساء، وأخرى للرجال ومشغل يدوي للنساء، بالإضافة إلى بعض المحال التجارية، وذلك بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس هيئة الهلال الأحمر. 
 

شاهد أيضاً

الاتحاد والأردني الكويتي يدرسان الاندماج

عروبة الإخباري – بدأ بنكا الاتحاد والأردني الكويتي مناقشات لتقييم فكرة الاندماج بينهما. وقال بنك …

اترك تعليقاً