الأميرة بسمة بنت طلال ترعى فعاليات البر والإحسان بمخيم حطين والإفطار لمبرة أم الحسين

عروبة الإخباري –

سلّمت سمو الأميرة بسمة بنت طلال، رئيسة اللجنة العليا لحملة البر والإحسان، أمس، طرودا غذائية لـ250 أسرة عفيفة في مخيم حطين بمحافظة الزرقاء، وهدايا وملابس العيد لـ100 طفل في المنطقة.

وقالت سموّها خلال تقديم المساعدات في مقرّ لجنة تحسين خدمات مخيم حطين، بحضور محافظ الزرقاء حسين الجبور، إن حملة البر والإحسان، جزء أصيل من عمل الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية (جهد)، وتسهم بالتعاون مع شركائها في دعم الجهود الوطنية للتخفيف من آثار الفقر والبطالة وتحسين الأوضاع المعيشية للأسر العفيفة في مختلف مناطق المملكة.

وأكدت سموّها استعداد الحملة لدعم مشروع المطبخ الإنتاجي للسيدات في المنطقة، لمساعدة السيدات على توفير فرص عمل ومساعدتهنّ في توفير مصدر دخل لهنّ ولأسرهنّ، والعمل مع لجنة تحسين خدمات المخيم على تأسيس هذا المشروع واستدامته.

وأعربت سموّها عن تقديرها لجهود أعضاء اللجنة العليا للحملة، وحرصهم على استدامة برامجها ومبادراتها، بما يسهم في تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية، وتحسين معيشة المواطنين، وخاصة الفئات المستهدفة.

بدوره، أشاد رئيس لجنة خدمات مخيم حطين صالح عبدالعزيز، بجهود حملة البر والإحسان والداعمين لها في مساعدة الأسر المستهدفة، وتعزيز معاني التكافل والتضامن في المجتمع.

وأعرب عن تقدير اللجنة لشمول المخيم ضمن برامج وتدخلات الحملة المستمرة، مشيرا في هذا الإطار إلى الجهود الكبيرة التي يقوم بها الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في الدفاع عن الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة، وكذلك دعم صمود الأهل في غزة وتقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية لهم من خلال الإنزالات الجوية والقوافل البرية، وما يقوم به الأردن من جهد دبلوماسي كبير لوقف الحرب في غزة.

وفي مبرّة أم الحسين، شاركت سمو الأميرة بسمة أطفال المبرة بمأدبة الإفطار الرمضاني التي أقامتها الحملة للأطفال والعديد من ذويهم، فيما شاركت سموها في توزيع الهدايا على الأطفال.

شاهد أيضاً

وزير الخارجية: حكومة نتنياهو متطرفة وردود فعلها تؤكد عدم اكتراثها بالقانون الدولي

قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، الاثنين، إن إسرائيل تستمر في …