هل تنتقل قيادات “حماس” إلى لبنان؟

باتت بيروت حاضنة رئيسة لقيادات “الحركة” ومحطة مهمة لوجودها السياسي والأمني منذ 2019

عروبة الإخباري –

اندبندنت عربية –

سرت في الإعلام أحاديث سيناريوهات عدة حول مستقبل غزة بعد الحرب، ومنها ما عرض انتقال كبار قادة “حماس” إلى خارج القطاع، كما حصل عندما رحلت “منظمة التحرير” من لبنان إلى تونس ودول عربية إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982، فهل نشهد أمراً مشابهاً اليوم؟

 

سوسن مهنا

تكثفت أخيراً الاجتماعات والمفاوضات للوصول إلى تهدئة في قطاع غزة، وإقرار اتفاق بين إسرائيل وحركة “حماس” يتضمن وقفاً للقتال وتبادلاً للأسرى ودخولاً منتظماً للمساعدات، بوساطة أميركية وقطرية ومصرية، كان آخرها اجتماع عقد في القاهرة أمس الأحد، ويأتي ذلك في أعقاب إصدار مجلس الأمن قراراً الإثنين الماضي طالب فيه بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان، مما لم يتحقق حتى الآن.

وكانت شبكة “سي أن أن” الأميركية نقلت عن ثلاثة مصادر قولها إن المفاوضات حول صفقة الرهائن ووقف إطلاق النار في غزة بين إسرائيل و”حماس” وصلت إلى طريق مسدود آخر، لكنها لم تنتهِ بعد، فيما تحدث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال جولته الأخيرة في المنطقة عن “فجوات” في مواقف الطرفين. ووفقاً للشبكة الأميركية، وصف أحد الدبلوماسيين المحادثات بأنها “عالقة ولكنها مستمرة”، قائلاً إنه لا تزال هناك “مقترحات تتأرجح ذهاباً وإياباً”، وأكد مصدر ثانٍ أن الأطراف ما زالت منتظمة في المفاوضات لكنها “متوقفة موقتاً”.

وتتمحور جهود الوسطاء الدوليين بين إسرائيل و”حماس” بقيادة مصر والولايات المتحدة وقطر حول الإفراج عن الرهائن الإسرائيليين، بدءاً بالمدنيين وانتهاءً بالجنود، مقابل وقف الأعمال العدائية والإفراج عن السجناء الفلسطينيين ووقف إطلاق النار وإدخال مزيد من المساعدات إلى غزة.

وكان أستاذ العلوم السياسية في جامعة القدس الدكتور جهاد الحرازين أشار في حديث صحافي إلى أن “كل الأطراف (مصر وقطر والولايات المتحدة) تعمل على قدم وساق لإيجاد خطوات في منتصف الطريق بين الجانبين من أجل الوصول إلى هدنة”، موضحاً أن “ما يعرقل الاتفاق هو تمسك كل طرف بموقفه، إذ وضعت “حماس” شروطاً لا تقبلها إسرائيل، وفي المقابل وضعت تل أبيب شروطاً لا يمكن أن تقبلها الحركة”، وأضاف أن “المفاوضات تراوح مكانها، ولا بد من تحكيم صوت العقل وإبداء مرونة أكبر والعمل على إنهاء معاناة الفلسطينيين”.

فما هي هذه الشروط و”الفجوات” التي تعرقل الوصول إلى اتفاق بين الأطراف المتنازعة في غزة؟

شروط الطرفين

يرى أستاذ العلوم السياسية بالجامعة العبرية في القدس وعضو اللجنة المركزية لحزب العمل الإسرائيلي مئير مصري ضمن حديث إعلامي أنه “بالنسبة إلى إسرائيل، لن تتوقف الحرب قبل هزيمة حماس أو استسلامها قولاً واحداً لأنها في حرب وجودية اليوم وتراجعها أمام حماس، بغض النظر عن المبرر، سيفضي حتماً إلى انتصار أتباع إيران في المنطقة”، ويقول “لا شك في أن ملف المختطفين شائك وموجع، ولكنه ثانوي إذا ما قارناه بحجم الضحايا والخسائر التي تكبدتها إسرائيل منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) وبأهمية الهدف الاستراتيجي من الحرب بالنسبة إلى إسرائيل، وهو القضاء نهائياً على سلطة حماس وإعادة بسط سيطرتها الأمنية على قطاع غزة”.

وفي السياق عينه، يعرب أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس أيمن الرقب في حديث إعلامي عن اعتقاده بأن “الحركة تريد أن يتم إطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين ووقف الحرب على غزة بصورة كاملة وانسحاب الجيش الإسرائيلي من القطاع، إضافة إلى استمرارها في حكم القطاع”، معتبراً أن ذلك سيكون بالنسبة إلى “حماس” “بمثابة انتصار”، لكنه غير مقبول للطرف الإسرائيلي بأن تعود الحركة للحكم، وحتى بالنسبة إلى الشعب الفلسطيني فلم يعُد مرحباً بوجودها في الحكم لأن هناك ألماً كبيراً حدث في غزة”، ويتابع أنه “بغض النظر عن كل هذا فإسرائيل تقترح اقتراحات غير مقبولة، ومنها مغادرة قيادات حماس القطاع وهذا الأمر لن تقبل به الحركة لا سيما جناحها العسكري”.

نقل كبار قادة “حماس” إلى خارج غزة

ومن بين وجهات النظر، سرت في الإعلام أحاديث سيناريوهات عدة حول مستقبل غزة بعد الحرب، ومنها ما عرض انتقال كبار قادة “حماس” إلى خارج القطاع، كما حصل عندما رحلت “منظمة التحرير” من لبنان إلى تونس ودول عربية إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982.

ولم تقتصر السيناريوهات المطروحة على قادة “حماس” داخل غزة فقط، فذكرت وكالة “رويترز” في تقرير لها في أكتوبر (تشرين الأول) 2023، ونقلاً عن مسؤول أميركي، أن قطر أبلغت الولايات المتحدة بأنها منفتحة على إعادة النظر في وجود “حماس” على أراضيها بمجرد حل أزمة الرهائن لدى الحركة. وذكر المسؤول أنه تم التوصل إلى هذا التفاهم الذي نشرته صحيفة “واشنطن بوست” للمرة الأولى خلال اجتماع بين وزير الخارجية الأميركي وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال زيارة بلينكن للدوحة حينها، وقال المسؤولون الذين تحدثوا إلى الصحيفة بشرط عدم الكشف عن هويتهم، إنه لم يتقرر بعد إذا ما كانت إعادة التقييم المرتقبة ستؤدي إلى إبعاد قادة “حماس” من قطر، حيث يحتفظون منذ فترة طويلة بمكتب سياسي في العاصمة، أو إن كان الأمر سيقتصر على خطوات أقل من ذلك.

بدورها، أوردت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية أوائل مارس (آذار) الماضي ونقلاً عن مسؤول في “حماس” ومسؤولين مصريين، أن قطر تهدد بترحيل كبار مسؤولي الحركة من مقرهم في الدوحة إذا لم يقنعوا قادتهم في غزة بالموافقة على صفقة تبادل الأسرى.

 ووفقاً لتقرير الصحيفة الأميركية، فإن رئيس “حماس” في غزة يحيى السنوار الذي كان معزولاً إلى حد كبير عن المحادثات حتى وقت قريب، يطالب إسرائيل بالتزام مناقشة وقف دائم للأعمال القتالية خلافاً لرأي أعضاء كبار آخرين في الحركة، لكن عضو المكتب السياسي لـ”حماس” حسام بدران نفى صدور مثل هذا التهديد.

وكانت وكالة “نوفوستي” الروسية نقلت عن مصدر في “حماس” خلال أكتوبر الماضي قوله إن قيادة الحركة اتخذت قرار مغادرة تركيا بصورة مستقلة بعد محادثات مع الاستخبارات التركية وإن “الاستخبارات التركية التقت بقيادة الحركة في السابع من أكتوبر عند الساعة الـ10 صباحاً، وأبلغتها بأن السلطات التركية لن تتمكن من ضمان أمنها في البلاد في ظل التهديدات من قبل إسرائيل”. وأضاف المصدر أنه “بعد ذلك قرر قادة حماس مغادرة أراضي تركيا مع بدء الحرب (في قطاع غزة)”، مؤكداً أن قيادات الحركة اتخذت قرارها بصورة مستقلة من دون أي ضغوط من الجانب التركي، ونفى المصدر لـ”نوفوستي” صحة التقارير حول أن السلطات التركية طلبت من قيادة “حماس” مغادرة البلاد، على خلفية ما كان نشره موقع “المونيتور” بأن السلطات التركية طلبت من رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية مغادرة تركيا في السابع من أكتوبر مع بدء عملية “طوفان الأقصى”. بدورها، نفت السلطات التركية صحة هذا التقرير.

“حماس تقاتل على أرضها”

يقول المتخصص في شؤون الحركات الإسلامية أحمد الأيوبي في حديث إلى “اندبندنت عربية” إن “فكرة إخراج قادة ’حماس‘ من غزة هي فكرة إسرائيلية أولاً وأميركية ثانياً يروج لها بعض الإعلام العربي بغض النظر عن الأماكن التي يُطرح ترحيلهم إليها”، ويتابع أنه “في الواقع، فكرة خروج قيادات حماس من غزة غير مطروحة بالنسبة إلى قيادة الحركة لأسباب عدة، منها أن قيادات حماس تقاتل على أرضها وليس على أرض بلد آخر كما حصل عندما أُخرجت منظمة التحرير من لبنان بعد الغزو الإسرائيلي وحرب النظام السوري عليها”، ويستبعد مثل هذا السيناريو ولا يراه ممكن التحقيق، ويضيف أن “الكيان الإسرائيلي يريد إخراج قادة حماس من غزة ليحقق بالشكل هدفه المعلن بالقضاء على الحركة فيتمكن من إعلان انتصاره، لكن البنية العسكرية للحركة ما زالت فاعلة في مختلف مناطق القطاع والهزيمة العسكرية لها ليست وشيكة مع الإقرار بخطورة الإبادة والتدمير الشامل الحاصل لقطاع غزة”. ويردف االأيوبي أن “الاحتلال الإسرائيلي يركز على شخص يحيى السنوار ومجموعته القيادية ليكون إخراجهم حفظ ماء الوجه بالنسبة إليه، لكن هذه المسألة غير مطروحة في مواقع القرار داخل حماس”.

وكان رئيس المكتب السياسي لـ”حماس” إسماعيل هنية خلال زيارته إلى بيروت في سبتمبر (أيلول) 2020 صرح من مخيم عين الحلوة بعد لقائه الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله بأن “مخيمات الشتات هي قلاع المقاومة، ومنها صنعت الأحداث الكبرى وخرج منها الأبطال وفيها ظلت القضية حية”.

هل تنتقل قيادات “حماس” من غزة إلى لبنان؟

في أكتوبر 2023 وبعد اندلاع حرب غزة، صدر بيان عن حركة “حماس” في لبنان فتح باب التطوع للانضمام إلى ما عرّفت عنه بـ”طلائع طوفان الأقصى”، مما أثار عاصفة من الاستنكارات والاستهجانات على الصعيدين السياسي والشعبي اللبنانيين، ذلك أن البيان شكل قلقاً وفتح باباً لهواجس ومخاوف من عودة عمل المنظمات الفلسطينية أو ما يعرف بـ”الكفاح المسلح” من على الأراضي اللبنانية.

وقالت “حماس” حينها في بيانها إن هذه الخطوة تأتي “تأكيداً على دور الشعب الفلسطيني ضمن أماكن وجوده في مقاومة الاحتلال بكل الوسائل المتاحة والمشروعة، واستكمالاً لما حققته عملية طوفان الأقصى، وسعياً نحو مشاركة رجالنا وشبابنا في مشروع مقاومة الاحتلال والاستفادة من طاقاتهم وقدراتهم العلمية والفنية”، داعيةً “الشباب والرجال الأبطال” إلى الانضمام لطلائع المقاومين والمشاركة في “صناعة مستقبل القضية الفلسطينية وتحرير القدس والمسجد الأقصى المبارك”، وعلى رغم أن “حماس” سارعت إلى إصدار بيان يوضح ما أعلنته عن تشكيل “طلائع طوفان الأقصى”، نافية عزمها تشكيل فصيل مسلح، إلا أن ردود الفعل لم تهدأ معبرة عن رفض مطلق لتوقيت ومضمون تلك الخطوة التي تمس السيادة اللبنانية والتي أتت في لحظة شديدة التوتر، إذ تسود المخاوف من اندلاع حرب شاملة في المنطقة على خلفية الحرب الدائرة بين إسرائيل و”حزب الله”، فضلاً عما مثله البيان من إعادة لعقارب الساعة إلى زمن ما كان يعرف بـ”حماس لاند” عشية اندلاع الحرب اللبنانية.

وقال مصدر فلسطيني مطلع من داخل مخيم “عين الحلوة” لـ”اندبندنت عربية” إنه “انتشرت بعض الأخبار في الفترة الماضية عن وجود ضغوط على القطريين لإخراج قادة حماس من الدوحة، لكن ذلك بقي ضمن نطاق الأخبار والتحليلات المتداولة”، مستدركاً أنه يقصد في حديثه الشخصيات المركزية في الحركة، إذ من الممكن بحسب قوله “أن تكون هناك شخصيات من الصف الثاني قد انتقلت إلى لبنان، لكن ذلك ليس جديداً، فوجود قياديين مثل صالح العاروري (اغتيل في الثاني من يناير/ كانون الثاني الماضي في الضاحية الجنوبية لبيروت) وأسامة حمدان وغيرهما قائم على الأراضي اللبنانية منذ فترة طويلة، لكن من المعلوم أن قيادات الصف الأول موجودة في قطر”.

شاهد أيضاً

إسرائيل تتوغل في شمال غزة وخلافات جديدة داخل حكومة نتنياهو

قال مسعفون وسكان إن قوات ودبابات إسرائيلية توغلت السبت، في مناطق مزدحمة بشمال قطاع غزة …