هجوم إيراني على سفينة مملوكة جزئيا لإسرائيل قرب مضيق هرمز

عروبة الإخباري –

قالت وكالة “أسوشييتد برس”، السبت، بأن الحرس الثوري الإيراني استولى على سفينة بريطانية برتغالية في مضيق هرمز.

ولم يصدر عن الجانب الإيراني أي تعليق على هذه الأنباء حتى الآن.

وفي التفاصيل، تلقت هيئة بحرية تقريرا عن واقعة قرب مضيق هرمز، فيما تحدثت وكالة إعلام عن مسلحين “مجهولين” قالت إنهم أغاروا بواسطة مروحية على سفينة.

ونقلت الوكالة عن مسؤول عسكري لم تكشف هويته قوله إن “إيران تقف وراء الهجوم على السفينة”.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، السبت إنها تلقت تقريرا عن واقعة قرب مضيق هرمز، مشيرة إلى أن السلطات تحقق في الأمر.

وأضافت الهيئة أن “سلطات إقليمية سيطرت على سفينة قرب مضيق هرمز”، دون تفاصيل أكثر أو تحديد كلمة “واقعة”.

لكن وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن “سفينة مملوكة جزئيا لإسرائيل تعرضت لهجوم بالقرب من مضيق هرمز”.

فيما قال مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية: “نحن على علم بالموقف الذي أبلغت عنه هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية ونراقبه”.

من جانبها. ذكرت وكالة إعلام أن مسلحين “مجهولين” أغاروا بواسطة طائرة مروحية على سفينة بالقرب من مضيق هرمز.

وقالت وكالة أسوشيتد برس، اليوم، إنها شاهدت مقطعا مصورا يظهر غارة شنتها قوات كوماندوز بواسطة طائرة هليكوبتر على سفينة بالقرب من مضيق هرمز.

ونقلت الوكالة عن مسؤول عسكري بالشرق الأوسط، لم تكشف هويته، قوله إن “إيران تقف وراء الهجوم على سفينة بالقرب من مضيق هرمز”، وسط توترات أوسع بين طهران والغرب.

وسبق أن حذرت بريطانيا من احتمال اعتلاء جهة مجهولة سفينة بالقرب من مضيق هرمز، لكنها لم تقدم أي تفاصيل بشأن الصعود على متن السفينة في خليج عمان.

ويشن الحوثيون هجمات على حركة الشحن في منطقة البحر الأحمر منذ شهور تضامنا مع الفلسطينيين في حرب غزة.

وتشل هجمات الحوثيين المستمرة منذ شهور في البحر الأحمر حركة الشحن العالمية، مما أجبر شركات على تغيير مسارات سفنها للقيام برحلات أطول وأكثر تكلفة حول جنوب القارة الأفريقية.

كما تثير مخاوف من اتساع رقعة الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في الشرق الأوسط، خصوصا في ظل تصاعد التوتر مؤخرا بين إيران وإسرائيل.

شاهد أيضاً

الصفدي: الوضع في الضفة الغربية على حافة الانفجار

شارك نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي في اجتماع الشركاء الدوليين حول …