جماعات الهيكل المزعوم تكثف تحضيراتها لاقتحامات مكثفة وإدخال قرابين للأقصى

عروبة الإخباري –

“صلوات واقتحامات واسعة، زيادة أعداد المقتحمين، وإدخال القرابين النباتية”.. هكذا تستعد “جماعات الهيكل” المزعوم لتكثيف عدوانها على المسجد الأقصى المبارك طوال ما يسمى “عيد العُرش” اليهودي، الذي بدأ، السبت، بأداء طقوس وصلوات تلمودية ورقصات استفزازية قرب الأقصى وفي البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

و”العُرش” أحد أعياد “الحج الثلاثة لدى اليهود”، التي تتركز طقوسها في “المعبد” المزعوم، وتُقام فيه “العُرش” قرب البيوت أو على السطوح لمحاكاة حال اليهود.

وهذا العام، تُخطط “منظمة جبل الهيكل في أيدينا” لكسر كل الأرقام السابقة لأعداد المقتحمين للأقصى خلال العيد التوراتي، مؤكدة أنها ستوفر مواصلات مجانية من مختلف المناطق لتحقيق ذلك، كما ستوفر الضيافة للمقتحمين والتدريب المجاني على أداء الطقوس.

ولم يتوقف العدوان على الأقصى عند ذلك، بل دعت “جماعات الهيكل” إلى صلاة صباحية مضافة في الأقصى للدعاء “لتطهير الهيكل”، أي لإزالة الأقصى من الوجود، تسبقها صلوات ترافقها الموسيقى في منطقة القصور الأموية يوم الاثنين المقبل.

وستبدأ تلك الطقوس في نقطة التجمع التي تعرف بـ”مركز ديفيدسون” في القصور الأموية، ثم تنتقل إلى داخل الأقصى في تمام التاسعة والربع من صباح الاثنين الذي يوافق ثاني أيام اقتحامات العيد، وذلك بقيادة “حاخام مدرسة جبل الهيكل الدينية إليشا وولفسون”.

وتتخذ الجماعات المتطرفة من “عيد العرش” مناسبة سنوية لرفع أعداد المقتحمين السنوي، باعتباره أحد “أعياد الحج” الثلاثة وفق النصوص الدينية، ويشكل ذروة موسم الأعياد الطويل؛ ما يجعل تعويل تلك الجماعات عليه مضاعفًا للتقدم في أجندتها لتهويد المسجد الأقصى.

واستعدادًا للاقتحامات التي تبدأ غدًا الأحد، من المتوقع أن تفرض شرطة الاحتلال إجراءات مشددة على دخول المصلين الفلسطينيين للأقصى، عبر تحديد أعمار الوافدين إليه، وفرض حصار على مدينة القدس وبلدتها القديمة تحديدًا.

 

شاهد أيضاً

رئيس مجلس «الأعيان»: ممارسة الضغوط لوقف العدوان على غزة

عروبة الإخباري – بحث رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز خلال لقائه في مكتبه، الأربعاء، رئيس …