كيف انقذت المئذنة إمام جامع جنوب بغداد من هجوم بالسكاكين؟

عروبة الإخباري –

صحافة وطن –

انتهت الحلول على ما يبدو أمام إمام جامع “الگيلاني” بالزعفرانية في ناحية الكرادة الشرقية جنوب بغداد، بعد أن اقتحمت عصابة المكان.

وبين لحظات الرعب وضرورة التفكير بحل سريع، لم يجد الإمام إلا المئذنة أمامه حلاً.

فما كان منه إلا أن همّ إليها وأمسك مكبر الصوت وبدأ بمناشدة الأهالي لمنع الاعتداء.

وبينما التقط شهود عيان مقطع فيديو أظهر مناشدة الإمام، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أفادت تعليقات بأن الاعتداء تم من قبل أفراد عائلات تسكن الحي أصلاً.

فيما أعلنت وسائل إعلام محلية أن مهاجمين دخلوا المسجد بالسكاكين، مؤكدة إلقاء القبض على اثنين منهم من قبل القوات الأمنية.

في حين طالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي القوات الأمنية بضرورة معاقبة الفاعلين حتى لا يتكرر الأمر، وذلك بعد انتشار مناشدة الإمام عبر الفيديو.

مكانة هامة

يذكر أن جامع الشيخ عبد القادر الكيلاني في بغداد له مكانة كبيرة عند العراقيين لأهميته التاريخية والدينية والعلمية.

وكان بني المسجد في العصر العباسي، ويضم مكتبة علمية مهمة تحظى باهتمام كبير من الزائرين.

شاهد أيضاً

ترقب لافتتاح أكبر منتزه مائي بالشرق الأوسط

يترقب الجمهور افتتاح منتزه “أكواريبيا” بمدينة القدية، الذي يمثل نقلة نوعية في عالم الترفيه المائي …