السفيرة التونسية تؤكد على اهمية تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية الموقعة بين البلدين

عروبة الإخباري –

بحثت السفيرة التونسية مفيدة الزريبي مع محافظ اربد رضوان العتوم وغرفة تجارة اربد وبلدية اربد الكبرى سبل تاطير علاقات تعاون تجاري واقتصادي واستثماري بين محافظة اربد وتونس واستغلال الفرص الاستثمارية الواعدة والمتاحة بين الطرفين قياسا على خصائصهما وميزاتهما النسبية.

واطلع المحافظ العتوم السفيرة التونسية على الواقع الاستثماري في المحافظة والخصائص التي تتمتع بها التي من شانها ان تشكل ارضية خصبة لتعزيز التبادل التجاري والتعاون الاستثماري بين اربد وتونس على اكثر من صعيد.

واكد العتوم ان الاردن بشكل عام يحظى ببيئة استثماريه امنه ومنطقة سياسية امنه بقياده االملك عبدالله الثاني ودوره الكبير في فرض السلام في المنطقة وبين الدول العربية مشيرا الى وقوف الاردن صامدا رغم ما يحدث بالمنطقة من تقلبات سياسية ورغم الحروب الداخليه والخارجية حول الاردن

وبحث رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة مع السفيرة التونسية في عمان مفيدة الزريبي في مقر الغرفة اليوم الثلاثاء ، سبل تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين .

وعرض الشوحة للواقع التجاري والاستثماري في محافظة اربد ومجمل الميزات والخصائص التي تشكل حافزا لتعزيز التبادل التجاري والتعاون الاستثماري بين اربد وتونس في مجالات مختلفة .

وأكد اهمية تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية الموقعة بين البلدين واستغلال تطبيق الاطر القانونية المتوفرة، والقواسم المشتركة لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع تونس .

واشار الى امكانية استفادة المستثمرين التونسيين من المزايا التي توفرها اتفاقيات التجارة التي تربط الاردن بعدد من الدول وانشاء استثمارات في الاردن عموما وفي اربد خصوصا واعادة تصديرها الى العالم كمنشأ اردني .

ولفت الى تطلع القطاع التجاري لمزيد من التعاون مع نظيره التونسي وتبادل زيارات قطاعات الاعمال لاستكشاف الفرص المتاحة ، بهدف زيادة التدفقات التجارية والصناعية بين الطرفين وتعزيز آفاق التعاون الاقتصادي بينهما ما من شأنه زيادة حجم التبادل التجاري.

واكد الشوحة على اهمية تشجيع الصناعة العربية وضرورة ثبات التشريعات والقوانين المعمول بها من اجل تحفيز وتشجيع الاستثمارات وتوطينها الى جانب تعزيز الاتفقايات الثائية مع تونس لتعزيز العمل المشترك بين الجانبين وان لا يبقى التعاون التجاري محصورا بالعواصم بحيث يمتد الى المحافظات بما يحقق نتائج ايجابية.

وعبّرت السفيرة مفيدة الزريبي عن عمق العلاقات الّتي تربط البلدين الشقيقين وإرادة القيادتين للارتقاء بها في مختلف المجالات، لا سيّما منها البعد الاقتصادي والتجاري مشددة على ضرورة استكشاف الفُرص المُتاحة بين الدولتين بما يدفع المبادلات التجاريّة.

واضافت ان تونس مهتمة بتطوير افاق التعاون مع الاردن في المجالات كافة خصوصا التجاري والاستثماري بما يمكن من تحقيق نمو مؤثر في حجم التبادل بينهما الذي ما زال دون طموحات حكومة وشعبي البلدين.

واشارت السفيرة الزريبي الى ان التحديات مشتركة بين البلدين ويجب استغلال العلاقات المميزة والقوية بين الاردن وتونس عبر مزيد من الانفتاح التجاري لتعزيز فرص التعاون وزيادة العلاقات التجارية والاقتصادية لا سيما انها ليست بالمستوى المطلوب مؤكدة ان الفرص موجودة بين الجانبين وسيتم العمل على تحسين التواصل لماسسة علاقات وتعاون اكبر بما ينعمس ايجابا على الطرفين

واكد اعضاء مجلس ادارة غرفة تجارة اربد ايمن الغزاوي ووسيم المسعد وعدنان العفوري ورائد القرعان على اهمية تسهيل اقامة المعارض التجارية في تونس بما ينعكس ايجابا على الجانبين وتسهيل التواصل مع التجار التونسيين لغايات زيادة حجم الاستيراد والتصدير ورفع مستوى التنسيق لزيادة حجم التبادل التجاري خلال الفترة المقبلة .

وتمّ الاتّفاق على توجيه وفد من رجال أعمال من محافظة إربد إلى تونس وضبط برنامج عمل مع القطاع الخاص وتنظيم لقاءات وزيارات اقتصادية مشتركة من اجل الاستفادة من التجارب المشتركة في مختلف المجالات.

وأبدى الجانبان الحرص على مشاركة فاعلة في المعارض وعقد توأمات بين غُرف التجارة

واستقبل رئيس بلدية اربد الكبرى الدكتور المهندس نبيل الكوفحي في مكتبه السفيرة التونسية في الأردن مفيدة الزريبي والوفد المرافق لها الذي يمثل عدداً من القطاعات الحيوية في تونس.

وقال الكوفحي خلال خلال اللقاء ان تونس ليست بعيدةً عن الأردن وهي دائماً في قلوب الأردنيين جميعاً وسبق لبلدية اربد الكبرى ان تشرفت بزيارتها ولقيت من الإخوة التونسيين حسن الاستقبال وكانت هناك أعمال مشتركة في مجالات البيئة والطاقة.

من جهتها عبرت السفيرة التونسية في عمان مفيدة الزريقي عن سعادتها بأن تكون أول زيارتها خارج العاصمة عمان لمدينة اربد مبينةً ان اربد تحتضن أكبر جالية تونسية في الأردن بعد العاصمة.

وأكدت الزريبي على عمق العلاقات التونسية الأردنية التي أرساها قائدي البلدين جلالة الملك عبد الله ابن الحسين والرئيس قيس سعيد.

كما عرضت الزريقي اجراء اتفاقية توأمة بين بلدية اربد وبلدية القيروان نظراً لتشابه خصائص المدينتين، وأهمية تعزيز التعاون وتبادل الأنشطة والخبرات في المجالات الثقافية المختلفة معبرةً عن سعادتها بكون تونس كانت حاضرةً في احتفالات اربد عاصمة الثقافة العربية من خلال إقامة أسبوع كامل للثقافة التونسية.

ومن جانب آخر اجمع الجانبين على أهمية دعم القضية الفلسطينية وصمود الأهل في غزة وأن الأردن هي الحصن المنيع أمام أي محاولات تريد زعزعة امنها واستقرارها،واصفين هذه المحاولات للنيل من الأردن بالبائسة.

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الهنغاري: الأردن يستحق كل الدعم من أوروبا

قال وزير الخارجية والتجارة الهنغاري بيتر سيارتو، الأربعاء، إن المجر تحترم وتقدر الدور الذي يمارسه …