الرئيس الفلسطيني: الحلول العسكرية والأمنية في غزة لن تجلب الأمن والسلام لأحد

عروبة الإحباري –

حمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما يحدث في قطاع غزة وعموم الأراضي الفلسطينية، معتبراً أن الحلول العسكرية والأمنية لن تجلب الأمن والسلام لأحد.

وأكد الرئيس الفلسطيني في كلمة له في الذكرى التاسعة عشرة لاستشهاد الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، عدم القبول بإعادة احتلال قطاع غزة أو اقتطاع أي أجزاء منه، تحت أي مسمى كان، مثلما أكد عدم القبول بتكرار نكبة 1948.

وقال، إن الشعب الفلسطيني لن يترك وطنه وأرضه، وأن قطاع غزة جزء لا يتجزأ من دولة فلسطين، مضيفاً “سنتحمل مسؤولياتنا كاملة في إطار حل سياسي شامل على كل من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة”.

وتابع الرئيس عباس، “أن هذه الظروف الصعبة تتطلب منا رص الصفوف وتمتين جبهتنا الوطنية لتحقيق مشروعنا الوطني”، مؤكداً أن ” منظمة التحرير الفلسطينية صاحبة القرار الوطني المستقل”.

واعتبر، أن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، هو حرب إبادة جماعية، وأن قتل الآلاف من الأطفال والنساء إجرام ووحشية لا يمكن القبول به.

شاهد أيضاً

بلينكن يشدد على أهمية زيادة مستويات المساعدات الإنسانية في أنحاء غزة كافة

قالت وزارة الخارجية الأميركية، أن الوزير أنتوني بلينكن أكد مجددا على موقف الرئيس جو بايدن …