مأدبا تحتضن مؤتمرا دوليا لمدن الفسيفساء في تشرين أول المقبل

عروبة الإخباري –

ترأس وزير السياحة والآثار مكرم القيسي في مأدبا الاثنين، اجتماع اللجنة العليا واللجنة التنسيقية للمؤتمر الدولي لمدن الفسيفساء المزمع عقده في مأدبا في شهر تشرين الأول المقبل، بحضور محافظ مأدبا ورئيس بلديتها ومدير عام دائرة الآثار العامة ورئيس مجلس محافظة مأدبا والجهات واللجان المعنية بالإعداد للتحضير للمؤتمر.

وبارك الوزير القيسي في بداية الاجتماع فوز بلدية مأدبا الكبرى وبلديات ذيبان وجبل بني حميدة بجائزة البلدية المتميزة بالنظافة مشيراً إلى أن هذه الجائزة تشكل قيمة مضافة للمنتج السياحي في مأدبا وبقية المحافظات، فيما تمنح الوزارة أولوية قصوى للنظافة في المواقع السياحية والأثرية بالتعاون مع البلديات.

وأشار القيسي إلى أن الوزارة تولي أهمية لهذا المؤتمر العالمي الذي سيلتئم في مأدبا وتنظر إليه كمنصة عالمية لترويج المواقع السياحية والأثرية في مأدبا ولإرثها التاريخي، مؤكداً أن الوزارة وهيئة تنشيط السياحة ودائرة الآثار العامة تضع كل إمكانياتها لدعم جهود إنجاح المؤتمر من خلال توفير كل القدرات والإمكانيات والأفلام والمواد العلمية والتاريخية عن المواقع الأثرية.

ووجّه الوزير في مداخلة حيال الإجراءات التي تقوم بها اللجنة التنسيقية برئاسة المستشار هشام العبادي، لتخصيص جائزة لأفضل لوحة فسيفسائية يتم إنتاجها، شريطة أن تحمل اللوحات التي ستعرض في المؤتمر شرحا تفصيلا عمليا موثقا.

ورحب محافظ مأدبا نايف الهدايات بوزير السياحة وبارك فوز ثلاث بلديات في المحافظة بجائزة البلدية المتميزة بالنظافة والتي تأتي أهميتها نظرا لخصوصية المحافظة التي تزخر بالمواقع السياحية والأثرية، مشددا على أن المحافظة تعمل على توفير الجانب الأمني للمؤتمر، وستعد خطة أمنية شاملة لضمان نجاح المؤتمر.

وقدم رئيس بلدية مأدبا الكبرى عارف الرواجيج إيجازا حول التحضيرات للمؤتمر منوها إلى أنه تم توجيه 62 دعوة عالمية لحضور المؤتمر من 18 دولة و 44 مدينة فيما تم تحديد الخامس عشر من الشهر القادم كموعد نهائي لقبول المشاركات في المؤتمر.

وبين أنه تم طرح مسابقة لتصميم أفضل شعار للمؤتمر، مشيرا إلى أن التحضيرات في المدينة بالتعاون مع جميع الجهات المعنية للخروج باستضافة متميزة للمؤتمر تروج للمدينة سياحيا.

وقدم أعضاء اللجنة العليا مداخلات ناقشت إجراءات التحضيرات للمؤتمر الذي سيناقش على مدى يومين محاور تتعلق بالممارسات الجيدة والمشاريع في مجالات الحفاظ على الفسيفساء والترميم في قضايا التغير المناخي، ومدن الفسيفساء كوجهات سياحية، والفسيفساء المعاصرة والترويج والتعليم بين مدن الشبكة ، وسبل الحصول على منح للتراث وفن الفسيفساء .

شاهد أيضاً

“سوري” يقتل شقيقيه ويصيب الثالث وينتحر من أعلى جسر عبدون

قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الامن العام إنّ بلاغا ورد صباح اليوم لمديرية شرطة جنوب …