مصر تطلب مساعدات عسكرية أميركية لتأمين الحدود

عروبة الإخباري –

صحافة وطن –

أوضحت مجلة “بوليتيكو” الأميركية، أن “المسؤولين المصريين طرحوا عددا كبيرا من الطلبات من الولايات المتحدة”، خلال المفاوضات الدائرة بشأن الحرب في غزة، بما في ذلك “التمويل والمعدات الأمنية”.

ولم تكشف “بوليتيكو” عن هويتهم، ووفقا لخمسة مسؤولين من مصر والولايات المتحدة وإسرائيل فإن القاهرة “طلبت خلال الأشهر الأخيرة من الولايات المتحدة، النظر في مساعدة لتوفير شرائح إضافية من التمويل والمعدات العسكرية الجديدة – مثل أنظمة الأمن والرادار – لتأمين الحدود مع غزة، استعدادا لعملية عسكرية إسرائيلية برية في رفح”.

وتأتي هذه الطلبات في الوقت الذي يتداول فيه المسؤولون الأميركيون مع نظرائهم في قطر ومصر وإسرائيل، لوضع خريطة طريق تؤدي في النهاية إلى وقف إطلاق النار، للسماح بالإفراج عن جميع الرهائن المتبقين الذين تحتجزهم حركة حماس في غزة.

وكجزء من تلك المحادثات، قالت إسرائيل إنها ستسعى إلى طرد مسلحي “حماس” من الجزء الجنوبي من القطاع، من خلال عملية برية في رفح، حيث نزح نحو مليون فلسطيني.

واندلعت الحرب إثر هجوم غير مسبوق شنته “حماس” على إسرائيل في 7 تشرين الأول، أوقع وفق الأرقام الإسرائيلية أكثر من 1160 قتيلً، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال. كذلك خُطف حينها نحو 250 شخصا، ما زال نحو 130 منهم رهائن في غزة، ويُعتقد أن 34 منهم لقوا حتفهم، حسب فرانس برس.

وعلى الرغم من تحذير قادة العالم من اجتياح إسرائيلي لرفح على الحدود مع مصر، حيث يتكدس 1,5 مليون شخص معظمهم نازحون، تصر إسرائيل على أن هذه العملية “ضرورية” لتحقيق أهداف الحرب.

وفي كانون الثاني الماضي، أصدرت مصر بيانا شديد اللهجة، حذرت فيه إسرائيل من “تهديد خطير وجدي” على العلاقات بين البلدين، حال تحركت نحو “احتلال” محور فيلادلفيا الفاصل بين غزة ومصر.

ومحور فيلادلفيا، المعروف أيضا بـ”محور صلاح الدين”،  منطقة عازلة بموجب اتفاق السلام المبرم بين مصر وإسرائيل العام 1979، ويبلغ طوله 14 كلم، إذ تحتاج إسرائيل لموافقة مصرية قبل شن أي عملية عسكرية فيه، حسبما ينص اتفاق السلام بينهما.

واعتبر المسؤولون المصريون أن التدخل في رفح سيجبر حتما مئات الآلاف من سكان غزة على الفرار جنوبا إلى الحدود، حيث من المرجح أن يحاولوا المرور عبرها.

ويشعر المسؤولون بالقلق بشكل خاص بشأن عبور مسلحي حماس إلى سيناء، وهي المنطقة التي تؤوي منذ سنوات متطرفين نفذوا هجمات.

وقال مسؤولون لمجلة “بوليتيكو”، إن “التمويل والمعدات الإضافية التي طلبتها مصر، ستساعد جيشها في التعامل مع التدفق المحتمل لسكان غزة على حدودها”

شاهد أيضاً

30 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى برغم إجراءات الاحتلال غير المسبوقة

عروبة الإخباري – أدى الآلاف صلاة الجمعة في المسجد الأقصى- الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس …