هنا الأردن، هنا ارض البطولات وسماء التضحيات* العنود ابوالراغب

عروبة الإخباري –

هنا الأردن،  هنا ارض البطولات وسماء التضحيات ، هنا ارض التين و الزيتون،  وعبق الأصالة التي تنبع من عبق الهواشم ، واصيلة كأصالتهم،  و رائحة البن والقهوة،  ودلال العز ، و هدب الكرامة،  وشماغ الفخر ، وعقال الشموخ ، و مدارق الشرف ، ارض المنسف وارض النشامى،  وعبق الشهامة،  و عراقة وطن امتدت عبر الزمن ، ليبقى الأردن واحة امن وامان في ظل المليك الهاشمي عبدالله الثاني ابن الحسين الذي قاد الأردن إلى الرفعة والتطور،  ونهض الأردن به و معه .

داعم الشباب و داعم الجيش و العسكر الذي نحبه و حبه ينبع من القلب،  ترعرعنا على حبه وحب الوطن ، بكل فخر انا نشمية اردنية قائدي جلالة الملك المفدى،  الذي يبهر العالم في حنكته و شجاعته،  تجاوز الصعاب وقاد الأردن الى بر الأمان في ظل ازمات تعرض لها الاقليم،  الا ان الأردن بحنكة المليك الهاشمي بقى وسيبقى راسخا شامخا معتليا حد السحاب ، لأننا اردنيون وقيادتنا هاشمية،  نحن الشعب الذي ترعرعنا على حب الوطن والقائد،  نحن الشعب الذي هو دائما ملتفا حول الملك،  نراه شمسنا المشرقة التي نستمد منها النور و يضيئ لنا المستقبل و قمرنا الذي يضيئ لنا السماء،  هو القائد والقدوة والسند،  دعمك لنا يجدد فينا الهمم و المعنوية  كما انت دائما داعم الشباب ومحفزهم،  و داعم الجيش وقائدهم ، علمتنا حب الوطن وحب القائد،  فمن نعمة الله على شعبنا الأردني ان جعلك ملكنا وقائدنا،  نحبك مولاي و نرى الأردن ينعم بالخير تحت ظلكم ، كأنه سفينة قادها ربانها الى شط الأمان في ظل الأمواج الهائجة،  الا ان حنكة القائد استطاع ان يواجه التحديات ، فنحن نفخر ويعتلينا الشموخ لأنك قائدنا،  انت الملك الإنسان والأب الحاني،  سر يا سيدي ونحن خلفك،  شعبك وجيشك يجددون لك البيعة ، الأردن وعشائرها ومدنها وبواديها وقراها معك بكل فخر ، لن ينالوا من الأردن يا سيدي،  لأن الأردن قوي صامد و قائده شجاع وشعبه مخلص للوطن والقيادة .

شاهد أيضاً

كلام عن حرب السرديات* ماهر أبو طير

عروبة الإخباري – لا يوجد حريات سياسية وإعلامية مطلقة في هذا الكوكب، على الرغم من …