قيس اليوسف: زيارة العاهل الأردني لسلطنة عُمان تسهم في تعزيز التعاون بشتى القطاعات

عروبة الإخباري – أعرب قيس بن محمد اليوسف وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار عن أمله في أن تُسهم زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية لسلطنةَ عُمان، المقررة يوم الثلاثاء، في زيادة التبادل التجاري والاستثماري والتعاون في مختلف المجالات بين البلدين الشقيقين والعمل على تطويرها.

وقال في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية- إن العلاقات العُمانية الأردنية تحظى باهتمام كبير من قبل حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم- حفظه الله ورعاه- وأخيه جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية، وهي في تطورٍ ونمو مستمر في مختلف المجالات. وأضاف معاليه أن اللجنة العُمانية الأردنية المشتركة تبحث باستمرار آليات تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والتعاون في مختلف المجالات بين البلدين الشقيقين.

وأشار اليوسف إلى أن التعاون الاقتصادي ساهم في زيادة التبادل التجاري والاستثماري بين سلطنة عُمان والمملكة الأردنية الهاشمية في مختلف القطاعات، خاصةً أن البلدين الشقيقن يمتلكان الفرص والحوافز الاستثمارية التي تعزز التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات في مختلف المجالات. وأوضح معاليه أن حجم التبادل التجاري بين البلدين قد ارتفع خلال عام 2021 بنسبة بلغت 33.8 بالمائة ليبلغ 61 مليونًا و855 ألف ريال عُماني مقابل 46 مليونًا و236 ألف ريال عُماني في عام 2020. وقال معاليه إن عدد الشركات التجارية الأردنية في سلطنة عُمان بلغ 621 شركةً، تركّزت في قطاعات التجارة والخدمات والصناعة والإنشاءات.

ومن جهته، أكد المهندس رضا بن جمعة آل صالح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان أن الزيارة الرسمية لجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية إلى سلطنة عُمان ستعزز إقامةَ المشروعات المشتركة وبناء العلاقات بين رجال الأعمال في البلدين الشقيقين وتفعيل اتفاقيات ومذكرات التعاون التي أُبرمت بينهما. وقال سعادته- في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية- إن العلاقات العُمانية الأدرنية علاقات ممتدة وتاريخية؛ حيث يمتلك البلدان الشقيقان العديد من ممكنات ومميزات الشراكة والاستثمار، مبيّنًا أن الإحصائيات تشير إلى أن حجم التبادل التجاري بين سلطنة عُمان والأردن بلغ في عام 2021 ما يقارب من 160.6 مليون دولار أمريكي، مقارنةً مع 120.1 مليون دولار أمريكي في عام 2020، فيما بلغ عدد الشركات الأردنية المسجلة لدى وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار نحو 465 شركة تبلغ مساهمة الأردن فيها ما يزيد على مليار دولار أمريكي، متمثلةً في العديد من القطاعات منها التجارة والإنشاءات والنقل والخدمات والصناعة وغيرها من القطاعات الأخرى.

وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان أنه توجد العديد من مجالات التعاون المقترحة فيما يخص الجانب الاقتصادي، من خلال تكثيف زيارات أصحاب الأعمال بين البلدين وإقامة المزيد من المعارض المشتركة والاستفادة من خبرة الجانب الأردني في القطاع الصحي الخاص، وتفعيل التعاون في المجال السياحي وإقامة مشروعات سياحية مشتركة – خاصةً السياحة العلاجية – والمناطق الأثرية، وعقد ندوات ترويجية عن البيئة الاستثمارية والحوافز والفرص المتاحة للاستثمار، وتوقيع المزيد من الاتفاقيات الاقتصادية التي من شأنها دعم التعاون الاستثماري بين البلدين.

إلى ذلك، أكد عدد من المسؤولين ورجال الأعمال العُمانيين أن الزيارة الرسمية لجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية إلى سلطنة عُمان، اليوم، ستفتح آفاقًا واسعةً للقطاع الخاص في البلدين الشقيقين في العديد من المجالات الاقتصادية، وإمكانية عقد الشراكات التجارية والاستثمارية بما يسهم في رفع حجم التبادل التجاري. وقال المكرم الشيخ منصور بن حارث العامري رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية مع المملكة الأردنية الهاشمية إن زيارة العاهل الأردني لسلطنة عُمان ستعزز آفاق التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، مشيرًا إلى أن اللقاءات مستمرة بين مجموعة الصداقة العُمانية الأردنية بهدف توطيد العلاقات بين الجهات المشتركة من خلال تبادل المعلومات والخبرات وتعزيز التعاون في عدة مجالات أهمها التعليم والصحة والأمن الغذائي.

وأكد الشيخ أحمد بن خلفان الغفيلي (أحد رجال الأعمال العُمانيين) أن العلاقات التجارية بين البلدين الشقيقين في نمو مستمر، وهناك العديد من المجالات التي تتيح زيادة التجارة البينية بينهما، داعيًا رجالَ الأعمال العُمانيين ونظرائهم الأردنيين إلى إقامة مشروعات استثمارية مشتركة في مختلف المجالات وتطوير التعاون الاقتصادي بين القطاع الخاص في كلا البلدين. وقال: “يجب على رجال الأعمال الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في سلطنة عُمان والمملكة الأردنية الهاشمية، خاصةً أنّ البلدين يتفقان على ضرورة تعزيز التعاون المشترك بينهما في شتى المجالات، ومنها المجالات الاقتصادية”. وأشار إلى العديد من الفرص الاستثمارية في القطاع السياحي لما يتمتع به البلدان من مقومات ومواقع سياحية مميزة، إضافةً إلى إمكانية التعاون في إنشاء ربط سياحي بحري من ميناء العقبة بالأردن إلى مختلف الموانئ العُمانية سواء لغايات سياحية أو تجارية.

من جهته، أوضح المهندس محمد بن إبراهيم العجمي (أحد رجال الأعمال العُمانيين) أن البلدين الشقيقين تربطهما علاقات تجارية واقتصادية قديمة من خلال العديد من مذكرات التفاهم واتفاقيات التعاون بينهما لتعزيز وتنمية الاستثمارات، تمثّلت في اتفاق تجاري واقتصادي واتفاق التعاون بين المركز العُماني لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات ومؤسسة تنمية الصادرات والمراكز التجارية الأردنية وبرنامج عمل للتعاون في مجال المواصفات والمقاييس والمعايرة، واتفاقية التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات.

وأكدت هبة بنت سعيد الكيومية (صاحبة أعمال عُمانية) أن العلاقات الأخوية والتجارية بين البلدين تمضي في طريق النمو والتوسع لما فيه الصالح العام للشعبين، والعلاقات الرابطة بينهما التي تتسم بالأخوة والصداقة المبنية على مبدأ التعاون المشترك والبُعد الاستراتيجي في مختلف الشراكات في العديد من المجالات التجارية والتعليمية والصحية والتقنية وغيرها من المجالات التي ساهمت بشكل كبير في تعزيز الشراكة بين البلدين الشقيقين.

وأكدت الكيومية رغبة رجال الأعمال العُمانيين ونظرائهم الأردنيين في العمل على تأسيس شركات مشتركة من شأنها العمل في الأسواق الخليجية والعربية والعالمية، وإيجاد القيمة الاقتصادية المضافة ورفع نسبة نقل المعرفة والاستفادة من الخبرات والتجارب بين البلدين.

شاهد أيضاً

قادة ورؤساء دول في قطر لحضور حفل افتتاح كأس العالم

عروبة الإخباري – يصل، الأحد، إلى العاصمة القطرية الدوحة قادة ورؤساء دول لحضور حفل افتتاح …

%d مدونون معجبون بهذه: