ليبراسيون: شيرين استحقت التكريم الهائل من الشعب الفلسطيني

عروبة الإخباري – قالت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية إن الصحفية الفلسطينية التي تحمل أيضا الجنسية الأمريكية، شيرين أبو عاقلة غطت معركة جنين عن كثب بعد أن أصبحت هذه المدينة واحدة من النقاط الساخنة في الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي اندلعت عام 2000، واكتسبت سمعة باعتبارها بلدة لا تقهر، واشتهرت شيرين أبو عاقلة مدفوعة بقوة شبكة الجزيرة الهائلة، وأتقنت جانب العمل الحرفي في جميع الظروف، في هدوء المكاتب وفي الخطوط الأمامية، لتدخل لازمة “شيرين أبو عاقلة.. الجزيرة.. فلسطين” إلى جميع البيوت في المنطقة العربية.

وقالت صحيفة “ليبراسيون” إن شيرين عادت إلى جنين بعد فرار 6 أسرى من سجن جلبوع الإسرائيلي في سبتمبر/أيلول 2021 عن طريق حفر نفق بملعقة، لتجدد النفس القتالي الذي شعرت به خلال الانتفاضة الثانية، وقد كتبت في أسبوعية فلسطينية باللغة الإنجليزية أن “جنين لا تزال تلك الشعلة التي لا تنطفئ، وهي تؤوي شبابا جريئين لا يخيفهم الغزو الإسرائيلي المحتمل”.

وفي تقرير بقلم مراسل الصحيفة بالقدس صموئيل فوري، رأت رئيسة تحرير “هذا الأسبوع في فلسطين”، ساني ميو التي سألت شيرين عن انطباعاتها بعد عودتها من جنين، إن الجيش الإسرائيلي الذي كاد يسوي جنين بالأرض عام 2002، لن يوافق على كلام الصحفية، ولكن شيرين تراهن على أنها ستكون صوتا فلسطينيا يحمل خطابا بديلا، إذ “كانت شخصية قوية مع إرادة قوية، ولاعبة أوراق جيدة أيضا”.

وتقول نور عودة، المحللة السياسية التي عملت مع شيرين “كنت فخورة بالعمل معها. كانت صحفية تتمتع بقدر كبير من النزاهة والهدوء والمهنية، ولم تغفل أبدا عن القيام بما يهم، كانت صوتا من فلسطين، والتكريم الذي استحقته هائل، فالفلسطينيون جميعهم خرجوا من منازلهم لتوديعها، لقد كانت مثل أحد أفراد الأسرة في كل بيت عبر التلفزيون طوال 25 عاما الماضية، وكانت صاحبة رسالة”.وفي نظر زميلها محمد ضراغمة، كانت شيرين “من أقوى الصحفيين في العالم العربي”، كما قالت زميلتها ديمة الخطيب على تويتر إنها كانت “واحدة من أوائل النساء العربيات اللاتي عملن مراسلات حربيات في أواخر التسعينيات بعد أن كان الدور التقليدي للمرأة في التلفزيون هو التقديم في الاستوديو” ووصفتها بالرائدة.

ليسوا صحفيين بل إخوة

وقال مراسل ليبراسيون إن الشرطة الإسرائيلية حاولت تفريق التجمع الذي حضره أمام منزلها في حي بيت حنينا، وقامت بتمزيق الأعلام الفلسطينية، ولكنها اضطرت للمغادرة تحت صيحات “قتلة” التي رددها الحشد، مشيرا إلى أن شيرين، بتوثيقها للصراع وقوة قناة الجزيرة، أصبحت شهيرة في جميع أنحاء العالم العربي.

وقال المراسل إن شيرين التي كانت حاضرة على شاشة التلفزيون، كانت صديقة وجزءا من المجتمع وصوتا لفلسطين ضد الاحتلال الإسرائيلي، مضيفا أن مقتلها مثل “صدمة هائلة لنا جميعا”، وقد قالت إحدى قريباتها “بالنسبة لنا هم ليسوا صحفيين بل إخوة”، في إشارة إلى صحفيي الجزيرة.

ونقل المراسل عن المحللة السياسية نور عودة أن الدوار الذي تمركز فيه فريق الجزيرة في جنين كان مكانا معروفا لوسائل الإعلام وقوات الأمن الإسرائيلية والنشطاء الفلسطينيين، وأوضحت أن الفيديو -الذي يظهر شيرين أبو عاقلة مقتولة بالرصاص وبجانبها الصحفية الشابة شذى حنيشة- يذكر بقوة مشهد الطفل محمد الدرة الذي قُتل في سبتمبر/أيلول عام 2000، على يد جندي إسرائيلي.

شاهد أيضاً

إحياء ذكرى مرور اربع وسبعين عاما على النكبةوسط ميدان .Altona في المانيا

عروبة الإخباري – كتبت سمية أبو عطايا مراسلتنا في المانيا      بدعوة من إتحاد …

%d مدونون معجبون بهذه: