المبيضين: ضرورة تسليط الإعلام الضوء على المبادرات والفرص التنموية في قضاء الأزرق

اطّلع وزير الاتصال الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور مهند المبيضين خلال جولة لوسائل الإعلام في قضاء الأزرق ضمن برنامج «تفاصيل» الذي بدأت الوزارة بتنفيذه السبت، على مبادرات وفرص تنموية مهمة في المنطقة.
وشدد المبيضين على ضرورة تسليط الإعلام الضوء على هذه المبادرات والفرص التنموية في المنطقة وإجراء تغطية إعلامية موسعة لها تضع هذه المناطق على خريطة السياحة المحلية.
وأضاف أن برنامج «تفاصيل» يقع في صلب عمل وزارة الاتصال الحكومي ويأتي ضمن السياسة العامة للإعلام والاتصال الحكومي التي أعدتها الوزارة، مبينا أن البرنامج يهدف إلى التواصل مع المحافظات والمناطق البعيدة عن المركز وتسليط الضوء على أبرز إنجازاتها ومبادراتها وتحدياتها خلال الـ 25 عاما الماضية في إطار اليوبيل الفضي لجلالة الملك عبدالله الثاني.
وأكد المبيضين أن الحكومة تقوم بجهد تواصلي مهم مع جميع المحافظات من خلال زيارات الفريق الوزاري التي بدأت خلال الفترة الماضية.
ويعمل برنامج «تفاصيل» الذي أعلنت عنه وزارة الاتصال الحكومي على تنفيذ زيارات ميدانية دورية لوسائل الإعلام على المحافظات والألوية والمناطق البعيدة عن المركز، بهدف الاطلاع على واقع هذه المناطق وأبرز التحديات والإنجازات التي تحققت خلال عهد اليوبيل الفضي لجلالة الملك عبدالله الثاني.
وقال رئيس بلدية الأزرق الجديدة، يحيى بهجت زين الدين، إن قضاء الأزرق من أكبر الأقضية مساحة في محافظة الزرقاء، كما تعتبر الأزرق من أبعد القرى والمدن عن مركز المحافظة، حيث تبعد حوالي (90) كم، وهي البوابة الرئيسية للمملكة من الشرق التي تربط المملكة بدول الخليج العربي والعراق.
ولفت زين الدين إلى أن الأزرق هي المعبر البري الأكبر للقادمين والمغادرين سنويا حيث تمتاز بكونها منطقة سياحية وبيئية مهمة جدا من حيث الاهتمام الدولي والوطني وتوفر كافة المقومات السياحية والبيئية، ما يجعلها محل اهتمام دولي بعناصرها البيئية المتنوعة.
وأكد مدير محمية الازرق المائية حازم الحريشا، على مكانة المحمية على الخريطة الدولية في مجالات حماية الطبيعة وتنمية المجتمعات المحلية.
ولفت إلى أن محمية الأزرق المائية قدمت العديد من الخصومات التشجيعية على الممرات السياحية وصلت لغاية 25 بالمئة، إضافة إلى خصومات على منتجات الحرف اليدوية، الأمر الذي من شأنه زيادة معدلات الزيارات وازدياد الحركة السياحة في المحمية الفريدة من نوعها.
ونوه الحريشا إلى إعلان محمية الأزرق المائية كأفضل قصة نجاح في العالم على هامش مؤتمر برلين، كما تم في الشهر نفسه إعلان المحمية «متنزه سلام» لزوار العالم من قبل المعهد العالمي للسلام، خلال احتفالية نظمتها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بالتعاون مع المعهد.
وأكد الحريشا أن إعلان محمية الأزرق المائية «متنزه سلام» بمثابة تكريم للجهود المبذولة للحفاظ على المحمية ومصادرها الطبيعية وتنمية المجتمع المحلي، لافتا إلى أن هذا التكريم يعد تقديرا عالميا لأهمية المحمية في منطقة الأزرق، كواحة مميزة في الصحراء الشرقية.
وأشار الحريشا إلى فوز محمية الأزرق المائية كموقع عالمي مستدام ضمن فعاليات الرصيفة لواء الثقافة الأردنية للعام 2022، إضافة إلى فوزها كواحدة من أفضل 100 موقع مستدام في العالم، بحسب ما أعلنته منظمة المواقع الخضراء العالمية خلال المؤتمر الذي أقيم بمناسبة اليوم العالمي للسياحة في العاصمة اليونانية أثينا.
وذكر أن هناك ممرين سياحيين داخل المحمية، التي تبلغ مساحتها 74 كيلومترا، وهما ممر القصب الاعتيادي للزوار الذي تبلغ مسافته 900 متر فوق البرك الموجودة في المحمية التي تتزين بمناظر طبيعية خلابة، وكذلك ممر الجاموس، حيث تحتوي المحمية 19 رأساً من الجاموس.
وشدد الحريشا على أن المحمية ترنو لزيادة العوائد السياحية من أجل استدامة عمل المحميات وكذلك زيادة دعم المجتمع المحلي والتركيز على زيادة عدد الزوار والسائحين، لافتا إلى أن مرافق المحمية وممراتها متاحة للزوار طيلة أيام السنة.
وأضاف أن المحمية تقع ضمن أهم مسارات هجرة الطيور بين أوروبا وأفريقيا حيث سجل فيها أكثر من 350 نوعا من الطيور المهاجرة والمقيمة والتي تشكل ثلثي أنواع طيور الأردن، منوها إلى إتمام إعادة تأهيل البيئة الطبيعية للمحمية وتطوير الممرات السياحية.

شاهد أيضاً

وزارة الصحة تصدر تعليمات إنشاء وحدات غسل الكلى بالمستشفيات الخاصة

أصدرت الحكومة تعليمات إنشاء وحدات غسل الكلى في المستشفيات الخاصة لسنة 2024 ويعمل بها من …