يونايتد ينهي أحلام برشلونة الأوروبية بأقدام برازيلية

عروبة الإخباري – أنهى مانشستر يونايتد أحلام برشلونة الأوروبية هذا الموسم، بعد أن تغلب عليه مساء الخميس في ملعب أولد ترافورد (2-1)، لتصعد كتيبة الشياطين الحمر إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي.

تقدم برشلونة أولا عبر روبرت ليفاندوفسكي من ركلة جزاء في الدقيقة 18، قبل أن يقلب مانشستر يونايتد تأخره إلى فوز بهدفين عن طريق الثنائي البرازيلي فريد (47) وأنتوني (73).

وكنت مباراة الذهاب بين الفريقين في دور خروج المغلوب المؤهل إلى ثمن النهائي، قد انتهت بتعادلهما (2-2) على ملعب “كامب نو” الخميس الماضي.

بذلك تبخرت أحلام برشلونة في حصد أي لقب أوروبي هذا الموسم، بعدما ودع الدوري الأوروبي، الذي شارك فيه بعد احتلاله المركز الثالث في مجموعته بدوري أبطال أوروبا.

وكاد مانشستر يونايتد يتقدم مبكرا في الدقيقة الثالثة، عندما أرسل البرازيلي كاسيميرو، كرة طويلة نحو منطقة الجزاء إلى برونو فرنانديز، الذي بدوره سدد كرة تصدى لها الحارس الألماني تير شتيجن.

واستمر اللعب سجالا بين الفريقين، حتى احتسب الحكم ركلة جزاء للضيوف، بعد تعرض الظهير الأيسر أليخاندرو بالدي للمسك داخل المنطقة من قبل فرنانديز، ونفذ ليفاندوفسكي الركلة بنجاح على يسار الحارس دافيد دي خيا في الدقيقة 18.

وأراد مانشستر يونايتد التعويض سريعا، فمرر المدافع الأرجنتيني ليساندرو مارتينيز إلى فرنانديز، الذي سدد رغم مضايقة بالدي في مكان وقوف تير شتيجن بالدقيقة 23.

وواصل يونايتد ضغطه، حيث وجه كاسيميرو كرة طويلة إلى مواطنه فريد الذي مرت تسديدته الغريبة فوق المرمى، رغم أنه نيته كانت رفعها عرضية في الدقيقة 36.

وأنقذ كاسيميرو مرمى مانشستر يونايتد من هدف ثان في الثواني الأخيرة من الشوط الأول، عندما أبعد ببراعة تسديدة فرانك كيسي إثر تمريرة من سيرجي روبرتو.

وأجرى مانشستر يونايتد تبديلا بين الشوطين، حيث خرج فيجورست الذي كان أقل لاعبي الفريقين لمسا للكرة في الشوط الأول، ليشرك مكانه الجناح البرازيلي أنتوني.

بداية مانشستر يونايتد للشوط الثاني كانت صاخبة، حيث تمكن من تحقيق التعادل في الدقيقة 47، عندما تلقى فريد تمريرة من فرنانديز، ليقتحم منطقة الجزاء ويسدد كرة زاحفة على يسار الحارس الألماني.

وتبادل راشفورد الكرة مع أنتوني قبل أن يطلق تسديدة ارتدت من لاعب وسط برشلونة فرينكي دي يونج في الدقيقة 53، وبعدها بدقيقتين سيطر الحارس تير شتيجن على تسديدة بعيدة المدى من أنتوني.

وكاد برشلونة يستعيد تقدمه في الدقيقة 64، عندما أرسل بالدي عرضية من الناحية اليسرى، لينسل زميله جول كوندي من وراء أرون وان بيساكا، ويتابعها برأسه، بيد أن الحارس دي خيا حولها ببراعة إلى ركنية، وصلت من خلالها الكرة إلى كيسي الذي أطلق تسديدة منخفضة سيطر عليها الحارس.

ودخل ديوجو دالوت وأليخاندرو جارناتشو إلى تشكيلة يونايتد بدلا من وان بيساكا وسانشو، فتحرر يونايتد هجوميا، واستطاع إحراز هدف التقدم في الدقيقة 73، عندما ارتدت تسديدتي جارناتشو وفريد من الدفاع قبل أن تصل الكرة في الناحية اليمنى إلى أنتوني الذي سدد الكرة بيمينه مباشرة، بعيدا عن متناول الحارس.

وكان مانشستر يونايتد خطيرا بهجماته المرتدة السريعة في ربع الساعة الأخير، ووصلت الكرة إلى راشفورد في الناحية اليمنى، ليتقدم بها ويسدد في الشباك الجانبية من الخارج بالدقيقة 79.

وتحلى مانشستر يونايتد بالحذر في الدقائق الأخيرة، من خلال إخراج راشفورد وإشراك لاعب الوسط سكوت ماكتوميناي، وأبعد المدافع رفاييل فاران كرة ليفاندوفسكي قبل أن تجتاز خط المرمى في الوقت بدل الضائع.

شاهد أيضاً

“قبلة هيرموسو” فضحته.. روبياليس متهمّ بقضايا جديدة وعديدة

عروبة الإخباري – لبنان 24 – إيناس القشاط لا تزال قضية “قبلة هيرموسو” الشهيرة، التي …