باحثون: تناول العقاقير المضادة للالتهابات قد يفسد توازن الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء!

عروبة الإخباري –

زعم باحثو جامعة Semmelweis الهنغارية أن تناول العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيروئيدية بانتظام، مثل الإيبوبروفين أو الأسبرين، قد يفسد توازن الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء.

وتعد مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية شائعة الاستخدام حول العالم، حيث يتناولها أكثر من 30 مليون شخص يوميا، وفقا للباحثين.

و قد أوضحت الدراسة أن تناول هذه الأدوية بكثرة يمكن أن يسبب dysbiosis، أي اختلال التوازن الدقيق للبكتيريا في الأمعاء. ويمكن أن تسبب أيضا أعراضا مثل آلام البطن أو الإسهال أو فقر الدم. وفي حالات نادرة، يمكن أن تؤدي إلى ثقب في جدار الأمعاء أو القولون.

كما لاحظ فريق الدراسة أوجه التشابه بين اختلالات ميكروبيوم الأمعاء المرتبطة بأمراض معينة، وتلك الناجمة عن تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.

ثم أوضح من جهته الدكتور زولتان زادوري، رئيس مجموعة أبحاث الجهاز الهضمي في قسم علم الصيدلة والعلاج الدوائي في جامعة Semmelweis، بأن أمراض مثل التهاب المفاصل المزمن الذي يؤثر على العمود الفقري والأطراف أو التهاب المفاصل الروماتويدي، ترتبط بخلل في ميكروبات الأمعاء وفرط نمو بعض البكتيريا التي ترتبط في الواقع بتطور الأمراض وتفاقمها.

“وجدنا أن هذه الاختلالات تشبه تلك التي تسببها مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، ما يثير احتمال أن يؤدي dysbiosis الأمعاء الناجم عن العقاقير إلى تفاقم الأمراض الأساسية والحد من التأثير العلاجي للأدوية المضادة للالتهابات غير الستيروئيدية على المدى الطويل”.

و اضاف “إننا نفترض حاليا أن dysbiosis الناجم عن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية هو السبب وراء حالات مثل التهاب الغشاء المخاطي المعوي أو التغيرات في درجة الحموضة أو النشاط الحركي للأمعاء، أو التغيرات في تكوين حمض الصفراء. ومن الممكن أيضا أن تؤدي خصائص مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية المضادة للبكتيريا إلى تعطيل توازن الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء بشكل مباشر. وترتبط هذه العمليات ارتباطا وثيقا، لذا من الصعب تحديد أي منها يسبق الآخر”.

وتشمل الأمراض المحتملة الناتجة ايضاً متلازمة القولون العصبي (IBS) والاضطرابات الهرمونية وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض المناعة الذاتية والأمراض النفسية.

وفي حين أن تناول الأسبرين يوميا يمكن أن يساعد في منع النوبات القلبية والسكتات الدماغية، فقد أظهرت الأبحاث أن تناول الأقراص بانتظام يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بفقر الدم.

شاهد أيضاً

التغذية الحدسية… دعوة إلى الثقة بالجسد

عروبة الإخباري – اندبندت عربية – نيرمين علي  – تلاحقنا إرشادات وحميات الطعام في كل …