الأسرى الفلسطينيون يبدأون معركتهم مع أول أيام رمضان

عروبة الإخباري – أعلنت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية شروع الأسرى داخل سجون الاحتلال معركتهم مع الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام بالتزامن مع أول أيام شهر رمضان المبارك يوم الخميس المقبل.
جاء ذلك خلال مؤتمر عقدته اللجنة أمام مقر الصليب الأحمر غرب مدينة غزة، حيث توشّحت الفصائل بالأكفان إيذانًا ببدء معركة الأسرى في الإضراب، وسط هتافات غاضبة وداعمة للأسرى وخطواتهم النضالية.
وقال القيادي بحركة فتح جهاد غبن في كلمة ممثلة عن لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية إننا نقف اليوم هنا تلبية لنداء أسرانا الأبطال الذين ضحوا بحريتهم من أجل شعبنا وقدسنا والمقدسات، حيث يتعرضون لحملة إبادة من الاحتلال.
وأوضح غبن أن الاحتلال الإسرائيلي في ظل هذه “حكومته الفاشية بدأت بتطبيق برنامج تدميري بحق الأسرى، وشن هجمة خطيرة على حياتهم وكرامتهم وصولاً إلى إعدامهم بأثر رجعي.
وأضاف “هذه الحكومة لن توقف هجمتها إلّا إذا توحّد الأسرى كما يتوحدون الآن في هذه الساعات؛ لقد بدأ طلائع جيش الحركة الأسيرة في الإضراب المفتوح عن الطعام بعد غد الخميس بالتزامن مع أول أيام شهر رمضان الكريم”.
وتابع حديثه “مطلوب أن نحتشد تلبيةً لهؤلاء الرجال الذين يتعرضون الآن لهذه الهجمة؛ على الجميع أن ينتفض في غزة والضفة وأن يخرجوا ويحتشدوا في هذه الساعات لنصرة الأسرى وإيصال رسالة لنتنياهو وحكومتهم الفاشية أننا لن نترك أسرانا وحدهم”.
وأكد أن الأسرى يجهزون أنفسهم لهذه المعركة، ونحن علينا أن نتجهز وندعمهم بشكل متواصل خلال هذا الشهر الكريم، وأن نحتشد في كل نقاط التماس في الضفة والقدس من أجل إجبار الاحتلال على التراجع عن إجراءاته بحق الأسرى.
وشدد غبن على أن أسرانا لن تنهي مأساتهم إلاّ بحريتهم، قائلاً “نريد من الكل الوطني السعي مع كل الأطراف الدولية والإقليمية من أجل لجم هذه الهجمة الصهيونية بحق اسرانا، لا نريد أن نرى مزيدًا من الشهداء من الأسرى”.
وأكد أن الأسرى لن يحرروا إلا إذا تظافرت كل جهود المقاومة من أجل تحريرهم؛ مطلوب من الجميع ان يشارك ليس فقط بالدعاء بل بالعمل لتحقيق هذا الهدف.
في السياق، قالت هيئة شؤون الأسرى إن إدارة سجون الاحتلال أصدرت تهديداتها بحقّ قيادة لجنة الطوارئ العليا التي أعلنت الإضراب عن الطعام هذا اليوم.
لكن الأسرى يؤكدون أنهم معركتهم الكبرى قد بدأت وسيواصلونها بكل عزم وإيمان.
وبينت هيئة الأسرى ونادي الأسير أنّ هذه التهديدات متوقعة، وهي جزء من سياساتها الثابتة ضد أسرانا، ومع ذلك فإن الأسرى ومن كافة الفصائل وعلى قاعدة الوحدة، سيخوضون معركتهم تحت شعار (بركان الحرية أو الشهادة).

شاهد أيضاً

خبيرات أمميات مستقلات يطالبن بالتحقيق في ادعاءات تعرض فلسطينيات للاغتصاب من جنود إسرائيليين

عروبة الإخباري – أعربت خبيرات أمميات مستقلات عن القلق بشأن “ادعاءات ذات مصداقية” حول انتهاكات …