1118 امرأة يمنية في سجون الحوثي محكوم عليهن بالإعدام!* هيلدات عجيلات

عروبة الإخباري –

وفقاً لمنظمات تعنى بحقوق الإنسان، فإن اليمن يعيش واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم بسبب الحرب الدائرة منذ سنوات، والتي تركت آثاراً مدمرة على جميع فئات المجتمع، بما في ذلك النساء. في هذا السياق، أصدرت منظمات حقوقية تقارير مقلقة حول أوضاع النساء في السجون التي تسيطر عليها جماعة الحوثي.

تقارير حديثة تشير إلى أن هناك 1118 امرأة يمنية محتجزة في سجون الحوثي ويواجهن أحكاماً بالإعدام. هذه الأرقام تعكس زيادة مقلقة في الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في هذه المناطق.

وتشير التقارير إلى أن النساء المحتجزات يعانين من ظروف قاسية وغير إنسانية، حيث تتعرضن للتعذيب والمعاملة القاسية بهدف إجبارهن على الاعتراف بجرائم لم يرتكبنها، كما تفتقر السجون إلى الخدمات الصحية الأساسية، مما يزيد من معاناة المحتجزات، وغالباً ما يتم اعتقال النساء دون أي تهم واضحة أو محاكمات عادلة، مما يشكل انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان!

هذه التقارير أيضاً أثارت ردود فعل دولية واسعة من قبل منظمات حقوق الإنسان، التي دعت إلى إطلاق سراح النساء المحتجزات فوراً دون قيد أو شرط، وإجراء تحقيقات مستقلة وشفافة حول الانتهاكات التي ترتكبها جماعة الحوثي ضد النساء، كما شددت هذه المنظمات على ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات وتقديمهم للعدالة.

وبدورها، تمثل هذه التقارير تذكيراً صارخاً بالوضع الإنساني المزري في اليمن، وضرورة تكثيف الجهود الدولية لحماية حقوق النساء وضمان محاسبة المسؤولين عن الانتهاكات.

وبالضرورة، تحتاج النساء في اليمن إلى دعم دولي قوي يساهم في وضع حد لمعاناتهن وتحقيق العدالة.

في الختام، يمثل الوضع الحالي للنساء اليمنيات في سجون الحوثي قضية إنسانية ملحة تتطلب اهتماماً دولياً فورياً واتخاذ إجراءات حازمة وصارمة لضمان حقوقهن وحمايتهن من الانتهاكات المستمرة.

شاهد أيضاً

السمهوري: من يدعم “إسرائيل” يكن شريكا بجرائمها

عروبة الإخباري  – كتب عضو لجنة الشؤون الخارجية والبرلمانية في المجلس الوطني الفلسطيني، رئيس جمعية …