الدعم الإماراتي للأردن* سلامة الدرعاوي

عروبة الإخباري –

ليس غريبا ما حدث قبل أيام في أبوظبي من تقديم دعم مباشر للاقتصاد الأردني، فعلى الدوام كانت الإمارات شريكا أساسيا وداعما للمملكة بأشكال مختلفة، وفي قطاعات شتى.

الدعم الإماراتي للاقتصاد الأردني كان شاملا من دعم الخزينة والموازنة والقطاعات لدعم بيئة الاستثمار والمشاريع المختلفة على أراضي المملكة بمشاريع استراتيجية في الاقتصاد الوطني مثل تطوير الموانئ على سبيل المثال، لا الحصر.

الإمارات العربية المتحدة تاريخيا تربطها علاقات وثيقة ومتنوعة مع المملكة، وتقدم الدعم الاقتصادي للأردن عبر مجموعة من الاتجاهات مثل المساعدات من خلال تمويل مشاريع تنموية متعددة في مجالات مثل الطاقة والمياه والصحة والتعليم، ويهدف الدعم المالي إلى تعزيز قدرة الأردن على تنفيذ المشاريع الاقتصادية والاجتماعية الحيوية.

أهمية الدعم الإماراتي للأردن يكمن في مجال الاستثمار المباشر، حيث يعتبر الاستثمار المباشر من الإمارات إلى المملكة أحد العوامل المهمة في دعم الاقتصاد الأردني، حيث تشمل الاستثمارات المباشرة في الأردن قطاعات مثل البنية التحتية، والسياحة، والطاقة المتجددة، والتكنولوجيا، والصناعات الخفيفة، مما يعزز النمو الاقتصادي، ويوفر فرص العمل، ناهيك، من أنها تعزز العلاقات التجارية والاقتصادية من خلال زيادة التبادل التجاري وتسهيل الاستثمارات المشتركة. يتعاون البلدان في مجالات مثل النقل واللوجستيات والسياحة والتعليم، وهذا يعزز التكامل الاقتصادي بينهما.

الدعم الإماراتي للأردن لا يقتصر فقط على الجانب الاقتصادي، بل يشمل المساعدات الإنسانية، خاصة في ظل الأزمات الإنسانية مثل اللاجئين السوريين، حيث تتضمن هذه المساعدات توزيع المساعدات الغذائية والمياه والسكن والرعاية الصحية، مما يساهم في دعم الأردن في مواجهة التحديات الإنسانية وتخفيف العبء الاقتصادي.

بشكل عام، تلعب الإمارات العربية المتحدة دورا فاعلا في دعم الاقتصاد الأردني من خلال توفير المساعدات المالية والاستثمارات والتجارة والتعاون الاقتصادي والمساعدات الإنسانية، ويساهم هذا الدعم في تعزيز قدرة الأردن على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق الاستقرار.

المساعدات الإماراتية للأردن تشكل جزءا أساسيا من المساعدات العربية للاقتصاد الأردني، والتي لها أهمية كبيرة في تخفيف الضغط على الديون الخارجية للمملكة، وهو أمر ذو أهمية بالغة في ظل التحديات الاقتصادية التي يواجهها البلد وحاجته المتزايدة للتمويل، فالمساعدات العربية تسهم في تمويل مشاريع وبرامج التنمية الاقتصادية في الأردن، مما يعزز النمو الاقتصادي، ويساهم في تحسين مستوى حياة المواطنين وخلق فرص عمل.

كذلك، تلعب المساعدات العربية دورا مهما في دعم الاستقرار الاقتصادي والسياسي للأردن، فبدعم من الدول العربية، يستطيع الأردن تلبية احتياجاته الاقتصادية وتقديم الخدمات الأساسية للمواطنين، مما يسهم في تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي.، إضافة إلى ذلك، تعزز هذه المساعدات العلاقات العربية، وترسل رسالة تضامن وتعاون بين الدول الأعضاء في الجامعة العربية، مما يعزز التكامل الاقتصادي والسياسي بين هذه الدول، ويقوي قدرتها على مواجهة التحديات المشتركة.

بشكل عام، تساهم المساعدات العربية في تعزيز استقرار الأردن، ودعم التنمية الاقتصادية، وتوطيد العلاقات العربية، وبالتالي تحمل أهمية كبرى للاقتصاد الأردني، وتصب في مصلحة البلاد والمنطقة بمجملها.

شاهد أيضاً

نماذج الحوكمة المؤسسية* سلامة الدرعاوي

عروبة الإخباري – في ساحة الأعمال والصناعة، تبرز شركتا الفوسفات والبوتاس كأحد النماذج التي يُحتذى …