برباعية قاسية.. السيتي يهز شباك مدريد في طريقه لنهائي الأبطال

عروبة الإخباري – جرد مانشستر سيتي ضيفه ريال مدريد من فرصة التأهل إلى المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بفوزه عليه (4-0) على ملعب الاتحاد، اليوم الأربعاء.

ويدين السيتي بالفضل في هذا الفوز، إلى نجمه البرتغالي برناردو سيلفا، الذي أحرز هدفين في الدقيقتين 23 و37، قبل أن يضيف مدافع ريال مدريد إيدر ميليتاو الهدف الثالث بطريق الخطأ في مرماه (76)، وأضاف البديل جوليا ألفاريز الرابع (90+1).

وكان لقاء الذهاب قد انتهى بتعادل الفريقين 1-1، على ملعب “سانتياجو برنابيو”، الثلاثاء الماضي.

ومن المقرر أن يلعب مانشستر سيتي المباراة النهائية يوم 10 يونيو/حزيران المقبل، أمام إنتر ميلان، على استاد أتاتورك الأولمبي في مدينة إسطنبول التركية.

وبدأ مانشستر سيتي شوط المباراة الأول بهدير هجومي، فمرر كيفن دي بروين كرة بينية رواغ من خلاله إيرلينج هالاند، حارس مرمى ريال مدريد تيبو كورتوا، لكن الدفاع قطع كرته أمام المرمى في الدقيقة 7.

وأنقذ كورتوا مرماه من هدف محقق في الدقيقة 13، عندما أبعد بأعجوبة رأسية هالاند القريبة، إثر عرضية من جناح سيتي جاك جريليش.

واحتسب الحكم ركلة حرة لصالح سيتي، نفذها دي بروين على عكس المتوقع نحو المرمى، لكن كرته مرت بجنب القائم القريب في الدقيقة 19، وعاد كورتوا ليتألق أمام هالاند، عندما طار لإنقاذ رأسية المهاجم النرويجي الخادعة في الدقيقة 21.

وتمكن سيتي أخيرًا من افتتاح التسجيل في الدقيقة 23، عندما مرر دي بروين كرة بينية ماكرة إلى برناردو سيلفا، الذي سدد من داخل منطقة الجزاء، كرته التي استقرت في شباك الميرينجي.

وأوشك مانشستر سيتي على إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 27، عندما مرر جوندوجان إلى هالاند لذي سدد كرة، ابتعدت قليلاً عن مرمى الريال.

وجاءت أول تسديدة لريال مدريد في اللقاء بالدقيقة 35، عندما حصل توني كروس على الكرة خارج منطقة الجزاء، ليطلق تسديدة قوية هزت عارضة المرمى.

وبعد دقيقتين، تمكن السيتي من إضافة الهدف الثاني، عندما وقف مدافع ريال مدريد إيدر ميليتاو أمام تسديدة جوندوجان، لتصل الكرة إلى الجناح البرتغالي سيلفا الذي أودعها برأسه في المرمى مسجلاً هدفه الثاني.

مع انطلاق الشوط الثاني، بدا مانشستر سيتي أكثر حذرًا في التعاطي مع مجريات اللقاء، في وقت أراد فيه ريال مدريد السيطرة على الكرة بهدف تعويض، واحتسب الحكم ركلة حرة للفريق الملكي، نفذها المدافع دافيد ألابا فوق الحائط، ليبعدها الحارس البرازيلي إيدرسون ببراعة في الدقيقة 51.

ومع هدوء المجريات، أجرى كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد، تبديله الأول بإخراج لوكا مودريتش وإقحام أنتونيو روديجر، مع تحريك إدواردو كامافينجا إلى وسط الملعب، ليشغل ألابا مركز الظهير الأيسر.

تواصل حذر مانشستر سيتي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة التي لم تشكل خطرًا كبيرًا، وعجز هالاند عن الوصول إلى تمريرة دي بروين العرضية أمام المرمى في الدقيقة 66.

وأهدر هالاند فرصة جديدة في الدقيقة 73، عندما تلقى كرة خلفية رائعة من جوندوجان، ليواجه كورتوا الذي تصدى لمحاولته باقتدار.

وبعد دخول ماركو أسينسيو إلى تشكيلة ريال مدريد عوضًا عن توني كروس، أضاف أصحاب الأرض الهدف الثالث في الدقيقة 76، عندما حاول ميليتاو إبعاد الكرة من أمام مرماه إثر ركلة حرة، لكنه وضعها بطريق الخطأ في مرماه.

ودخل كل من لوكاس فاسكيز وداني سيبايوس وأوريلين تشواميني مكان كارفاخال ورودريجو وكامافينجا، ليفقد ريال مدريد فرصه في المباراة مع تبقي 10 دقائق على النهاية، دون إقحام لاعب إضافي للخط الأمامي.

وظهر مهاجم ريال مدريد كريم بنزيما أخيرًا في الدقيقة 83، عندما أنقذ إيدرسون محاولته، ثم عاد الأخير ليتصدى لتسديدة سيبايوس بعدها بلحظات.

ودق البديل ألفاريز المسمار الأخير في نعش ريال مدريد، عندما تلقى كرة البديل الآخر فيل فودين، ليفرد بالحارس ويضعها بأناقة في المرمى بالدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

شاهد أيضاً

“النشامى” يقفز 17 مركزا في تصنيف “فيفا” ليحتل المركز 70 عالميا

عروبة الإخباري – ارتقى المنتخب الوطني لكرة القدم إلى المركز الـ 70 عالميا في التصنيف …