عباس في الدوحة.. مزيدًا من الأهداف..

 عروبة الاخباري – كتب سلطان الحطاب   

 الرئيس محمود عباس ومن خلال متابعة دقيقة لاحترافه في بث ونقل الرواية الفلسطينية الحقيقية للقضية الفلسطينية وكفاح شعبه في وجه سياسة التزوير والتدليس التي تعرضت لها القضية كأكثر قضية في العالم شهدت ذلك بفضل التأييد العنصري الامبريالي الاعمى لاسرائيل ابتداء من وعد بلفور الذي انجزته الولايات المتحدة بقدر لا يقل عما فعلته بريطانيا..

 رواية عباس للقضية رواية تأصيلية تعتمد التوثيق والتمحيص والعودة الى الحقائق المتطابقة، وقد سمعنا ذلك منه في اكثر من مناسبة وقد كتب اكثر من كتاب يمكن العودة اليها..

 وكانت كلمته في افتتاح المجلس الوطني الفلسطيني شاهداً، وكذلك في الجامعة العربية وفي لقاء القدس امام الزعماء العرب، فهو لا يترك مناسبة يمكن ان يقدم فيها معلومة جديدة عن التزوير الاسرائيلي إلا وتقدمها ويفند ما تدعي به اسرائيل..

 الرئيس عباس اليوم في الدوحة لحضور مؤتمر هام وهو “مؤتمر الامم المتحدة الخامس لاقل البلدان نموا” ، يحمل معه ملفا يناقش قضايا فلسطين في المؤتمر، كما يحمل الرواية الفلسطينية عن القدس..

 الرئيس عباس يفضح امام العالم نهج الاحتلال، حيث يوجه يوم 5/3 رسالة الى العالم توضح حجم الجرائم التي يرتكبها الاحتلال ومستوطنوه والى المدى الذي وصله فلتان الدولة الاسرائيلية ومستوطنوها وجنودها وقرارات قيادتها المتطرفة، والى غياب المساءلة والعقاب والتمرد الاسرائيلي على القانون الدولي..

 الرئيس عباس والذي سيلتقي سمو امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وهو صديق شخصي ايضا يأتي في اطار ما ظل الرئيس عباس يؤمن به عن ضرورة الامساك بالرواية الفلسطينية وتقديمها بالشكل الذي يدحض الادعاءات الاسرائيلية وخاصة في القدس..

 الفلسطينيون لم يقدموا تنازلات في لقاء العقبة ولن يقدموا في غيره، فالموقف الفلسطيني الذي عبر عنه الرئيس عباس ومستشاروه واضح تماما، واسرائيل غدت من خلال تصريحات قادتها الفاشيين مكشوفة تماما للرأي العام العالمي، وهو ما يستدعي هجوما فلسطينيا تعرضيا للرواية الاسرائيلية الساقطة..

 لقد قالها الرئيس عباس في قمة القدس ان اسرائيل تجاوزت كل الخطوط الحمراء، وهذا التجاوز هو الذي انتج المقاومة الشعبية الواسعة التي تشهدها الاراضي الفلسطينية المحتلة، فاسرائيل كما قال الرئيس عباس لم تعد شريكا موثوقا حين اختارت التطرف واليمين والقتلة ليديروا امورها..

 المطالبة الفلسطينية ما زال صداها يتردد من منبر الجامعة العربية في قمة القدس بحماية الفلسطينيين في مواجهة اسرائيل التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء..

 كلام الرئيس عباس جاء مؤيدا ومستندا من الملك عبد الله الثاني في نفس المناسبة حين قال ان الوضع الراهن استدعى منا جميعا تكثيف الجهود لدعم صمود اشقائنا في الاراضي الفلسطينية، وهذا الوضع يضاف اليه المواقف التاريخية لسمو امير قطر الشيخ تميم ايضا الذي ظل يؤكد دائما على دعم قضية الشعب الفلسطيني وقيادة الرئيس محمود عباس التي لها عنده منزلة خاصة..

 الرئيس عباس يمضي في اختراقاته التي تزعج اليمين الاسرائيلي وهي اختراقات في خط الدفاع الاول تدعمها مقاومة شعبية سلمية تتزايد الى حين ازالة الاحتلال..

شاهد أيضاً

السفير غرانميزون: فرنسا لن تعلق تمويلها لوكالة “الأونروا”

عروبة الإخباري – قال السفير الفرنسي لدى المملكة، أليكسي لوكوور غرانميزون، إن وقف إطلاق النار …