وزارة الثقافة تطبع «في ربوع الأردن.. من مشاهدات الرحالة» للموسى

عروبة الإخباري –

ضمن إصدارات مكتبة الأسرة الأردنية 2023، طبعت وزارة الثقافة كتاب «في ربوع الأردن: من مشاهدات الرحالة»، للمؤرخ الراحل سليمان الموسى. وقد صدر هذا الكتاب في طبعة وحيدة في عام ١٩٧٣ وقدم له آنذاك محمود سيف الدين الإيراني المستشار الثقافي في دائرة الثقافة والفنون ولم يعد متوفرا في الأسواق. هذا الكتاب ترجمة وتلخيص وتعريب لسبعة كتب صدرت باللغه الإنجليزية لمشاهدات رحالة أجانب أثناء زياراتهم لبلادنا في الفتره من ١٨٧٥ ولغاية ١٩٠٥ أي قبل تأسيس الإمارة.

يحدثنا هذا الكتاب عن ملامح الحياة المدنية والبدوية على لسان سبعة من مشاهير الرحالة الغربيين الذين أتوا إلى ربوع الأردن وتكبدوا المشقات في سبيل دراسات جغرافية وأثرية، وبقصد السياحة والمشاهدة ودونوا انطباعاتهم عن الأردن وفلسطين وحيثما استطاعوا أن يحطوا رحالهم. يقول المؤرخ سليمان الموسى في مقدمة الكتاب «إنه عندما لا نجد بين أيدينا مصادر ومراجع محلية من كتابات أهل البلاد، فإن الحاجة تزداد للاطلاع على المصادر والمراجع الأجنبية. وقد تبادر لي أنني أقدم خدمة لأبناء وطني من خلال هذه الفصول..وأود أن أشير إلى أنني اكتفيت باقتباس ما يهم القارىء العربي وما ينطوي على فائدة ثقافية وعلمية».

يصف الكتاب وبأسلوب جميل وواضح أحوال بلادنا في تلك الفترة ومصاعب السفر والترحال. ويأتي على ذكر أعداد كبيرة من القرى والمناطق المهمة والسياحية، ويتحدث عن إربد وعجلون والسلط والكرك والقدس وأريحا ومدن عديدة أخرى على جانبي وضفتي نهر الأردن. ويصف زيارات هؤلاء الرحالة إلى حيفا والناصرة وطبريا وكفر كنا…. كذلك يعطي القارىء فكرة جيدة على نفوذ القبائل في شرق الأردن وكرم النفس وحسن التهذيب عند زعماء البدو….وكذلك وجود الشركس في عمان وجرش ويصف ينابيع المياه والأشجار وكثيرا من الأحداث الشيقه والمفيده.

لقد أبدع المترجم والمعرب المؤرخ سليمان الموسى في اقتباس وترجمة ما هو مهم لنا حيث وثق قبل خمسين عاما أحوال البلاد في تلك الحقبة من تاريخنا المعاصر.

شاهد أيضاً

الصمود الأصعب

عروبة الإخباري  – ندين صموئيل شلهوب – الصمود الأصعب، عندما تصمد الذات، بين الاستجابة والامتناع …