تواصل الاحتجاجات الجامعية في أوروبا رفضاً للحرب على غزة… وصلت لسويسرا

عروبة الإخباري –

تواصلت احتجاجات الطلاب في جامعات أوروبية رفضا للحرب الإسرائيلية على غزة، مع إقامة اعتصامات جديدة الخميس، أسوة بالحراك الطلابي المتصاعد في الولايات المتحدة.

ففي بريطانيا، نظم عشرات من الطلاب والأساتذة في جامعة مانشستر اعتصاما بحرم الجامعة، للضغط على إدارتها لقطع علاقاتها بإسرائيل.

وقال المنظمون الذين نصبوا عشرات الخيام في حرم الجامعة، إن 50 طالبا على الأقل يشاركون في الاعتصام، وإنهم على تواصل مع زملاء لهم في الولايات المتحدة، منخرطين في الحراك الطلابي الذي يطالب بوقف الحرب على غزة.

وفي تلك الأثناء، قالت زعيمة مجلس العموم البريطاني النائبة عن حزب المحافظين الحاكم بيني موردونت إنه لا بد من مواجهة المتظاهرين في حرم الجامعات برد “شديد الصرامة”، إذا حاولوا القيام بما فعله المتظاهرون في الجامعات الأميركية.

وقالت موردونت إنه “من الصواب لفت الانتباه إلى المشاهد المقززة التي شاهدناها في بعض الجامعات بالولايات المتحدة”، مشيرة إلى أن هناك خطرا على الطلاب اليهود من جراء تلك الاحتجاجات، من دون ذكر دليل على ذلك.

مظاهرات في فرنسا

من ناحية أخرى، أخفقت المفاوضات بين طلاب معهد العلوم السياسية في باريس وإدارة المعهد، بعد رفضها تعليق جميع أشكال التعاون والشراكات الأكاديمية مع المؤسسات الجامعية الإسرائيلية.

وحمّل مندوبو الطلبة إدارة المعهد مسؤولية إخفاق المفاوضات، واتهموها بازدواجية المعايير، مشيرين إلى أنها علقت التعاون مع الجامعات الروسية في إطار العقوبات التي فرضت ردا على الحرب على أوكرانيا.

كما أفاد مندوبو الطلبة بتمسكهم بمطلب عدم فرض قيود على الأنشطة الداعمة للقضية الفلسطينية في حرم المعهد.

في غضون ذلك، قام عدد من الطلبة المحتجين بغلق بوابة المدرسة العليا للأساتذة في باريس، وتعطيل الدروس فيها، مساندة للشعب الفلسطيني، وللمطالبة بوقف الإبادة في غزة.

كما خرجت مظاهرة في محيط جامعة السوربون من أجل الضغط على الجامعات الفرنسية، لقطع علاقاتها الأكاديمية بنظيراتها الإسرائيلية.

وتوسع الحراك الطلابي الفرنسي، الذي انطلق من العاصمة باريس، ليصل إلى مؤسسات جامعية في ليل شمالي البلاد، وإلى تولوز جنوبا.

وتظاهر الطلاب أمام المدرسة العليا للصحافة ومعهد العلوم السياسية في مدينة ليل، منددين بالإبادة في غزة، وتدخلت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

اعتصام بجامعة لوزان

وامتدت الاحتجاجات إلى سويسرا، حيث اعتصم قرابة 100 طالب من الرافضين للحرب في قاعة بمبنى تابع لجامعة لوزان.

وطالب المعتصمون بمقاطعة أكاديمية للمؤسسات الإسرائيلية، ووقف فوري ودائم لإطلاق النار في قطاع غزة، وفقا لما أفادت به وكالة “كيستون-إيه تي إس” للأنباء.

وقال مراسل الوكالة إن التحرك جرى بشكل سلمي وتخلله رفع أعلام فلسطين.

وقال المنظمون، في بيان، إن تحركهم يأتي أسوة بما تشهده الجامعات في الولايات المتحدة وكندا وفرنسا، مؤكدين أنه “تحرك عفوي ليس له قائد أو زعيم”.

وأضاف البيان أن المحتجين “يرفضون أن يكونوا متواطئين في الإبادة الجماعية الاستعمارية، التي يرتكبها نظام الفصل العنصري الإسرائيلي”.

ودعا المعتصمون أعضاء الجامعات والكليات الأخرى إلى المشاركة في الحراك، وقد توجه رئيس جامعة لوزان فريديريك هيرمان إلى المكان للتحاور مع المحتجين.

جامعة “سيانس بو” تغلق الجمعة فرعها الرئيسي بباريس

أعلنت جامعة سيانس بو الفرنسية الخميس أنها ستغلق الجمعة، فرعها الرئيسي في باريس بعد أن احتل طلاب محتجون معارضون للعدوان على غزة مباني جديدة في حرم الجامعة.

وفي رسالة تلقاها موظفو الجامعة مساء الخميس، قال قسم الموارد البشرية في “معهد العلوم السياسية في باريس” (سيانس بو) إن المباني الواقعة في وسط العاصمة الفرنسية “ستظل مغلقة الجمعة الثالث من أيار”، وطلب من الموظفين مواصلة العمل من المنزل.

وفي سيناريو مشابه للاحتجاجات التي هزت عددا من كبريات الجامعات في الولايات المتحدة، نظم طلاب في جامعة سيانس بو معارضون للعدوان على غزة تحركات عديدة احتجاجا على استمرار العدوان الإسرائيلي مما أدى إلى أزمة إنسانية غير مسبوقة في القطاع الفلسطيني المحاصر.

وتطالب “لجنة فلسطين” في سيانس بو إدارة الجامعة بـ “إدانة واضحة لممارسات إسرائيل” و”إنهاء أي تعاون” مع أي من “المؤسسات والكيانات” التي تتهمها بالضلوع “في القمع المنظم للشعب الفلسطيني”.

ومطلع الأسبوع نددت بهذه التحركات الاحتجاجية رئيسة السلطة المحلية للعاصمة الفرنسية فاليري بيكريس التي تنتمي إلى اليمين المتطرف، مستنكرة ما اعتبرته “أقلية متطرفة تدعو إلى الكراهية المعادية للسامية”.

 

شاهد أيضاً

إسرائيل تتوغل في شمال غزة وخلافات جديدة داخل حكومة نتنياهو

قال مسعفون وسكان إن قوات ودبابات إسرائيلية توغلت السبت، في مناطق مزدحمة بشمال قطاع غزة …