هاجس الثقة* ناديا مصطفى الصمادي

عروبة الإخباري –

الدستور –

الثقة بالنفس هاجس أصبح يلاحق الكثير منا وقد تبدو مهمة شاقة في بعض الأحيان والمواقف ومع ذلك يريد كل واحد منا أن يمتلك هذه الثقة ويتعلم أسرارها ليصبح شخصًا أكثر ثقة بنفسه.

يتفق الجميع على أنه مع القليل من الثقة بالنفس واحترام الذات يمكن للشخص أن يرفع من قيمته الذاتية، يمكنه أن يصبح شخصًا أفضل مع المزيد من الإيمان بنفسه.

هناك جزء من عقلك يمكنه أن يكون له تأثير في تغيير حياتك ألا وهو العقل الباطن، هذا الجزء من عقلك لا يعرف الفرق بين الشيء الذي تخيلته والشيء الحقيقي.

كن واثقا من نفسك وتخيل هدفًا أو حلمًا أو أملًا، وانظر إلى نفسك كشخص يعرف كيف يكون واثقًا في أي موقف.

بمعنى آخر يمكنك أن تتعلم كيف تكون واثقًا في العديد من المواقف. الشيء الأكثر أهمية هو الاستمتاع وتحقيق نتائج مذهلة.

إذا كنت تواجه صعوبة في كيفية الحصول على الثقة في حياتك فأنت لست وحدك هناك الكثير ممن يعانون من انعدام الثقة.

يعتقد معظم الناس أن الثقة بالنفس هي شيء يمتلكه الأشخاص المحظوظون، الأشخاص الذين يمكنهم فعل أي شيء وكل شيء، وهذا شيء ليس صحيحا، جزء من مشكلة الثقة هو أننا نعتقد أننا يجب أن نمتلك أطنانًا وأطنانًا منها طوال الوقت. والحقيقة هي أنه لا يعرف الجميع كيفية التمتع بالثقة في جميع المواقف.

هي في الواقع موقف يمتلكه الشخص، ويسمح له بالحصول على نظرة إيجابية عن نفسه وعن تحديات الحياة التي يمر بها. الأشخاص الذين يتمتعون بموقف واثق هم واقعيون. إنهم يثقون في قدراتهم الخاصة ويعتقدون أنهم سيكونون قادرين على القيام بمعظم ما يريدون القيام به في الحياة. إنهم يعرفون أنهم غير قادرين على فعل كل شيء.

من المحتمل أنك واثق بطرق أكثر قد لا تدركها أن مفتاح اكتشاف الثقة الواقعية بالنفس هو إزالة بعض المعتقدات الخاطئة.

والاعتقاد الخاطئ: هو أنك تعتقد لكي تكون ناجحًا في الحياة، يجب أن تكون مؤهلاً في جميع مجالات الحياة المهمة. لكن الاعتقاد الواقعي عكس ذلك، التفكير المبني على الإنجاز ليس الطريقة الحقيقية للشعور بالجدارة. ستشعر ببعض الرضا عندما تحقق الأشياء التي خططت للقيام بها. لكن أعلم أن الفشل ليس له علاقة بقيمتك الشخصية. وتعلم كيفية الحصول على الثقة له علاقة كبيرة بتعلم كيفية اتخاذ موقف أكثر واقعية تجاه تقلبات الحياة.

ضع في اعتبارك أن الناس لا يولدون باحترام جيد لذاتهم، بل يتعين على معظمنا أن نعمل على تحقيق ذلك. إنه يطور من تفكيرك والأشياء التي تفعلها يوميًا تجعل نفسك تشعر بالرضا.

شاهد أيضاً

مرة أخرى…”صورة” إيران التي اهتزت* د. سالم الكتبي

في الحوادث والأزمات الكبرى التي تتعرض لها الدول والشعوب، تتأثر الصور الذهنية لهذه الدول سلباً …