الأمين العام للأمم المتحدة: أطفال غزة ونساؤها يعيشون كابوسا لا ينتهي

عروبة الإخباري –

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، السبت، إن أطفال غزة ونساءها يعيشون كابوسا لا ينتهي والجوع والمرض يقضان مضاجعهم، موضحا أنه جرى محو المجتمعات، وهدم المنازل، والقضاء على عائلات وأجيال بأكملها، والجوع والمجاعة يطاردان السكان.

وأضاف خلال تصريحات صحفية، أمام معبر رفح من الجانب المصري، على الحدود مع قطاع غزة، أن زيارته تأتي لتسليط الضوء على الصعوبات التي يواجهها الفلسطينيون في قطاع غزة، مشددا على أن الوقت حان لوقف إطلاق نار إنساني والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وأكد الأمين العام أن “طوابير طويلة من الشاحنات تنتظر في معبر رفح، فيما في الجهة المقابلة هناك أشخاص يعانون من المجاعة”، مؤكدا أن الخيار في غزة واضح؛ إما زيادة المساعدات أو المجاعة.

ودعا إسرائيل إلى السماح بدخول السلع الإنسانية إلى جميع أنحاء غزة على نحو كامل وغير مقيّد، مؤكدا أن أي توسع إسرائيلي في الهجمات سيحمل كارثة حقيقية.

– لقاءات مع عائلات فلسطينية –

واجتمع غوتيريش في معبر رفح مع العاملين الإنسانيين التابعين للأمم المتحدة، بعد أن زار مستشفى العريش العام في مستهلّ زيارة تضامنية مع الفلسطينيين في غزة، كرّر خلالها دعوته إلى وقف إطلاق نار فوري خلال شهر رمضان المبارك لأسباب إنسانية.

والتقى في المستشفى عددا من الجرحى الفلسطينيين المتضررين من الصراع في غزة، من بينهم نساء وأطفال، والذين استقبلتهم مصر لتلقي العلاج، قائلا إنه “تأثر للغاية بقصصهم وتجاربهم والمصاعب التي تحملوها”.

وفي معبر رفح الحدودي القريب مع غزة، قال إن رمضان هو الوقت المناسب لنشر قيم الرحمة والسلام، مضيفا “إنه لأمر فظيع بعد الكثير من المعاناة على مدى أشهر عديدة، يحلّ شهر رمضان في غزة مع استمرار تساقط القنابل الإسرائيلية والقصف المدفعي، وما زالت المساعدات الإنسانية تواجه عقبة تلو عقبة”.

“عندما أصوم معكم في شهر رمضان، أشعر بقلق بالغ عندما أعرف أن الكثير من الناس في غزة لن يتمكنوا من تناول إفطار مناسب”، وفق غوتيريش.

وتأتي الزيارة في رحلته التضامنية السنوية في شهر رمضان، والتي تأتي هذا العام في فترة مضطربة مع العدوان على غزة.

ويعدّ معبر رفح نقطة الدخول الرئيسة للمساعدات الإنسانية إلى غزة، وهي مساعدات تعدّها الأمم المتحدة غير كافية في وقت تهدّد فيه المجاعة سكان القطاع الفلسطيني حيث استشهد أكثر من 32 ألف شخص منذ بدء الحرب الإسرائيلية، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق إن غوتيريش الذي سبق أن زار رفح في تشرين الأول “سيكرر دعواته لوقف إطلاق النار لأسباب إنسانية” في غزة وأيضا في السودان، خلال زيارته.

ومن المتوقع أن يلتقي غوتيريش في القاهرة مع مسؤولين مصريين ويتناول الإفطار مع لاجئين سودانيين فرّوا من بلادهم التي مزقتها الحرب المستمرة منذ قرابة عام.

ويتوجه غوتيريش بعد ذلك إلى الأردن حيث يلتقي مع موظفين لدى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

شاهد أيضاً

الهيئة الخيرية الهاشمية ترسل طائرة مساعدات طبية أردنية إلى مصر تمهيدا لإدخالها لغزة

عروبة الإخباري – أرسلت الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية، طائرة مساعدات طبية جديدة لقطاع غزة، وبدعم …