رسالة مفتوحة من شباب لبنان إلى الدول العربية

عروبة الإخباري –

صحافة وطن –

نحن، شباب لبنان، نخاطبكم اليوم من منطلق المعاناة التي نعيشها يومياً في بلدنا الذي أنهكته الأزمات. شبابنا يواجهون صعوبة بالغة في تأمين مستقبلهم في ظل ظروف اقتصادية وسياسية خانقة. إننا نتوجه إليكم بهذه الرسالة لأننا نشعر بالظلم والإجحاف نتيجة السياسات المتشددة تجاه منح تأشيرات الدخول إلى بلدانكم.

لقد أثبت التاريخ أن اللبنانيين كانوا دائماً شركاء في الإزدهار والنمو في الدول العربية. لم يكن اللبناني يوماً مصدر شر أو إزعاج، بل على العكس، ساهم اللبنانيون في تنمية المجتمعات الخليجية بأفكارهم الثقافية والمهنية. إن المئات من اللبنانيين العاملين في دولكم اليوم هم خير دليل على ذلك، حيث يساهمون في التنوع الثقافي والازدهار المجتمعي والتربوي والإنساني.

إننا نطلب منكم أن تعيدوا النظر في سياسات التأشيرات، وأن تفتحوا المجال أمام الشباب اللبناني الراغب في العمل بجدية وإخلاص. ليس كل اللبنانيين يعيشون حياة الترف والبذخ، التي ترونها هؤلاء لا يقدمون طلب للعمل بل الغالبية العظمى تعاني من الفقر وضيق الحال وتبحث عن فرصة للعمل الكريم وتأمين مستقبل أفضل لأن دولتنا لا ترى ولا تقشع وهذه الطبقه البرجوازيه هي التي اعادت هؤلاء الى مناصبهم لمصالح شخصية اما الفقير في هذا البلد يتتطلع لتأمين حياته وقوته وليس امامه سوى الخروج من الوطن الى دول المحبة والصديقة وانتم اهلاً لها.

ندعوكم، مسؤولي الدول العربية، إلى النظر بعين العدل والإنصاف إلى حال الشعب اللبناني. المعاشات التي تقدمونها للعمال اللبنانيين يجب أن تكون كافية لتأمين حياة كريمة، خاصة في ظل الارتفاع الكبير في تكاليف المعيشة في لبنان.

نأمل أن تصلكم رسالتنا بوضوح، وأن تتحركوا لتعديل سياساتكم بما يخدم مصلحة الجميع. كفى تجاهلاً لمعاناتنا، وكفى سياسات تقف حاجزاً أمام طموحاتنا.

مع فائق الاحترام والتقدير،

الشباب اللبناني

شاهد أيضاً

براء القاطرجي… رجل الأعمال الذي توسط بين “داعش” ودمشق وقتلته إسرائيل

عروبة الإخباري – اندبندنت عربية – تتوالى عمليات الاغتيال الإسرائيلية النوعية في الداخل السوري التي …