البنك العربي.. طريق المسؤولية الاجتماعية

عروبة الإخباري – كتب سلطان الحطاب –

يدشن البنك العربي في انجاز جديد مدماكاً آخر في رعاية المسؤلية الاجتماعية ، فقد أعلن عن دعمه لنشاط تعليمي عن ندرة المياه وأهميتها..

فقد أدركت الجهات المعنية في البنك ، أهمية التوعية بذلك وهي تعلم شح المياه وتصنيف الأردن من الدول الفقيرة في هذا المجال ولما كانت التربية في هذا الميدان تستطيع تغيير السلوك فقد عمد البنك العربي لوضع النقطة على الحرف متوجهاً حيث يبدأ التغيير من خلال الأنشطة التعليمية لعملائه من خلال برنامج عربي جيونز وبالتعاون مع مؤسسة متخصصة ( أورند ترايب) وهذه المؤسسة تهدف الى تنمية وعي الأطفال بخصوص الترشيد في استعمال المياه..

التعليم يغير السلوك.. كما أن القدوة تغير السلوك أيضاً كما هو في السنة المحمدية حيث كانت أعمال الرسول (ص) قد تحولت الى سلوك لدى أتباعه..

وأذكر أنني كنت في لندن عام 1988وخرجت الملكة آنذاك لتفتح صنبور المياه ( الحنفية) نصف فتحة على شاشة التلفزيون ليراها المواطنون وكل من يعيش في بريطانيا كيف تستعمل الماء وتطلب استعماله واستغربت أن ذلك كافياً للتأثير حين كان مسؤول في الفندق يطلب من النزلاء أن يفعلوا ما تفعله الملكة لأنها فعلت ذلك وقدمت مثالاً وعبرة وكان ذلك مؤثراً جداً فقد كان صيفاً يحمل شُح مياه هذا في بريطانيا فكيف بنا نحن ..

وعلى سبيل الوعظ والارشاد الفاعل الذي نفتقد تأثيره فانني رأيت موقفاً آخر حين كنت في زيارة لطهران قبل سنوات طويلة وحضرت صلاة الجمعة ورأيت من المنصة التي جلسنا فيها كصحفيين عمامة بيضاء بين العمامات السود في مقدمة السطور الأولى وحين سألت عرفت أنه السفير ” نوح القضاه ” رحمه الله..

يومها خطب آية الله قيشاني وأنزل التدخين منزلة أشد من المكروه وحين عُدنا وكان معنا زميل من البحرين أراد شراء علبة سجاير من الدُكان  اعتذر له صاحب المحل وقال : سننتظر لأن قيشاني جاء بفتوة ولم يبعه كان ذلك من تأثير الوعظ..!!

البنك العربي يعمد الى التعليم مع مؤسسات مرموقة لتغير سلوك هام لابد من تغييره على أن يستمر التعليم الذي أتمنى أن يشمل تغير سلوك اولئك الذين يرمون النفايات من سياراتهم الى الشارع فذلك سلوك لاحظت فيه ابن صديق لي يركب السيارة الى جانب والده الذي رمى بقايا كيس فيه نفايات الى الشارع فصرخ الطفل في وجه والده  وقال له: ما بصير يا بابا !!!

اذن يمكن تعديل سلوكيات كثيرة وها هو البنك العربي يمول ذلك ويرعاه..

وعلى مؤسسات أخرى أن تغدو ذلك وامامنا مشوار طويل في هذا الاتجاه ..

لقد استعملت وسائل عديدة في مشروع البنك العربي المتعلق بالمياه من خلال وسائل الرسم وسرد القصص والتعليم التفاعلي وبناء المسؤولية في نفوس الأطفال والبنك لديه خطة واسعة للمسؤولية الاجتماعية متنوعة تُعنى بقضايا عديدة أبرزها أيضاً وأحدثها دعمه المستمر لبرنامج التواصل مع المجتمع متحف الأطفال منذ عام 2012 وقد استفاد من البرنامج (12)الف زائر وفي هذا فليتنافس المتنافسون ..

 

شاهد أيضاً

إستهداف الشرعية الفلسطينية…إستهداف للمشروع الوطني الفلسطيني ؟* د فوزي علي السمهوري

عروبة الإخباري – مثلت إنطلاقة حركة فتح   بالأول من كانون الثاني 1965 إنطلاق الثورة الفلسطينية …