53 عاما على إحراق الأقصى.. ونيران التهويد تهدد مصيره

عروبة الإخباري – توافق يوم الأحد، الحادي والعشرين من آب/أغسطس، الذكرى الــ53 لإحراق المسجد الأقصى المبارك، في وقت يتعرض فيه المسجد لمخاطر جمة وانتهاكات إسرائيلية لا تتوقف، بل ازدادت وتيرتها ووصلت إلى مراحل أشد خطورة عما كانت عليه وقت تنفيذ الجريمة.
53 عامًا مرت على الجريمة الإسرائيلية، وما تزال جرائم ومخططات الاحتلال بحقه تتصاعد وتشتد وتيرتها بشتى الوسائل، تمهيدًا لهدمه وبناء “الهيكل” المزعوم فوق أنقاضه، وذلك بدعم رسمي من الحكومة الإسرائيلية المتطرفة.
ففي صبيحة يوم الخميس الموافق 21 أغسطس /آب 1969، اقتحم يهودي متطرف أسترالي الجنسية يدعى مايكل دينيس المسجد الأقصى، وأشعل النيران عمدًا في الجناح الشرقي للمسجد، وإذ بألسنة اللهب المتصاعدة تلتهم المصلى القبلي، وقد أتت على أثاث المسجد وجدرانه، وسقفه وسجاده وزخارفه النادرة وكل محتوياته من المصاحف والأثاث، وتضرر البناء بشكل كبير، ما تطلب سنوات لإعادة ترميمها وزخرفتها كما كانت.
وأهم الأجزاء التي طالها الحريق داخل المصلى القبْلي، كانت منبر “صلاح الدين الأيوبي” الذي يعتبر قطعةً نادرةً مصنوعةً من قطع خشبية، معشَّق بعضها مع بعض دون استعمال مسامير أو براغي أو أية مادة لاصقة.
وطال الحريق أيضًا أجزاء من القبة الداخلية المزخرفة والمحراب الرخامي الملون والجدران الجنوبية، وأدت إلى تحطم 48 شباكًا من شبابيك المسجد المصنوعة من الجبس والزجاج الملون، واحترق السجاد وكثير من الزخارف والآيات القرآنية.
وبلغت المساحة المحترقة من المسجد أكثر من ثلث مساحته الإجمالية (ما يزيد عن 1500 متر مربع من أصل 4400 متر مربع)، وأحدثت النيران ضررًا كبيرًا في بناء المسجد وأعمدته وأقواسه وزخرفته القديمة، ما أدى إلى سقوط سقفه وعمودين رئيسين مع القوس الحجري الكبير الحامل للقبة.
وعندما اندلعت النيران في المصلى القبلي، قطع الاحتلال المياه عن المنطقة المحيطة بالمسجد، وتعمَّد تأخير سيارات الإطفاء التابعة لبلدية الاحتلال في القدس حتى لا تشارك في إطفاء الحريق، بل جاءت سيارات الإطفاء العربية من الخليل ورام الله قبلها وساهمت في إطفاء الحريق.
وأثار الحريق المدبر حينه ردود أفعال كبيرة وحالة غضب عارمة في العالم الإسلامي، وخرجت المظاهرات في كل مكان، وفي اليوم التالي للحريق أدى آلاف المسلمين صلاة الجمعة في الساحة الخارجية للمسجد الأقصى وعمت المظاهرات مدينة القدس بعد ذلك احتجاجًا على الحريق.
النيران مشتعلة
ورغم مرور 53 عامًا على الجريمة، إلا أن النيران ما تزال مشتعلة داخل المسجد الأقصى، مع تصاعد اعتداءات الاحتلال وانتهاكاته الممنهجة، بشكل خطير، وسط صمت عربي وإسلامي رهيب.
ويتعرض المسجد الأقصى لسلسلة من الجرائم الممنهجة، مثل مخطط التقسيم الزماني والمكاني الذي تمهد له اقتحامات المستوطنين المتواصلة وصلاتهم في ساحات المسجد، فضلًا عن تزايد حالات إبعاد المرابطين والمرابطات عن المسجد لفترات طويلة، في محاولة لكسر إرادتهم وشوكتهم.
وتواصل سلطات الاحتلال تكثيف أعمال الحفريات والأنفاق أسفل الأقصى وفي محيطه، وعرقلة عمل دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة لترميم أسوار ومباني المسجد وصيانتها، لجعلها آيلة للسقوط أو غير قابلة للاستخدام.
ويسعى الاحتلال إلى فرض سيطرته الكاملة على المسجد، وأن يُثبت وجوده فيه بشكل متسارع، عبر تفريغه من المصلين، وطمس معالمه العربية والإسلامية، وفرض واقع جديد فيه، وتنفيذ مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا، وصولًا إلى هدمه لبناء “الهيكل” المزعوم فوق أنقاضه.
كما ولا زال الأقصى يشكل هدفًا استراتيجيًا لـ”جماعات الهيكل” المزعوم التي بدأت تتسع دائرتها من حيث العدد والنفوذ، وباتت تتغلغل في حكومة الاحتلال، وتخطط بشكل غير مسبوق لتوسيع باب المغاربة، وزيادة ساعات الاقتحامات وعدد المقتحمين للمسجد، ومحاولاتها المستمرة لتغيير الوضع الراهن في المسجد.
صمود المرابطين
لكن رغم حالة الاستهداف المستمرة، إلا أن المقدسيين استطاعوا بصمودهم وثباتهم أن يُشكلوا مرحلة جديدة في تاريخ الصراع الديني حول الأقصى، وأن يبقوا هم أيقونة الدفاع عنه، مثلما برز ذلك جليًا خلال معركة البوابات الإلكترونية، وهبتي باب الرحمة وباب العامود، والتي انتصر فيها المقدسيون.
وخلال العام 2022، تمكن المرابطون من إعادة فرض الاعتكاف في المسجد الأقصى، والتواجد بالآلاف رُغم منع قوات الاحتلال للعشرات من الشبان والتضييق عليهم، وقمعهم، وأفشل صمودهم الأسطوري مخطط الاحتلال في تفريغ الأقصى من المرابطين والمصلين.
وشكل تصدي المقدسيين وأهالي حي الشيخ جراح لسياسة الاحتلال وتهجيرهم من بيوتهم خلال العام الماضي، رافعة لانطلاق هبة مقدسية فلسطينية، استطاعت أن تفرض نفسها على أجندة الجميع وتعيد قضية القدس إلى الواجهة.
وبعد معركة “سيف القدس” التي خاضتها المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة العام الماضي، نصرةً للقدس والأقصى، أصبحت المقاومة تشكل عنصرًا أساسيًا في معادلة المواجهة مع الاحتلال، الذي بات يحسب لها ألف حساب، ويتخوف من ردة فعلها، ما أفشل مخططاته بحق القدس والأقصى.

شاهد أيضاً

التضامن مع الشعب الفلسطيني..

عروبة الاخباري- كتب سلطان الحطاب    يقول محمود درويش ” سرق الثعلب من برجي حمامة، …

%d مدونون معجبون بهذه: