الإنتخابات البلدية: تأجيل جديد ترفضه المعارضة وتؤيده “المنظومة”

عروبة الإخباري

صحافة وطن – سارة عمر –

الانتخابات البلدية والاختيارية، استحقاق دستوري جديد، لم تتردد المنظومة الحاكمة في ضرب الدستور مرة جديدة عبر عدم احترام المهلة الزمنية المحددة له، علماً أن هذه الانتخابات يجب أن تحصل كحدٍ أقصى في 31 أيار المقبل تجنباً للفراغ.

في المقابل، جميع المؤشرات توحي بأن التوجه سيكون نحو تمديد ثالث لها وَسط تحجج البعض بأن الظروف الأمنية في الجنوب لا تساعد على ذلك.

ومع بدء العد العكسي للانتخابات البلدية والاختيارية، حدد وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي يوم 12 أيار موعداً للانتخابات في محافظة جبل لبنان “كخطوة لإثبات أنه يقوم بواجبه”، كما وصفها البعض.

في هذا الإطار، جال موقع صحافة وطن على مختلف الكتل النيابية للكشف عن مواقفهم في حال صدر قرار التمديد، حيث أشار عضو كتلة “اللقاء الديموقراطي” النائب بلال عبدالله في حديث إلى موقعنا إلى أنهم “مع التمديد لفترة محددة أي لحين استقرار الوضع الأمني، وضد تقسيم المناطق حيث تقام الانتخابات في مناطق معينة وتؤجل في مناطق أخرى”.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك أكثر من 45 بلدة جنوبية مهجورة جراء التصعيد الإسرائيلي على الحدود اللبنانية، و120 بلدية من أصل 1019 منحلّة.

بدوره أكد عضو تكتل “لبنان القوي” النائب آلان عون أنهم “سيبحثون في أسباب اتخاذ قرار التمديد في حال صدر، للإعلان بعدها عن موقفهم بوضوح”، مشدداً على أنهم لن يتركوا البلديات في فراغ مهما كان القرار”.

أما عضو حزب الكتائب اللبنانية النائب الياس حنكش فأوضح في حديث لموقع LebTalks رفض “أي تمديد ودعم اجراء الانتخابات في كل البلدات باستثناء الجنوب حتى عودة الاستقرار إليها،” وقال :”سنتناقش في الحزب ومع المعارضة في احتمال تقديم الطعن بالقرار”.

من جهته قال عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب سعيد أسمر: “مصرون على الحفاظ على المواعيد الدستورية، والأحزاب الممانعة لا تريد إجراء هذه الانتخابات، وفي حال صدور قرار التمديد سنطعن بالتأكيد لأن من واجباتنا تعزيز البلديات وحمايتها ولا القضاء عليها”.

ومن ناحيته لفت عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب ميشال موسى إلى أنه “غير مطّلع على ملف الانتخابات البلدية وليس لديه أي معلومات عن الموضوع”.

وأكد أمين بلدية الجديدة – البوشرية ـ السد سيزار جبارة أن “بلدية الجديدة هي من أكبر البلديات في جبل لبنان وتأجيل الانتخابات هو ضربة جديدة للديموقراطية”، مشدداً على “ضرورة إجراء الانتخابات البلدية في موعدها خصوصاً أن بلديتهم منحلّة وبأمسّ الحاجة لإجراء هذه الانتخابات”.

شاهد أيضاً

الصفدي: الوضع في الضفة الغربية على حافة الانفجار

شارك نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي في اجتماع الشركاء الدوليين حول …