النسور يلتقي كتلة “وطن” اليوم وتردد في حسم “التجمع”

عروبة الإخباري – يلتقي رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور اليوم رئيس كتلة “وطن” النيابية المهندس عاطف الطراونة.
وأكد مصدر مطلع أن اللقاء الذي جاء بطلب من النسور سيبحث على وجه الخصوص موقف الكتلة من مسألة حجب الثقة عن الحكومة أو منحها اياها.
وذكر المصدر أن الرئيس النسور طلب من الكتلة تحديد موقفها من البيان الحكومي؛ على أن يتم تضمين مطالب الكتلة في رد رئيس الوزراء على مناقشات النواب.
وحددت الكتلة (27 عضوا) في وقت سابق موقفها من البيان الحكومي؛ بالمطالبة بتحديد جدول زمني تتقدم به الحكومة لمشاريع القوانين الإصلاحية، ووضع إطار شمولي ينتهي بضمان إجراء تعديل وزاري يحقق صيغة الحكومة البرلمانية؛ أو ضمان الالتزام بالمشاورات مع الكتل النيابية بتحديد أعضاء الفريق الحكومي؛ مع الالتزام بعدم رفع أسعار السلع والخدمات.
وفي وقت اعتبر فيه مراقبون أن رئيس الحكومة يبحث عن فرصة أخيرة لعبور الحكومة من مأزق الثقة؛ فإنهم استغربوا تأخر الحكومة في لقاء الكتل وبحثها “في الوقت الضائع” عن تفاهمات مع النواب.
وكان الرئيس النسور التقى اول من أمس رئيس وأعضاء كتلة التجمع الديمقراطي، وجرى خلال اللقاء بحث شروط الكتلة في منح الثقة للحكومة.
وخلص الاجتماع لمطالبة الكتلة (17 عضوا) من النسور بـ”إعادة تشكيل الفريق الحكومي، وتضمين رد الحكومة على مناقشات النواب بتحديد صيغة دائمة للتنسيق بين الحكومة والأغلبية النيابية، بالإضافة لمطالب الكتلة في تعديلات مشاريع القوانين الإصلاحية.”
ونقل عن رئيس الوزراء النسور خلال الاجتماع تفهمه لمطالب الكتلة؛ إلا أنه تحفظ على إعادة تشكيل الحكومة حاليا، نظرا للظروف السياسية الراهنة، مقدما للكتلة فكرة إجراء تعديل حكومي واسع يضمن فك الحقائب الوزارية لصالح التفاهمات مع الكتل النيابية.
ويزيد من حذر الحكومة في تعاملها مع المطالب النيابية، انقسام الكتل نفسها، وعدم التزام أعضائها بقرار موحد من حجب الثقة أو منحها، فمصادر متطابقة تؤكد أن “لا قرار جماعيا عند الكتل النيابية من الحكومة”، وأن أي قرار ستتخذه الكتل ستجد من يعارضه داخلها، وهو ما يزيد من تعقيد فكرة وجدوى المشاورات.
وعن كتلة حزب الوسط الإسلامي فإن مصادر الكتلة تؤكد استمرار التواصل مع الحكومة؛ لكن بدون أن تنعقد أي لقاءات رسمية.
وأكد مدير المكتب السياسي لحزب الوسط الاسلامي مروان الفاعوري أن الكتلة (16 عضوا) سجلت ملاحظاتها على “تشكيل الحكومة وبرنامجها وآلية إجراء المشاورات.”
واعتبر الفاعوري أن “الحكومة ضيعت “فرصة ذهبية” بتشكيل حكومة ائتلاف وطني؛ مضيفا أن الحكومة أجرت مشاورات عبثية بدون أن تكترث بعنصر الزمن.”
وعن جوهر موقف كتلته من الحكومة، بين الفاعوري لـ “الغد” “أن المزاج داخل الحزب غير مرتاح من الحكومة”؛ مؤكدا في الوقت نفسه أن الحزب وكتلته النيابية ليسا “عدميين”، وسينظرون لأي مبادرة حكومية بإيجابية في التجسير للتفاهمات المستقبلية.
وأكد الفاعوري أن حسم موقف الكتلة من الحكومة سيكون بتصويت الكتلة على خيارات حجب الثقة عن الحكومة أو منحها أو الامتناع عن التصويت؛ من خلال “تصويت أعضاء الكتلة في الساعات الأخيرة” مشددا على أن “تصويت الأغلبية سيكون ملزما لأعضاء الكتلة كافة.”

شاهد أيضاً

السفير العُماني: حريصون على تعزيز العلاقات مع الأردن بمختلف المجالات

عروبة الإخباري – التقى رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز في مكتبه بدار مجلس الاعيان، الاربعاء، …

اترك تعليقاً