“الثقافة” توقع اتفاقية “الطفل المتنقلة” مع “شومان” ومركز هيا الثقافي

أكدت وزيرة الثقافة هيفاء النجار الدور الذي يقوم به مركز هيا الثقافي في مشروع مكتبه الطفل المتنقلة، معربةً عن تقديرها لداعم المركز مؤسسة عبدالحميد شومان عبر 15 دورة للمشروع، للنهوض بذائقة الطفل وإبداعاته الثقافية والإبداعيّة والترفيهية في المحافظات.
وقالت النجار، في إطار توقيعها اتفاقية تشغيل مكتبة الطفل المتنقلة مع مؤسسة عبد الحميد شومان ومركز هيا الثقافي، التي جرت في مقر المركز، بحضور المدير التنفيذي للمؤسسة فالنتينا قسيسية، ورئيس الهيئة الإدارية لمركز هيا الثقافي جمال فريز، إن وزارة الثقافة تؤمن بهذه الجهود المثمرة في مجال ثقافة الطفل وتنمية إبداعاته والوصول إليه في المحافظات، وهي لا تعمل بعزلة عن مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص، وتحديدًا مؤسسة عبد الحميد شومان، ضمن مفهوم الشراكة الثقافية في أكثر من مجال.
وأكدت النجار أهمية البرامج المرافقة، والتي تستهدف الوعي بأهمية المحافظة على البيئة لهذا العام، وقالت إن الوزارة كداعم لمشروع المكتبة المتنقلة، تعتبر هذا المشروع من أهم المشاريع التي يجب المحافظة عليها وعدم توقفها، لما لها من دور كبير في تعزيز القراءة لدى الطفل، مشيرةً إلى مشاريع وزارة الثقافة في هذا الجانب، مثل مشروع مكتبة الأسرة الأردنية وإصدارات المشروع في مجال أدب الطفل وثقافته.
واعتبرت النجار العلاقة بين الطفل والكتاب علاقة تعزيز للشخصية، بحيث لا يمكن في ظلها التنمر عليه أو الإساءة إليه، متحدثةً عن إتاحة المساحات الإيجابية للاطفال وتعزيز القيم الأصيلة لديهم والآفاق الجميلة من خلال هذه النشاطات.
من جهتها، قالت المدير التنفيذي لمؤسسه عبد الحميد شومان فالنتينا قسيسية إن “شومان” تعتز بدعم مكتبه الطفل المتنقلة لمركز هيا الثقافي، والوصول إلى مناطق بعيدة عن العاصمة، في المحافظات، وتوفير الكتاب لهذه المناطق، خصوصًا بعد 15 عامًا من التعاون ما بين المؤسسة ومركز هيا الثقافي. كما أكدت قسيسية أن المؤسسة ماضية في دعم المشروع ويسرّها الشراكة معه، انطلاقًا من المسؤولية الاجتماعية لمؤسسة عبدالحميد شومان، ذراع البنك العربي، للمسؤولية الثقافية والاجتماعية.
بدوره، قال جمال فريز إن مركز هيا الثقافي يعتز بكل الجهود الوطنية الداعمة من القطاع العام، كوزارة الثقافة، والقطاع الخاص ممثلًا بمؤسسة عبدالحميد شومان، متحدثًا عما يتركه مشروع المكتبة المتنقلة من شغف القراءة بين الطفل والكتاب.
وقال فريز إنّ المبادرة جاءت تنفيذًا لرؤية سمو الأميرة هيا بنت الحسين لخدمة الأطفال في المحافظات البعيدة والتي تحتاج إلى عناية واهتمام في مجال ثقافة الطفل وتعزيز القراءة لديه في هذه المناطق. ولفت فريز إلى فرع مركز هيا الثقافي في منطقة الرصيفة وتقديم خدمات القراءة من خلال مكتبة هناك، كما أنّ النيّة تتوجه لفتح فروع جديدة للمركز في المحافظات.
وأكّد فريز أنّ الدورة الخامسة عشرة للمشروع تُعتبر تحديًا للمركز ليواصل نجاحاته في رحلاته مع المكتبة المتنقلة، للمحافظات، كرؤية مشتركة له مع وزارة الثقافة ومؤسسة عبدالحميد شومان.

شاهد أيضاً

تلك الفتاة

عروبة الإخباري – غادة قنطار – تلك الفتاة  التي لامست باناملها روح  القصيدة.. لم تدرك …