اللواء البرديني: نرفض أي شكل بديل عن السلطة الوطنية الفلسطينية

عروبة الإخباري –

قال اللواء سليم البرديني، الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية” بأن عملية الإشراف وتقديم المساعدات الإنسانية للمواطنين الفلسطينيين بقطاع غزة  يحب بأن تبقى ضمن مسؤولية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، والتعاون مع الهلال الأحمر الفلسطيني، ونرفض محولات الإحتلال الإسرائيلي بتشكيل منظومة جديدة يشغلها الإحتلال، على أساس روابط القرى والتي رفضها شعبنا في الماضي والحاضر والمستقبل، وفي نفس الوقت نرفض أي شكل بديل عن السلطة الوطنية الفلسطينية، حيث أننا دولة فلسطينية عضوا مراقب في الأمم المتحدة، ونحن نعتبر دولة فلسطينية تحت الإحتلال الإسرائيلي ونمارس مختلف أشكال النضال من أجل إنهاء الإحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري. كم تقر بذلك القوانين والقرارات الدولية الصادرةعن الأمم المتحدة.

وقال مسؤول إسرائيلي يوم الخميس، إن “إسرائيل” تسعى إلى تعيين فلسطينيين لا ينتمون إلى حركة حماس لإدارة الشؤون المدنية في مناطق بقطاع غزة يتم تحديدها لتكون أرض اختبار لإدارة القطاع بعد الحرب، وفق وكالة “رويترز” للأنباء، واعتبر البرديني بأن “إسرائيل” تستعد إلى إعادة السيطرة والاحتواء الأمني من خلال إعادة تشكيل روابط القرى الذي أنشأتها خلال سبعينيات القرن الماضي  بالضفة الغربية وقطاع غزة والتي رفضهم شعبنا الفلسطيني من خلال منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا الفلسطيني .

وقال  البرديني رغم  مرور  140 يوم على العدوان الإسرائيلي الشامل على شعبنا بقطاع غزة، حيث تجاوز 120 ألف عدد الضحايا المدنيين من الشهداء والجرحى، إضافة إلى آلاف المعتقلين وحجم الدمار والمجازر الوحشية والاعدامات الميدانية الجماعيه للمواطنين الفلسطينيين العزل، مما يدفع حركة التضامن العالمي لصالح حقوق شعبنا الفلسطيني كما حدث من خلال محكمة الجنايات الدولية من قبل دولة جنوب أفريقيا، إضافة إلى تقديم الدعوي والمرفعات أمام المحكمة الدولية من دول عربية وإسلامية وأجنبية ويعني ذلك محكمة “إسرائيل” على جرائمها، وأضاف البرديني  بأن الولايات المتحدة الأمريكية تستخدم الفيتو داخل مجلس الأمن الدولي للمرة الرابعة من أجل منع وقف العدوان و إسقاط قرار الجزائر الشقيق، حيث تقدمت بطلب لوقف إطلاق النار بقطاع غزة وإدخال المساعدات الإنسانية لي قطاع غزة.

وقال البرديني رغم حجم الخسائر البشرية والإقتصادية ودمار بقطاع غزة وجرائم الإحتلال اليومية في الضفة الغربية والقدس، فإن الشعب الفلسطيني قد أصبح  أقرب من أي وقت مضى لنتزاع حقوقه الوطنية وإنهاء الإحتلال، حيث أصبح ذلك  مطلب دول وشعوب العالم بوقف العدوان الإسرائيلي والإبادة الجماعية لشعبنا الفلسطيني مما دفع شعوب العالم بالتضامن والمطالبة بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وختم البرديني التصريح بالدعوة إلى وقف عاجل للعدوان على شعبنا والتصدى لمختلف المحاولات المتكررة من الإحتلال الإسرائيلي والتمسك بوحدتنا الوطنية الفلسطينية ضمن منظمة التحرير الفلسطينية

شاهد أيضاً

الملك يحذر من خطورة التصعيد في المنطقة الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين

عروبة الإخباري – تلقى جلالة الملك عبدالله الثاني، الأحد، اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء البريطاني …