الملك والعاهل البحريني يعربان عن رفضهما لكل ما يؤدي إلى الهجمات البرية على رفح

عروبة الإخباري –

عقد جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين لقاء في مدينة العقبة، الأربعاء، أكدا خلاله ضرورة إدامة التنسيق العربي تعزيزا للتضامن الأخوي ودعم العمل العربي المشترك.

وشدد جلالتاهما على أهمية القمة العربية المقبلة في مملكة البحرين، في ظل الظروف الراهنة بالمنطقة.

وعبر جلالة الملك، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، الممثل الشخصي لجلالة الملك حمد للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب، عن تقديره لجهود مملكة البحرين في تنظيم القمة المقبلة.

وتناول اللقاء العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين، إذ أعرب جلالتاهما عن اعتزازهما بمستوى العلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع الأردن والبحرين، والحرص على البناء عليها لتوطيد آليات التعاون في شتى الميادين وتحقيق التكامل الاقتصادي.

وقدم جلالة الملك حمد التهنئة لجلالته بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لتوليه سلطاته الدستورية، مشيدا بالإنجازات التنموية والاستقرار الذي ينعم به الأردن في ظل قيادة جلالته الحكيمة.

كما هنأ جلالة الملك أخاه جلالة الملك حمد بالذكرى الخامسة والعشرين لجلوسه على العرش، مثمنا جهود جلالته في تعزيز مسيرة التقدم والتطوير في مملكة البحرين الشقيقة، وتحقيق الازدهار للشعب البحريني العزيز.

وبحث جلالتاهما التطورات التي تشهدها المنطقة، إذ أشاد جلالة الملك حمد بالدور الفاعل للأردن في مساعي تحقيق السلام ومساندة القضايا العربية والإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، ودعم الأشقاء الفلسطينيين.

وأكد جلالتاهما الحاجة الملحة لقيام المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، بتنفيذ قرارات الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة.

وشدد جلالتاهما على ضرورة حماية المدنيين، وضمان إيصال المساعدات الإنسانية بكل الطرق الممكنة، ومنع المزيد من التصعيد، معربين عن رفضهما لكل ما يؤدي إلى توسيع الحرب أو الهجمات البرية على رفح، أو تهجير الفلسطينيين من أراضيهم.

كما شدد جلالتاهما على أهمية خفض التوترات بالشرق الأوسط، وتجنب التصعيد العسكري، وإيجاد حلول سلمية عادلة وشاملة ومستدامة للصراعات في المنطقة، وتنسيق الجهود لمكافحة الإرهاب ومنع تمويله.

وجدد جلالتاهما التأكيد على ضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني في مدينة القدس، ووقف الانتهاكات الإسرائيلية للأماكن المقدسة بالقدس.

وأكد جلالة الملك حمد أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وحذر جلالتاهما من الأعمال العدائية التي يمارسها المستوطنون المتطرفون بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية، كما أدانا بناء المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة باعتبارها انتهاكا للقانون الدولي.

وأكد جلالتاهما ضرورة توحيد الجهود العربية والدولية لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة، ودعم حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، وقيام دولته المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، على أساس حل الدولتين، ووفق قرارات الشرعية الدولية.

وحضر اللقاء رئيس الوزراء بشر الخصاونة، ومدير مكتب جلالة الملك، جعفر حسان، ومدير المخابرات العامة اللواء أحمد حسني، والوفد البحريني المرافق لجلالة الملك حمد، الذي يضم عددا من كبار المسؤولين.

وكان جلالة الملك وسمو ولي العهد في استقبال ووداع جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في مطار الملك الحسين الدولي بالعقبة

شاهد أيضاً

الملك يمنح سلطان عُمان قلادة الحسين بن علي

تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني من جلالة السلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان، الأربعاء، وسام …