الحرب مستمرّة… ونتنياهو يلتفّ على قرار مجلس الأمن

عروبة الإخباري –

لبنان 24 – ايناس كريمة –

اتّخذ التصعيد في الجنوب اللبناني منحنيات خطيرة جداً في الساعات الماضية، إذ إن العدوّ الاسرائيلي استهدف بشكل مباشر عدداً كبيراً من المدنيين ما أدّى إلى سقوط عدد من الشهداء في ظلّ مواصلة “حزب الله” توجيه ضربات مدروسة تستهدف البنية المدنية للجانب الاسرائيلي.

هذا التصعيد الذي كان متعمّداً من بين المرات القليلة منذ الثامن من تشرين الأول، يوحي بأنّ المعركة تتّجه الى شكل مختلف من التصعيد في الساعات المُقبلة،  وربّما ستكون المعركة بمستوى أكثر دموية من كلا الطرفين في هذه المرحلة. يسير هذا التصعيد بالتوازي مع تعثّر المفاوضات غير المباشرة بين المقاومة الفلسطينية والعدوّ الاسرائيلي، ورغم أن المفاوضات لم تفشل تماماً ولا تزال مستمرة للتوصل إلى اتفاق يقضي بتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار، لكنّ الخلاف لا يزال عالقاً حول عودة النازحين إلى شمالي قطاع غزة. في المقابل، فإن ثمة مؤشّرات توحي بأن الهجوم على رفح بات أقرب اليوم بعد أن تراجع هذا الاحتمال في الايام الفائتة، حيث يبدو انّ واشنطن تنوي اعطاء الضوء الأخضر المباشر لإسرائيل للقيام بعملية محدودة ومدروسة في أقصى جنوب القطاع المحاصر، وهذا الأمر من شأنه أن يؤدي الى تصعيد كبير على كافة الجبهات.

من جهة أخرى، فإن الحرب على قطاع غزّة لم تتوقّف، حيث واصلت اسرائيل عدوانها رغم قرار مجلس الأمن الذي يفضي بوقف فوري لإطلاق النار. وترى مصادر سياسية مطّلعة أن بنيامين نتنياهو لا يبدي أي نيّة فعلية للالتزام بقرار مجلس الأمن، لأنّ المعركة مع “حماس” هي بالنسبة اليه صراع على البقاء، حيث يعتمد نتنياهو على لعبة الوقت ويماطل بهدف بقائه في السلطة أطول مدّة ممكنة مستفيداً أيضاً من الثغرات في قرار مجلس الأمن وأهمّها أن القرار لم يتطرّق الى مهلة زمنية محددة لعملية وقف إطلاق النار، الأمر الذي يمكّن نتنياهو من الالتفاف حوله واستكمال عدوانه على قطاع غزّة.

وبالعودة الى لبنان، اعتبرت مصادر عسكرية مطّلعة أنّ أي تصعيد اسرائيلي سيُقابل بتصعيد مضادّ من “حزب الله” والذي توقّعت المصادر أن يكون موجعاً للغاية، إذ سيهدف حتماً إلى منع اسرائيل من تجاوز الخطوط الحمر التي تحاول الأخيرة من خلال تخطّيها بحذر جسّ النبض لتعرف ما إذا كانت قادرة على تجاوزها تماماً في المرحلة المُقبلة.

بالإضافة الى كل ما تقدّم يبدو أن “تل أبيب” تسعى لإظهار نوع من القوّة الرادعة، وذلك لمنع “حزب الله” وحلفائه من القيام بعمليات نوعية تضغط على قوات الاحتلال في شمال فلسطين المُحتلّة بالتوازي مع المعركة التي يحضّر لها في رفح. وعليه فإن الأسابيع المقبلة، بحسب المصادر، قد تشهد على مستوى آخر من التصعيد سيكون الأعلى في الاشتباك الحاصل بين “الحزب” واسرائيل.

 

شاهد أيضاً

30 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى برغم إجراءات الاحتلال غير المسبوقة

عروبة الإخباري – أدى الآلاف صلاة الجمعة في المسجد الأقصى- الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس …