خبراء ومختصون في قطاع التمور الأردني يشاركون في المؤتمر الدولي الأول لإنتاج وتجارة التمور في ابوظبي

عروبة الإخباري- أشادت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة بالإمارات العربية المتحدة، بجهود الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في بناء شراكات دولية لتنمية وتطوير قطاع زراعة وإنتاج وتصنيع وتجارة التمور على المستوى الوطني والاقليمي والدولي، وأضافت خلال كلمة افتتاح المؤتمر الدولي الأول لإنتاج وتجارة التمور، بأن وزارة التغير المناخي والبيئة تعمل جاهدة على تعزيز العلاقات الدولية مع جهات الاختصاص من أجل تنمية وتطوير هذا القطاع لما له من قيمة مضافة في تعزيز الأمن الغذائي بالدولة، وأضافت بان هذا المؤتمر يمثل خطوة لإنشاء تبادل تجاري متخصص بين منتجي التمور في العالم بشكل عام والتقاء كل الجهات المعنية بصناعة وتجارة التمور في المنطقة العربية بشكل خاص، لكونها تمثل 80 % من إنتاج التمور بالعالم.

كما أكد الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، خلال افتتاح المؤتمر الدولي الأول لإنتاج وتجارة التمور الذي تنظمه الأمانة العامة للجائزة بالتعاون مع جمعية تنمية وتطوير الصادرات البستانية في جمهورية مصر العربية، مساء أمس الثلاثاء 14 مارس ويستمر لغاية الأربعاء 15 مارس 2023 بالتوازي مع حفل تكريم الفائزين بالجائزة بدورتها الخامسة عشرة، بحضور معالي مريم المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة، ومعالي الدكتور عبد الحكيم الواعر، مساعد المدير العام، الممثل الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة للشرق الأدنى وشمال أفريقيا، ومعالي المهندس محسن البلتاجي، رئيس مجلس إدارة جمعية تنمية وتطوير الصادرات البستانية. مشيداً بالرعاية الكريمة لمعالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة لهذا المؤتمر.

وأكد معالي الدكتور عبد الحكيم الواعر مساعد المدير العام، الممثل الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة للشرق الأدنى وشمال أفريقيا في كلته خلال افتتاح المؤتمر أنه وفي ظل النمو المضطرد في المساحات المزروعة بنخيل التمر على مستوى العالم وعلى رأسهم دول إقليم الشرق الأدنى وشمال افريقيا، التي تنتج وحدها حالياً على ما يزيد عن 75% من الإنتاج العالمي للتمور المقدر بما يزيد عن 8.6 مليون طن، وتصدر الدول العربية ما يزيد عن 65 % من كمية التمور المسوقة عالمياً، من هنا أصبح من الضرورة التعرف عن قرب على حركة التجارة العالمية في التمور ودراستها بشكل دقيق لتحديد الفرص التصديرية المتاحة ونسب النمو المتوقعة في مختلف دول العالم.

وركزت البحوث التي قدمت ضمن جلسات؛

الجلسة العلمية الأولى:
ترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتور محمد عادل غندور والدكتور سمير الشاكر، حيث قدم الدكتور محمد عادل غندور، من مصر، ورقة بعنوان التخطيط الاستراتيجي لحماية الاستثمارات الكبيرة في مجال زراعة نخيل التمر في الدول العربية، وقدم الدكتور سمير الشاكر من العراق، ورقة بعنوان التمر كغذاء أساسي، وقدم الأستاذ يزن أبو هنطش من الأردن، ورقة بعنوان تمر المجهول آفاق خلق القيمة المستقبلية، وقدم الدكتور أمجد القاضي من مصر ورقة بعنوان تعظيم القيمة وزيادة القدرة على التمييز، وقدم المهندس عماد العيسى من الإمارات، ورقة بعنوان صناعة تجهيز التمور، وقدم الدكتور شريف الشرباصي من مصر، التحديات التي تواجه إنتاج نخيل التمر، وقدم المهندس طارق بن عابدين من الامارات، ورقة بعنوان أهمية استخدام تقنيات ما بعد الحصاد لمعالجة التمور.

الجلسة العلمية الثانية:
ترأس الجلسة العلمية الثانية الدكتور أمجد القاضي والدكتور ريكاردو سالومون، حيث قدم الدكتور رضا مزيان من المغرب، ورقة بعنوان قطاع النخيل في المغرب: الفرص والتحديات، وقدم المهندس أنور حداد من الأردن ورقة بعنوان التجارة الدولية للتمور، وقدم الدكتور ريكاردو سالومون من المكسيك حالة التمور في أمريكا، وقدم الدكتور عبدالله بن عبدالله من تونس، ورقة بعنوان جودة التمور قبل الحصاد وبعده وتأثيرها على التسويق، وقدم المهندس خالد الهجان من مصر، ورقة بعنوان ترويج التسويق الدولي، وقدم السيد ديفيد رايلي من أستراليا، ورقة بعنوان تجارة التمور الأسترالية: الواردات/الصادرات، وقدم الدكتور تميم الدوي من مصر، ورقة بعنوان تنمية التمور في الأسواق العالمية والتوقعات المستقبلية، وقدم السيد أجيت سينغ باترا من الهند، ورقة بعنوان إنتاج وتسويق التمور في الهند، الوضع الحالي والقيود، وقدم السيد ياش جودي من الهند، ورقة بعنوان استراتيجيات نمو تمور المجهول في الهند، وقدم الدكتور عبد العزيز نيان من ايكاردا، ورقة بعنوان ابتكار الزراعة الصحراوية المتكاملة.

المؤتمر
اجتماعات الشبكة الدولية لصنف المجهول

بالنظر الى الأهمية الاقتصادية والاجتماعية التي يمثلها صنف تمر المجهول على مستوى الدول المنتجة للصنف بالمنطقة العربية والعالم، وغياب البيانات الدقيقة ومعايير الجودة والإنتاج والتصنيف الدولي لتمر المجهول، فقد سعت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي وبتوجيهات معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة إلى تنظيم الاجتماع الأول للشبكة الدولية لصنف المجهول يومي 14 و 15 مارس 2023 بالتوازي مع حفل تكريم الفائزين بالجائزة في دورتها الخامسة عشرة بمشاركة 20 خبير دولي يمثلون 15 دولة منتجة لصنف المجهول.

أكد ذلك الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة والمنسق العام للشبكة الدولية لصنف المجهول خلال افتتاح أعمال الشبكة بمشاركة مدراء المنظمات الإقليمية والدولية، مشيراً إلى أن الهدف من هذا الاجتماع الأول هو جمع ونشر المعلومات حول الممارسات الفنية لزراعة المجهول وإنتاجها وتسويقها، إلى جانب توفير الاحصائيات الدقيقة حول إنتاج المجهول والتسويق الدولي. وتعزيز التعاون بين الدول المنتجة لصنف المجهول، من خلال تنظيم اجتماعات ودورات تدريبية وزيارات دولية بهدف تبادل الخبرات والمعلومات بين أعضاء الشبكة، بالإضافة الى تطوير معايير مشتركة كجزء من نظام الجودة الشامل لتسويق تمور المجهول محلياً وإقليمياً ودولياً، وتعزيز تحليل المشكلات المشتركة ودراستها والبحث عن حلول لها، لا سيما من خلال تطوير مشاريع البحث والتطوير المشتركة.

في حين ركزت البحوث التي قدمت في اجتماعات الشبكة الدولية لصنف المجهول ضمن خمس جلسات علمية خلال يومي 14 و 15 مارس 2023 على المحاور التالية:
الجلسة الأولى: بعنوان زراعة المجهول ومكانته في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث قدم الدكتور عبد الوهاب زايد، من الإمارات العربية المتحدة عرضاً لكتاب “المجهول – درة التمور ” بثلاث لغات هي العربية والانجليزية والاسبانية، ثم قدم السيد محمد غانم المنصوري، من الإمارات العربية المتحدة، عرضاً حول زراعة المجهول في الإمارات العربية المتحدة وآفاق تنميتها. كما قدم المهندس أنور حداد، من المملكة الأردنية الهاشمية، ورقة بعنوان زراعة المجهول واستراتيجياته في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (وخاصة الأردن)، وقدم المهندس محمد بشري، من المملكة المغربية، ورقة بعنوان تشكيلة المجهول في المملكة المغربية: النطاق الجغرافي والسوق الدولي

الجلسة الثانية: بعنوان زراعة المجهول ومكانته في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
ترأسهاالدكتور ريكاردو سالومون توريس من الولايات المتحدة المكسيكية، حيث قدم الدكتور أمجد القاضي من جمهورية مصر العربية، عرضا بعنوان زراعة المجهول في مصر، وقدم الدكتور عبد الباسط عودة ابراهيم من جمهورية العراق، عرضاً لحالة زراعة المجهول، القيود الرئيسية والتوصية المقترحة، في حين قدم الدكتور مفيد البنا، من دولة فلسطين، عرضاً حول زراعة المجهول في فلسطين، وقدمت المهندس نانسي عمار، من سورية، ورقة بعنوان أهم الدراسات التي أجريت في أكساد حول صنف المجهول، وقدم الدكتور داوود حسين من السودان، ورقة حول الوضع الحالي لإنتاج المجهول في السودان، وقدم الدكتور شريف الشرباصي والدكتور أمجاد القاضي، من جمهورية مصر العربية، عرضاً لكتاب الخريطة المناخية لأهم أصناف التمور المزروعة في مصر

الجلسة الثالثة: بعنوان زراعة المجهول ومكانته في نصف الكرة الجنوبي،حيث قدم السيد ديفيد رايلي من أستراليا، ورقة حول التحديات التي تواجه زراعة النخيل المجهول، وقدمت الدكتورة ميشيل ماوكابن، من جمهورية جنوب إفريقيا، ورقة بعنوان التوسع في زراعة نخيل المجهول في كل من جنوب افريقيا وجمهورية ناميبيا

الجلسة الرابعة: بعنوان زراعة المجهول ومكانته في القارة الأمريكية
حيث قدم الدكتور جلين رايت، من الولايات المتحدة الأمريكية، ورقة بعنوان مكانة صناعة تمور المجهول الأمريكية في عام 2022، كما قدك الدكتور ريكاردو سالومون توريس، من الولايات المتحدة المكسيكية، ورقة حول الوضع الحالي لإنتاج تمور المجهول في الولايات المتحدة المكسيكية.

الجلسة الخامسة: بعنوان زراعة المجهول ومكانته في آسيا
قدم السيد أجيت سينغ باترا والدكتور بهاراتي موهانان، ورقة حول إنتاج المجهول في جمهورية الهند، الوضع والإمكانيات المستقبلية.
واخْتُتِمَ الاجتماع بجلسة خاصة حول مجموعة من التوصيات والنتائج، برئاسة الأستاذ الدكتور عبد الوهاب زايد ومشاركة كل من الدكتور ايت شيت مصطفى والدكتور شريف الشرباصي والمهندس أنور حداد والدكتور ريكاردو سالومون توريس.

شاهد أيضاً

الكويت تدعو مواطنيها لمغادرة لبنان في أقرب وقت ممكن

أهابت وزارة الخارجية الكويتية الجمعة، بالمواطنين الكويتيين المتواجدين في الجمهورية اللبنانية من دون حاجة ملحة …