mohd-slah

محمد صلاح/عصر الليمون… و«الإخوان»

ليس معنى الاعتراض على حكم «الإخوان» الحنين إلى عصر مبارك، وسواء أقر «الإخوان المسلمون» بالأخطاء التي وقعوا فيها، منذ انطلاق الثورة المصرية وحتى الآن، أو لم يقروا، فإنهم في النهاية حققوا ما أرادوه. والمؤكد أن وصولهم إلى الحكم، بغض النظر عن الطريقة التي يحكمون بها، ظل حلمهم منذ عقود وهم يعيشونه واقعاً الآن. وسواء اعترف الرئيس محمد مرسي، ومناصروه من «الإخوان» وباقي الجماعات الإسلامية، بتردي الأوضاع المعيشية للناس، واهتراء الأداء الحكومي، واستمرار الانفلات الأمني، وغياب أي رؤية للإصلاح، أو لم يقروا، فإن الواقع أن مرسي يجلس على كرسي الحكم متمتعاً بصلاحيات كاملة، يرى البعض أنها تفوق ما كان لدى حسني مبارك، الذي ثار الناس عليه، وذلك بالنظر بالطبع إلى أن سلطة التشريع في حوزة مجلس ينتمي غالبية أعضائه إلى الجماعة نفسها، التي يؤمن الرئيس بأفكارها ومبادئها وأهدافها.
القوى المنافسة لـ «الإخوان» بكل أطيافها، سواء من هم داخل جبهة الإنقاذ، أو الذين يُغردون خارجها، خصوصاً هؤلاء الذين أطلقوا على أنفسهم اسم «عاصرو الليمون» في إشارة إلى كونهم انتخبوا مرسي في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية، ليس حباً فيه، أو تأييداً لبرنامجه «النهضوي»، أو إيماناً بقدرته على قيادة دولة بحجم مصر، وإنما فقط نكاية في منافسه الفريق أحمد شفيق، وسعياً إلى إبعاده عن المقعد الرئاسي، وسداً لأي ثقب يمكن أن ينفذ منه أي من المنتمين إلى نظام مبارك، أو عمل معه إلى سدة الحكم بعد الثورة، غالبية هؤلاء مازالوا على حالهم، ماضون في طريقهم، وكأنهم احترفوا الثورة وامتهنوها، ولا تقل أهانوها. لم يُقروا بخطأ وقعوا فيه، أو ندموا على تصرف أقدموا عليه، أو دعوة أطلقوها وحرضوا الناس عليها، حتى بعدما ثبت أن ليمونهم كان أحد الأسباب التي قادت البلاد إلى الوضع الذي هي فيه الآن.
«عاصرو الليمون» يفخرون بعصيرهم وحين تسأل أحدهم عن فعلته فإنه غالباً ما يجهز حنجرته ليطلق صيحته المدوية بأن الزمن لو عاد لكررها! دون أن يؤثر فيه مشهد والدة الشهيد محمد الجندي في جنازة ابنها، وهي تضرب نفسها بالحذاء لوماً على انتخابها مرسي!
صحيح أن الزمن لا يعود إلى الوراء، وحقيقي أن المناخ الذي أحاط الانتخابات الرئاسية، والوعود التي أطلقها مرسي، والتعهدات التي أخذها على نفسه، كلها ظروف شجعت معارضيه من كارهي شفيق على أن يعصروا الليمون وينتخبوا مرشح «الإخوان»، لكن هؤلاء هم أنفسهم الذين يقودون الحملات لإسقاط مرسي، وإبعاد الجماعة دون أن يغيروا استراتيجيتهم أو… عصيرهم. فقط هم يعتقدون أنهم أسقطوا حكماً فاسداً وأن لديهم القدرة على إسقاط حكم فاشل. بينهم سياسيون وإعلاميون وناشطون ثوريون تغلب الرعونة سلوكهم، والحماس تصرفاتهم، والشطط عقولهم. وبافتراض حسن النوايا فإن الحكمة التي تقول إن نقطة ضعف الطيبين أنهم لا يتوقعون حدوث الأسوأ قد تنطبق عليهم، لكن أيضاً كل بداية جديدة تحتاج من صاحبها أولاً الإقرار بخطئه حتى لا يقع فيه مجدداً.
لا مجال للمقارنة بين سيئ وأسوأ، فالاثنان مرفوضان، ولا يعني رفض أسلوب «الإخوان» في إدارة البلاد أن الحزب الوطني كان أفضل. والاعتراض على محمد مرسي لا يعني القبول بمبارك.
الحقيقة أن أخطاء معارضي «الإخوان» بدأت قبل المواجهة بين مرسي وشفيق، حينما عجزوا عن التوافق حول مرشح واحد، فتشتتوا وتشرذموا وهم الذين لا يجمعهم تنظيم له تاريخ جماعة «الإخوان المسلمين»، ولا يمتلكون خبرة تحريك الجماهير والتأثير فيها كما خبرة الإسلاميين. المواطن المصري الذي شارك في الثورة لا يعنيه كثيراً من يحكم، المهم أن يكون شريفاً غير فاسد، ناجحاً وليس فاشلاً، لديه رؤية للإصلاح وتحقيق التنمية وتوفير أسس العيش الكريم للناس فعلاً وليس خيالاً أو وهماً. وإذا كان العناد يسيطر على «الإخوان» ويمنعهم من الإقرار بأخطائهم، قد يقودهم إلى نهاية غير التي يتمنونها، ويبعدهم عن الحكم ويفشل مشروعهم الذي ظلوا عقوداً يعملون من أجله فإن الأمر يبقى مجرد احتمال قد يتحقق أو لا، أما عناد أصحابنا من عاصري الليمون فلا احتمالات له رغم نواياهم «الطيبة»، فالمؤكد أنهم لم يقدموا بديلاً للناس، وجهودهم قد تُفشل حكم «الإخوان» لكنها لا تسقطه، وإذا غادر مرسي مقعد الرئاسة فإن أكثر ما يقدر عليه عاصرو الليمون أن يعصروا مجدداً كميات أخرى، فقد احترفوا الليمون وعصره.

شاهد أيضاً

الفوضى الرقمية: كيف تسبب تحديث خاطئ في شلل عالمي ودفع بأجندات الأمن السيبراني إلى الواجهة

  عروبة الإخباري – الدكتور رامي شاهين امين عام جائزة ذكاء الاصطناعي –   في …

اترك تعليقاً