رئيس الديوان الملكي يلتقي وفد جمعية عَون الثقافية الوطنية (صور)

عروبة الإخباري –

إلتقى السيد يوسف حسن العيسوي رئيس الديوان الملكي الهاشمي العامر، الثلاثاء، رئيس وأعضاء وفد جمعية عَون الثقافية الوطنية

وقال العيسوي خلال اللقاء، إن مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني، تمثل صوت العقل والعدل والحكمة، وتنطلق من مبادىء ثابتة ورؤية استشرافية حصيفة وثاقبة لقضايا أمته والمنطقة.

وأضاف العيسوي، أن الأردن بقيادته الهاشمية،كان وسيبقى دوما عونا ومساندا للشعب الفلسطيني الشقيق، حتى يستعيد حقه المغتصب ويقيم دولته المستقلة على ثرى فلسطين،وفقا لقرارات الشرعية الدولية والمرجعيات المعتمدة.وقال إن الأردن، بقيادة جلالة الملك يبذل،ومنذ اليوم الأول للعدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، جهودا كبيرة لوقف العـقاب الجماعي بحق الأشقاء الفلسطينيين، الذين يتعرضون لأقسى أنواع التنكيل والجرائم الوحشية.

وأضاف أن موقف الأردن الشجاع والصلب،يعبر عنه جلالة الملك دائما،قولا وعملا، بالتأكيد على دعم الشعب الفلسطيني ومساندته، ووقف العدوان على قطاع غزة، والعمل على تقديم العون والمساعدة وتأمين كل ما يحتاجه الأشقاء، طبيا وصحيا، وإنسانيا وإغاثيا

وأوضح أن الجهود الملكية الدولية والإقليمية المتواصلة أسهمت في توضيح حقيقة ما تقترفه إسرائيل في غزة من قـتـلٍ للمدنيينوهدم لكل المرافق الحيوية،وإبراز المعاناة الإنسانية للأشقاء الفلسطينيين والمحنة التي يمرون بها، والتأكيد على أهمية حشد التأييد الدولي، لوقف العدوان وضمان استمرارية إيصال المساعدات الطبية والغذائية والإغاثية الكافية بشكل مستمر.

وأكد العيسوي، أن الأردن لن يدخر جهدا لإيقاف الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن الأردن يوظف كل أدواته وإمكانياته ومكانته الدولية لهذه الغاية.

وأشار إلى أن جلالة الملك، في جميع مباحثاته واتصالاته ولقاءاته مع زعماء وقادة المجتمع الدولي، يركز على موقف الأردن الصلب لدعم الشعب الفلسطيني، والتأكيد على ضرورة حشد التأييد الدولي للوقف الفوري والدائم للعدوان، والتحذير من التهجير القسري للفلسطينيين، ووضع حد لتفاقم الكارثة الإنسانية في غزة، ووقف دوامة العنف والإعتداءات التي يتعرض لها الأشقاء في الضفة الغربية.

وأكد أن القضية الفلسطينية، هي قضية الأردن المركزية، ويشكل حلها العادل مصلحة وطنية عليا، وسيواصل الأردن، بقيادته الهاشمية، تقديم الدعم الكامل لنصرة الشعب الفلسطيني الشقيق، لنيل حقوقه العادلة والمشروعة وإقامة دولتهم المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال في هذا الصدد إن الأردن كان وسيبقى في طليعة المدافعين عن فلسطين، وستبقى مواقفه بقيادته الهاشمية ثابته وراسخة تجاه القضية الفلسطينية، وجهوده متواصلة لرفع الظلم عن الأشقاء الفلسطينيين وإنصافهم وضمان حقوقهم في الحرية والكرامة وتقرير المصير.

وبين أن الأردن بقيادة جلالة الملك،مستمر بالعمل للحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في الأماكن المقدسة، الإسلامية والمسيحية، بالقدس الشريف وحمايتها ورعايتها والحفاظ على عروبتها من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات.

وأشار إلى المضامين التي حملتها مقابلات جلالة الملكة رانيا العبدالله، مع محطات تلفزة عالمية، وتناقلتها مختلف وسائل الإعلام، والتي أوضحت خلالها الصورة الحقيقة للظلم والمعاناة الإنسانية، التي يتعرض له الأشقاء في غزة، وكشف زيف الإدعاءات الإسرائيلية.

وفي السياق ذاته، لفت العيسوي إلى جهود سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، وإشراف سموه المباشر على عملية تجهيز وإرسال المستشفى الميداني الأردني الخاص لجنوب قطاع غزة، ومرافقة بعثة المستشفى إلى مدينة العريش المصرية.

 

وأوضح أن الدبلوماسية الأردنية،بتوجيهات ملكية، لعبت دورا مهما ومؤثرا بنقل حقيقة ما ترتكبه إسرائيل من مجازر وجرائم بحق الشعب الفلسطيني ومحاولاتها لتهجيرهم عن وطنهم، كما تقوم بدور فاعل ومؤثر في إبراز رسالة المملكة ومواقفها التاريخية الراسخة، وذلك في جميع المحافل الإقليمية والدولية.

وقال إنه بتوجيهات ملكية يواصل الأردن جهوده لضمان وصول وتدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة والضفة الغربية، ومواصلة إمداد المستشفيات الأردنية الميدانية بجميع المستلزمات والمساعدات الطبية والعلاجية والغذائية، من خلال إرسال الطائرات الإغاثية أو عبر القوافل البرية.

كما أشار إلى عمليات الإنزال الجوي للمساعدات الطبية والعلاجية العاجلة، التي شاركت في إحداها سمو الأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني.

وأوضح أن الأردن فتح جميع أبوابه لتقديم جميع أشكال الرعاية الطبية والعلاجية لعدد من المصابين بالسرطان من قطاع غزة، الذين تم إجلاؤهم، لتلقي العلاج في الأردن، و استقبال المرضى المحولين من القطاع في قسم الأطراف الصناعية بمركز التأهيل الملكي.

ولفت إلى أن المرحلة الحالية تتطلب من الجميع الوعي واليقظة والتصدي لكل من يحاول النيل من الوحدة الوطنية وتماسك الجبهة الداخلية، والوقوف لوقوف صفا واحدا للدفاع عن الوطن ومقدراته ومنجزاته.

بينما إفتتح السيد اسعد ابراهيم ناجي العزام رئيس الهيئة الإدارية كلمته مهنئاً جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم-حفظه الله ورعاه-بذكرى ميلاد جلالته الميمون.

وأضاف: أن من حسن الطالع أن تتزامن زيارتنا اليوم الثلاثاء للديوان الملكي الهاشمي العامر مع هذه المناسبة الغالية على قلب كل أردني.

كما اشار العزام للتضحيات الجِسام التي قدمها الأردنييون من مكوناته كافة (القيادة، الحكومة،الجيش والأجهزة الأمنية،ومن المدنيين) هذه التضحيات التي وضعت الأردن على رأس وفي مقدمة الداعمين والمدافعين عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

كما أشاد العزام بدور السيد يوسف حسن العيسوي رئيس الديوان الملكي الهاشمي العامر بترجمة رؤى جلالة الملك ترجمة واقعية أن يكون الديوان الملكي الهاشمي العامر بيتاً لكل الأردنييين.وختم كلمته بقوله:حفظَ اللهُ الأردنَ عزيزاً منيعاً في ظل قيادةِ مولانا صاحبِ الجلالةِ الهاشميِّة المعظم

وتالياً النص الكامل لكلمة السيد اسعد ابراهيم ناجي العزام رئيس الهيئة الإدارية

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم

معالي الأستاذ يوسف حسن العيسوي الأكرم رئيسُ الديوان الملكي الهاشمي العامر

الزميلاتُ والزملاءُ أصحابُ المعالي والعطوفةِ والسعادةِ أعضاءُ هيئاتِ جمعيةِ عَونٍ الثقافيِّةِ الوطنيِّةِ … الحضورُ الكرامُ

السلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه

نتشرفُ اليومَ بزيارةِ الديوانِ الملكي الهاشمي العامرِ وإنه لمن حُسنِ الطالعِ أن تتصادفَ زيارتُنا هذه مع مناسبةٍ عزيزةٍ على قلوبنا جميعاً،وهي ذكرى ميلادُ جلالةِ مولانا المفدى الثانيةُ والستون…داعينَ اللهَ العليَ القديرَ أن يحفظَ جلالةَ سيدنا وينصرَه ويديمَ ملكَه….اللهم آمين.

معاليَ الرئيس …

لا يخفى على أحدٍ مواقفَ الهاشميين على مرِ العصورِ ودفاعِهم المستميتِ عن عروبةِ وهويِّةِ القدسِ التاريخيِّةِ والدينيِّةِ.

فمنذُ عهدِ ملكِ العربِ الشريفِ الحُسينِ بنِ علي الذي يحتضنُ ثرى القدسِ جسدَهُ الطاهرَ…مروراً بعهدِ شهيدِ القُدسِ والأقصى الملكِ المؤسسِ … والملكِ طلالِ … والملكِ الحُسينِ … طيبَ اللهُ ثراهم…وصولاً إلى عهدِ سيدي صاحبِ الجلالةِ الهاشميِّةِ الملكِ عبدِاللهِ الثاني المُعظمِ صاحبِ الشرعيِّةِ الدينيِّةِ والتاريخيِّةِ وريثِ الوصايِّةِ الهاشميِّةِ على المقدساتِ الإسلاميِّةِ والمسيحيِّةِ

لا زالَ موقفُ الأردنِ من القضيةِ الفلسطينيِّةِ ثابتاً ومتمسكاً بحلِ الدولتين،الذي يضمنُ نيلَ الشعبِ الفلسطيني كاملَ حقوقِه غيرَ منقوصةٍ ، وحقِه بتقريرِ مصيرِهِ.

إنَّ ما شاهدناهُ ويشهدُ به العالمُ أجمع من مواقفَ مولانا المعظم-حفظَهُ الله ورعاه-تجاه ما يجري في فلسطينَ بشكلٍ عامٍ وغزةَ بشكلٍ خاصٍ لا يدعُ مجالاً لأحدٍ لينافسَ الأردنَ قيادةً وحكومةً وجيشاً وشعباً على صدارتِهِ المنفردةِ أو يتقدمَ عليه بدعمِ أهلنا في فلسطينَ.هذه المكانةُ المتميزةُ التي تبوأها الأردنُ بما قدمَهُ ولا يزالُ يقدمُه من تضحياتٍ جِسامٍ إنعدمَ نظيرَها.

فالأردنُ قدمَ الشهداءَ دفاعاً عن قضايا أمتِه العربيِّةِ وصوناً لكرامتِها من مكوناتِهِ كافةٍ (القيادةُ،الحكومةُ،الجيشُ والأجهزةُ الأمنيةُ،والشعبُ)

من شهيدِ القدسِ والأقصى الملكِ المؤسسِ طيبَ اللهُ ثراهُ….مروراً برؤساءِ الحكوماتِ الشهيدِ هزاع المجالي والشهيدِ وصفي التل….وكوكبةِ شُهداءِ الجيشِ العربي الأردني والأجهزةِ الأمنيةِ…وصولاً إلى الشهداءِ (المدنيين) من أبناءِ الشعبِ الأردني الذي قدمَ كوكبةً من الشهداءِ على الثرى العربي.

وهنا نستذكرُ معركةَ تلِ الثعالبِ التي وقعت بتاريخ 20-نيسان-1920 كإحدى وأهمِ قراراتِ ونتائجِ مؤتمرِ (قَم) المنعقدِ بتاريخِ 04-نيسان-1920 بإستضافةِ الجد الشيخ ناجي باشا العزام التي قدمَ فيها الأردنُ عدداً من الشهداءِ يتقدمُهم قائدُ المعركةِ الشيخ كايد مفلح العبيدات…كما نستذكرُ الثائرَ العروبي القومي الشهيد (نائل) الإبنُ البكرُ للشيخِ حمد بن جازي الذي هَبَّ دفاعاً عن فلسطينَ عام 1948 والشهيدَ (نجيب) إبنَ الشيخَ سعد العلي البطاينة الذي قاتلَ إلى جانبِ عمر المختار ضدَ المستعمرِ الإيطالي ونالَ الشهادةَ هناكَ وقد عُرفَ بإسم (نجيبٍ الحوراني)…هذه بعضٌ من نماذج تضحياتِ الأردنِ تجاهَ أمتِه

 

معالي الرئيس

لقد ظُلمَت القضيةُ الفلسطينيِّةُ كثيراً عندما روجَت قوى الغربِ الداعمِ للعدوانِ الصهيوني في محاولةِ منها لتزييفِ الواقعِ وتحريفِ الحقيقةِ،أنَّ معاناةَ الشعبِ الفلسطيني بالقتلِ والتشريدِ والجوعِ والسجنِ والتعذيبِ كانت بسببِ ما قامت به المقاومةُ الفلسطينيِّةُ في السابعِ من أكتوبر …كما أنه من الظُلمِ الكبير ايضاً أنْ يُشارَ لمواقفَ الأردنِ تجاهَ الشعبِ الفلسطيني على أنها إبتدأت مُنذُ ذلكَ التاريخِ…وهنا أشيرُ أيضاً إلى أنَّ جمعيةَ عَونٍ الثقافيِّةِ الوطنيِّةِ مُنذُ تأسيسِها عام 2018،وهي تشيرُ في كلِّ مناسبةٍ وحدثٍ ونشاطٍ وفعاليةٍ تقيمُها التي تجاوزت حاجزَ الـــ (400) إلى مواقفَ قيادتِنا الهاشميِّةِ الحكيمةِ تجاهَ قضايا أمتِنا العادلةِ،وفي مقدمَتِها القضيةُ الفلسطينيِّةُ،وتستشهد فيها وتدعو دائماً إلى الإلتفافِ حولَ قائدِنا ورمزِنا جلالةِ الملكِ المُفدى،كما أخذت على عاتقها مسؤولية توعية المواطنين بهذه المواقف وخصوصاً فئة الشباب.كما تحرص على تعزيزِ إنجازاتِ شعبِنا الأردني وتعظيمِها والمحافظةِ عليها…ذلكَ من خلالِ لجانِها المختصة ومنها:

1-لجنةِ المسارِ الأردني الرسمي التي توثقُ دورَ القيادةِ والحكوماتِ والجيشِ والأجهزةِ الأمنيِّةِ

2-لجنةِ المسارِ الأردني الشعبي وغيرها من المساراتِ

معاليَ الرئيس

لقد حققتُم معاليكُم رؤى مولانا صاحبِ الجلالةِ المفدى أنْ يكونَ الديوانُ الملكي الهاشمي العامرُ بيتاً لكلِ الأردنيين فما يشهدُه الديوانُ منذ توليكُم رئاستِه بتاريخ 20/6/2018 من حراكٍ فاعلٍ وبناءٍ وهادفٍ بكافةِ المستوياتِ،ولم أسمعْ حتى يومنا هذا أنَّ الديوانَ قد أغلقَ بابَهُ بوجهِ أحدٍ من أبناءِ الأردنِ مهما كانت مكانتُهُ الوظيفيِّةُ والإجتماعيِّةُ كما أنَّ الديوانَ الملكي مفتوحاً لأبناءِ الدولِ العربيِّةِ ايضاً.

وعلى صعيدِ التجربةِ الشخصيِّةِ،فالحقيقةُ أنني لا أذكرُ عددَ المراتَ التي تشرفتُ فيها بلقاءِ معالي الرئيسِ لكثرتِهَا … لكنني أذكرُ جيداً أن بعض تلك القاءاتِ كانت يوم جمعة…فهذا يدلُ على مدى عطاءِ وتفاني معالي الرئيسِ بخدمةِ مولانا المفدى كونِهِ حلقةَ الوصلِ بين جلالةِ مولانا وأبناءِ شعبِهِ….

دُمتم معاليَ الرئيسِ وأعانكُم اللهُ على هذا الحملِ الثقيلِ … فأنتم لها ومن أهلِها …. ونَعِمَ البطانةُ الصالحةُ أنتم.

حفظَ اللهُ الأردنَ عزيزاً منيعاً في ظل قيادةِ مولانا صاحبِ الجلالةِ الهاشميِّة المعظم – حفظَهُ اللهُ ورعاهُ.

والسلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ

الثلاثاء الموافق: 30-كانون الثاني-2024

 

 

وبدورهم ثمن المتحدثون،جهود جلالة الملك عبدالله الثاني الدولية والإقليمية ومواقفه الشجاعة لمساندة ونصرة الأشقاء الفلسطينيين، والتي كان لها تأثيرا واضحا على مواقف كثير من الدول تجاه ما يشهده قطاع غزة من عدوان إسرائيلي آثم.

 

وأكدوا التفافهم حول القيادة الهاشمية، داعمين ومؤيديين لمواقف جلالة، الذين نحتفي بعيد ميلاده اليوم، وأنهم يقفون خلف قيادته الحكيمة، في خندق الوطن، قائلين “عهدا ووعدا سنبقى الجند الأوفياء، كما هم جميع الاردنيين، خلف القيادة الهاشمية”.

 

وأضافوا، في مداخلاتهم، أن مواقف الأردن وتضحياته، وجهود جلالة الملك، تجاه ما يجري في فلسطين، شجاعة ومتقدمة على جميع المواقف،ولا أحد يستطيع المزاودة عليها أو إنكارها أو التشكيك بها.

 

وتابعوا :”ما يزال، وسيبقى موقف الأردن من القضيةالفلسطينية ثابتا، ومتمسكا بحل الدولتين، الذي يضمن نيل الأشقاء الفلسطينيين حقوقهم المشروعة، غير منقوصة، وحقه بتقرير المصير”.

 

وأشادوا بموقف جلالة الملك الرافض لجميع المحاولات الإسرائيلية لتهجير الفلسطينيين من أراضيهم، وجهوده المتواصلة لوضع العالم والمجتمع الدولي أمام مسؤولياته نحو الأشقاء الفلسطينيين، الذين يتعرضون لإبادة جماعية.

 

ولفتوا إلى جهود الاردن الإنسانية والإغاثية والطبية، ومواصلة تقديم المساعدات للأشقاء في غزة والضفة الغربية، مشيرين إلى إرسال مستشفى ميداني أردني جديد إلى غزة، وإمدادها بالمستلزمات الطبية والعلاجية، عبر عمليات إنزال جوية، نفذها بكل شجاعة نشامى سلاح الجو الملكي.

 

 

وقدروا عاليا مساعي جلالة الملكة رانيا العبدالله، في كشف حقيقة ما يتعرض له الأشقاء الفلسطينيين من قتل للأطفال والنساء والشيوخ، وتدمير تترتكبها ألة القتل الإسرائيلية، من خلال المقابلات المتلفزة، التي تناقلتها مختلف وسائل الإعلام، ومقالها في صحيفة الواشنطن بوست.

 

 

كما ثمنوا جهود سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، وحرصه على مرافقة كوادر المستشفى الميداني الجديد إلى مدينة العريش المصرية، ومتابعة سموه الميدانية لعمليات إرسال المساعدات الإنسانية والطبية للأشقاء، التي كان الأردن سباقا في إرسالها للأشقاء في غزة منذ اندلاع الحرب.

 

 

كما عبروا عن فخرهم واعتزازهم بسمو الأميرة الهاشمية،سمو الأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني، النشمية الأردنية، التي شاركت في واحدة من عمليات الإنزال الجوي لمساعدات إغاثية وطبية للمستشفى الميداني الأردني في قطاع غزة.

 

وبينوا أن مواقف الأردن، تجاه قضايا أمته، مشرفة ومتقدمة، وستبقى دوما في الصدارة، مشيرين إلى أن الأردن، بقيادة الهاشميين، لم يغلق بابه أمام أي مستجير من الأشقاء العرب والمسلمين، وكان على الدوام موئلا ومستقرا لكل باحث عن الأمن والحياة الكريمة.

 

 

وفي مداخلة للدكتور متعب العتيبي من دولة الكويت الشقيقة، وهو أحد أعضاء جمعية عون الثقافية الوطنية/رئيس لجنة المسار العربي،أشار إلى أن جهود جلالة الملك في الدفاع عن القضية الفلسطينية،ومساندة الأشقاء ودعم القضايا العربية والإسلامية،هي على الدوام موضع فخر واعتزاز لجميع العرب والمسلمين.

 

وأكدوا،في مداخلاتهم،أن جميع الأردنيين على العهد باقون، وعلى النسيج الاجتماعي واللحُمة الوطنية محافظون،وعن الوطن وقائده مدافعون،ولكل محاولات النيل من أمنه واستقراره،حامون،ولمنجزاته ومقدراته،صائنون.

 

وفي نهاية اللقاء سلَم السيد اسعد ابراهيم ناجي العزام رئيس الوفد للسيد يوسف العيسوي رئيس الديوان الملكي الهاشمي العامر درع الجمعية وبرقية تهنئة وتبريك لجلالة الملك المفدى بمناسبة ذكرى ميلاد جلالته الميمون الثاني والستين.كما أهدى معالي المهندس قتيبة عبداللطيف ابو قورة نائب دولة رئيس الهيئة الإستشارية والتوجيهية للعيسوي نسخة عن موسوعة تاريخ الأردن من عام 1900-1995 وهي إحدى مقتنيات مكتبة جمعية عَون الثقافية الوطنية(مكتبة المؤرخ سليمان الموسى)

 

وتالياً نص برقية التهنئة المرفوعة إلى صاحب الجلالة الهاشمية-حفظه الله-

 

إلى مقام حضرة مولاي صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم –حفظه الله ورعاه-

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مولاي المفدى

إسمحوا لي جلالتكم بإسمي ونيابة عن الذوات الزميلات والزملاء أعضاء هيئات ولجان جمعية عَون الثقافية الوطنية أن أرفع إلى مقامكم السامي أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة ذكرى ميلاد جلالتكم الميمون الثاني الستين،مقرونة بأسمى آيات الولاء،داعين الله العلي القدير أن يحفظ جلالتكم ويمد في عمركم ويبقيكم ذخراً وسنداً للأمتين العربية والإسلامية وأبناء شعبكم الأوفياء لعرشكم المفدى،معاهدين الله وجلالتكم أن نبقى جندكم المخلصين ملبين نداء الواجب في ميادين الحق والعز والتضحية

وكل عام ومولاي المفدى بكل خير

 

وقد حضر اللقاء إضافة للسيد اسعد ابراهيم ناجي العزام رئيس الهيئة الإدارية كل من الذوات:

 

1-معالي المهندس قتيبة عبد اللطيف أبو قورة نائب دولة رئيس الهيئة الإستشارية والتوجيهية

 

2- اللواء متقاعد داود سعد الدين محمود هاكوز نائب رئيس الهيئة الإدارية

 

3- المحامي معتصم احمد عبد القادر بن طريف عضو الهيئة الإدارية/أمين السر

 

4- الأستاذ الدكتور مروان سليمان موسى الموسى عضو الهيئة الإدارية/أستاذ جامعي/نائب رئيس جامعة مؤتة السابق

 

5- السيدة نرجس فضل فالح الدلقموني عضو الهيئة الإدارية/عضو مؤسس

 

6- المهندس زياد عيسى محمد الكايد عضو الهيئة الإدارية/عضو مؤسس

 

7- الدكتور صلاح إبراهيم فالح الرواد عضو الهيئة الإدارية

 

8- الأستاذ الدكتور عبد الكريم عبد الرحمن القضاة عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/رئيس مجلس أمناء مركز عَون للتدريب والإستشارات والتطوير

 

9- الأستاذ الدكتور زيدان عبد الكافي كفافي عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/عضو مركز عَون للدراسات والأبحاث

 

10- الأستاذ الدكتور محمد إسماعيل الوديان عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/رئيس جامعة عمان العربية

 

11- المهندس زياد بهجت الحمصي عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/عضو سابق في مجلس الأعيان

 

12- الفريق ركن غازي باشا موسى إرشيد الطيب عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/عضو سابق في مجلس الأعيان

 

13- الدكتور محمد أحمد محمود حاج محمد عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/نائب رئيس مجلس أمناء مركز عَون للدراسات والأبحاث

14- اللواء الركن متقاعد عبد الله باشا الحسنات عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/رئيس لجنة المسار الرسمي الأردني

 

15- الأستاذ محمد بركات سليمان الطراونة عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/مدير عام مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأسبق

 

16- اللواء الدكتور ابراهيم عبد الله سلامة الشديفات عضو مؤسس/نائب سابق

 

17- الأستاذ الدكتور محمد صالح محمد العمري عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/عضو مركز عَون للتدريب والإستشارات والتطوير/مدير عام وكالة الأنباء الأردنية بترا الأسبق

 

18- الشيخ هيثم محمد سليمان السودي الروسان عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية

 

19- اللواء الدكتور مروان باشا بدر السميعات عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/عضو مركز عَون للتدريب والإستشارات والتطوير

 

20- الآنسه رنده عباطه عبد الله الشعار عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/نائب سابق

 

21- الدكتور سامر غازي فارس القرعان عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/عضو مركز عَون للتدريب والإستشارات والتطوير/مدير عام مركز الأمن الوطني للإشعاع النووي

 

22- السيدة خضره عيد عبدالمعطي المحافظة عضو الهيئة الإستشارية والتوجيهية/عضو مجس محلي/الكرك

 

23- الصحفي الدكتور احمد جميل شاكر الخانجي عضو مؤسس/عضو اللجنة الإعلامية

 

24- الشيخ حسين عبد الوهاب حسين الطراونة عضو مؤسس/رئيس مؤسسة إعمار الكرك

 

25- المحامي فراس سليمان القضاه عضو مؤسس/عميد ركن متقاعد

 

26- السيد صلاح فايز حامد الشراري عضو مؤسس/وزارة الداخلية/محافظ متقاعد

 

27- الشيخ خالد ابراهيم فالح الرواد عضو مؤسس

 

28- الدكتور فيصل زيد فواز الزعبي عضو مؤسس/الخدمات الطبية سابقاً

 

29- الدكتور عبد الله محمد يوسف القضاه عضو هيئة عامة/عضو مركز عَون للتدريب والإستشارات والتطوير/أمين عام سابق

 

30- السيد مصطفى سليم احمد الأسعد عضو مؤسس/رئيس لجنة المسار الأردني الشعبي

 

31- الدكتورة منال علي عيسى ابراهيم المراشده عضو هيئة عامة/أستاذ جامعي/جدارا

 

32- العميد نائل منصور جبر الحموري عضو هيئة عامة

 

33- السيد عمر جميل عبدالله الزعبي عضو هيئة عامة/رئيس لجنة المسار الفلسطيني

 

34- المهندس عبد الرحمن مبارك البدور عضو هيئة عامة/المدير التنفيذي الفرع الرئيسي

 

35- الدكتورة ريما لطفي عبد الفتاح ابو احميدان عضو هيئة عامة/رئيس لجنة المسار الدولي/أستاذ جامعي

 

36- السيد رائد محمد الأمين المومني عضو مؤسس

 

37- الدكتور متعب محمد إبريك العتيبي عضو هيئة عامة/رئيس لجنة المسار العربي/أستاذ جامعي/عمان العربية

 

38- الإعلامية سهير فالح عارف الروسان عضو هيئة عامة/الناطق الرسمي/مذيعة التلفزيون الأردني

 

39- السيدة شهناز عليان محمد بني طعان عضو هيئة عامة/عضو اللجنة الإعلامية والثقافية

 

40- السيدة أمينة عدنان رشيد الرافعي عضو هيئة عامة/عضو لجنة المسار الفلسطيني

 

41- الأستاذ الدكتور محمد سليم مرزوق الرواشده عضو هيئة عامة/أستاذ جامعي

 

42- السيدة لانا محمد محمود محيلان عضو هيئة عامة/عضو مركز عَون للتدريب والإستشارات والتطوير

 

43- المهندس احسان حنا فيليب فركوح عضو هيئة عامة/عضو مركز عَون للتدريب والإستشارات والتطوير

 

44- السيد عدنان ابراهيم عودة الله السعودي عضو هيئة عامة

 

45- الدكتور ماجد محمد عبد المجيد ابو عرابي عضو هيئة عامة/استاذ جامعي

 

46- الدكتور عماد اديب الطاهر عضو هيئة عامة/عضو مركز عَون للدراسات والأبحاث

 

47- المحامية لانا محمد أحمد بني هاني عضو هيئة عامة

 

48- الدكتور سلطان محمود عارف الشياب عضو هيئة عامة/مدير تنفيذي فرع إقليم الشمال

 

49- السيد عبد الله أحمد المستريحي عضو هيئة عامة/عقيد أمن عام متقاعد

 

49- السيدة عروبه نايف احمد الصمادي عضو هيئة عامة/عضو لجنة التعاون الدولي

 

50- السيد محمد فهد عبد الحميد حياصات عضو هيئة عامة

 

51- الدكتور عبد الجليل ابراهيم عيسى المقدادي عضو هيئة عامة/طبيب متقاعد وزارة الصحة

 

52-السيد فايز مصطفى صالح الرُخ عضو هيئة عامة/مقرر لجنة المسار العربي

 

53- الدكتور حسام مصطفى علي العتوم عضو هيئة عامة/عضو مركز عَون للدراسات والأبحاث

 

54- الدكتور عصام محمد عبد السلام الشخيبي عضو هيئة عامة

 

55- الدكتور “محمد علي” حسن الصويركي عضو هيئة عامة/فرع إقليم الشمال

 

57- السيد إياد “محمد سيف الدين” الربابعة عضو هيئة عامة/ضابط ارتباط الجامعة الهاشمية

 

58- السيدة ريما عزمي عبدالله البدور عضو هيئة عامة

 

59-السيد حاتم احمد سلامه الزعبي عضو هيئة عامة/مقرر لجنة المسار الأردني الرسمي

 

60-السيد ايمن محمد ذيب صالح عضو هيئة عامة

 

61-السيدة ناديا ابراهيم حسن القيسي عضو هيئة عامة

 

62-السيد زياد عبد الرحمن محمد القيسية عضو هيئة عامة

 

63-السيدة لارا سلطان جميل المجالي عضو هيئة عامة

 

64- السيد باسل علاء الدين العزام عضو هيئة عامة

 

 

65- السيد قصي تيسير ابراهيم الزعبي عضو هيئة عامة

 

66- السيد عبدالله موسى السمار عضو هيئة عامة

 

67- الآنسة كندة اسعد إبراهيم ناجي العزام طالبة جامعية/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

68- السيد اياد محمود عبد اللطيف العشوش/طالب جامعي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

69-السيد الوليد جاد خالد الهنداوي/طالب جامعي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

70- الآنسة روز عبدالله محمد القضاه/طالبة جامعية/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

71- الآنسة شهد عمر جميل الزعبي/طالبة جامعية/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

72- الطالبة لمار اسعد ابراهيم العزام/طالبة توجيهي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

73- السيد أسيد أحمد عيد المشايخ/طالب جامعي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

74- السيد عون عبدالله محمد القضاه/طالب جامعي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

75-السيد عباده عمر محمود الربيع/طالب جامعي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

76- السيد محمد ياسين محمد الرواشده/طالب جامعية/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

77- الطالبة شمس احمد عايش اللوزي/طالبة توجيهي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

78- السيد محمد عبدالله محمد القضاه/طالب توجيهي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

79- الآنسة لين اسعد سلامه الملاح/طالبة جامعية/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

80- السيد محمد عامر سليمان الشاعر/طالب جامعي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

81- الآنسة روز عبدالله محمد القضاه/طالبة جامعية/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

82- الطالبة نايا اسعد ابراهيم العزام/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

83-الآنسة غدير محمد حسن رمضان/طالبة جامعية/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

84-السيد فهد رياض محمد العزام/طالب جامعي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

85-الطالبة ريناس ناميك زكي كوناتش/طالبة توجيهي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

86-الآنسة جنى عمر جميل الزعبي/طالبة جامعية/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

87-السيد محمد مفلح مزيد الزبيدي/طالب جامعي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

88-الآنسة مرح عبدالله محمد القضاه/طالبة جامعية/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

89- السيد زيد موفق متروك الشديفات /طالب جامعي/عضو لجنة شباب وشابات عَون

 

90-السيد أكرم فهد محمود السوالقة/طالب جامعي/عضو لجنة شباب وشابات عَون.

شاهد أيضاً

البنك الأهلي الأردني يطلق تطبيق “أهلي موبايل” للشركات الكبرى والمتوسطة والصغرى

عروبة الإخباري – أعــلن البنك الأهلي الأردني عن إطلاق خدماته المصرفيه الالكترونية للشركات عبر الهواتــــف …