ملفان خطيران في هذا التوقيت* ماهر أبو طير

عروبة الإخباري –

ملفان خطيران جداً يرتبطان بحرب الإبادة على قطاع غزة، ملفان في طريقهما  إلى إشعال المنطقة أيضا، بشكل غير متوقع خلال الفترة القصيرة المقبلة.

أولهما يتعلق بما ينفذه الأميركيون من عمليات عسكرية ضد الجماعات والقوات والمليشيات التي على صلة بإيران، في سورية، العراق، اليمن، أي ثلاث دول عربية، وعلينا أن نلاحظ أن واشنطن تتجنب توجيه أي ضربات لأي جماعات داخل لبنان مثلا، بسبب قدرات الجماعات العسكرية فيه وتسليحها وقربها المباشر من فلسطين المحتلة، إضافة إلى أن واشنطن أيضا لا تريد توجيه ضربة مباشرة لإيران ذاتها وتعتمد مبدأ تقطيع الأذرع، بدلا من الذهاب للرأس، وسبب ذلك المخاوف أيضا من توسع الحرب، واشتعال كل الإقليم، وما يعنيه ذلك من تأثير على كل المنطقة.

درجة تورط واشنطن في المنطقة ترتفع يوما بعد يوم، ومعها دول شريكة ثانية، بما يؤشر على أن المشهد يتغير بسرعة، وقد تم بناء تحالف دولي عسكري في المنطقة ينفذ عمليات في كل مكان لحماية إسرائيل، فيما رد الجماعات المحلية يبقى واردا، خصوصا، أن هذه الجماعات بالتأكيد أخذت احتياطاتها ومستعدة للهجوم الأميركي الذي قد يستمر لأيام أو لعدة أسابيع وفقا لمنطوق الأميركيين، وهذا يعني دخول الولايات المتحدة بشكل مباشر في الحرب في الشرق الأوسط، دون أي ضمانة أصلا بعدم تمدد الحرب خارج كل الحسابات وشمول إيران ولبنان أيضا.

ثانيهما ملف القدس والمسجد الأقصى الذي أشرت إليه في مقالة أمس، خصوصا، ونحن ندخل الشهر الخامس من الحرب، مع استشهاد أكثر من 35 ألف شهيد فلسطيني إذا حسبنا المفقودين، وقرابة 70 ألف جريح في غزة وتدمير أكثر من 70 بالمائة من المساكن، والخراب الكامل الذي وقع على البنى التحتية والمدارس والمستشفيات والطرقات والمصانع والمناطق التجارية والزراعية التي تم تجريفها وقصفها أيضا، وبما أننا نقترب من شهر رمضان في الأيام الأولى من الشهر المقبل، فإن احتمالات حدوث انفجار في القدس يبقى واردا مع الهجمات التي تشنها جماعات المستوطنين على الحرم القدسي، واعتداءات الجيش الإسرائيلي على المصلين، وتقييد أعمار الدخول للمسجد الأقصى، وربما نصل إلى منع الصلاة كليا لأسباب أمنية، إو إطلاق الرصاص على المقدسيين، ومواصلة عمليات الاعتقال، بما يؤشر على أن احتمالات أن يكون رمضان شهرا دمويا، أمر يعد واردا، في ظل خنق إسرائيلي غير مسبوق لاقتصادات الفلسطينيين في القدس، والضفة الغربية إلى الدرجة التي بات فيها هؤلاء يتخلون عن ممتلكاتهم الشخصية ويبيعونها من أجل تغطية التزاماتهم وقروضهم وديونهم، بما يؤشر على التراجعات الاقتصادية.

هذه التعقيدات قابلة للشرح بالتفصيل، وإذا كانت الصورة تبدو متباعدة في تفاصيلها الجزئية بين ما يجري في العراق وسورية واليمن مثلا، وما سيجري في القدس والضفة الغربية مثلا، إلا أن الرابط واضح هنا، فالبداية كانت في قطاع غزة والارتداد توسع خارج قطاع غزة، داخل فلسطين، وفي دول جوار فلسطين، وصولا إلى دول ثانية، ولعل اللافت للانتباه أن الإشارات حتى الآن لا تقود نحو وقف الحرب، ومعالجة أسبابها، بل تؤدي بشكل واضح إلى سيناريو التمدد، والرد ورد الفعل، وتوسع عدد الشركاء فيها وبناء معسكرات متضادة، وانتهاء الثنائية “الفلسطينية-الإسرائيلية” نحو حالة مختلفة تماما تقوم على أساس وجود معسكرات متحاربة وإن كانت ليست بنفس القوة، إلا أنها تؤدي ذات المهمة، أي التصعيد.

لقد أثبتت تجارب سابقة أن الإفراط بالثقة على صعيد القوة والتحالفات والإمكانات من جانب واشنطن، قد يؤدي إلى نتائج معاكسة تماما للتخطيط، وكثيرا ما خرجت الأمور عن السيطرة في أزمات كثيرة، وبحيث أنجب السيناريو أكثر من سيناريو مستجد.

كل المنطقة قيد الفك وإعادة التركيب.

شاهد أيضاً

البطالة تتمدد.. والحكومة تتفرج!* أسرار جوهر حيات

عروبة الإخباري – لا يمكن إنكار أن ملف التوظيف في الكويت أصبح مرهقاً للدولة، فالأجهزة …