جمعية جذور لحقوق المواطن تعرب عن قلقها لتراجع حرية الصحافة على إمتداد الساحة العالمية

عروبة الإخباري –

في اليوم العالمي لحرية الصحافة
يحتفل العالم في الثالث من أيار باليوم العالمي لحرية الصحافة التي تمثل ركنا هاما في حق الإنسان الأساس بالتعبير إلى جانب حرية التجمع السلمي وباقي وسائل الإعلام .
جمعية جذور لحقوق المواطن تعرب عن قلقها لتراجع حرية الصحافة على إمتداد الساحة العالمية وعلى الاخص في الدول الراعية لحقوق الإنسان وفي مقدمتها الحق في حرية التعبير والنشر تحت عناوين وذرائع واهية .
جمعية جذور لحقوق المواطن ترى في إستهداف الصحافيين والإعلاميين من حيث المبدأ يهدف إلى منع إيصال الحقائق وفضح الإنتهاكات التي تمارسها حكومات بحق مواطنيها أو الذين تحت ولايتها بحكم الهيمنة الإستعمارية والإحتلال الأجنبي وما يحدث في أراض الدولة الفلسطينية المحتلة من إستهداف سلطات الإحتلال الإستعماري الإسرائيلي للشعب الفلسطيني عامة وللصحافيين والإعلاميين خاصة وما شهدته باحات المسجد الأقصى من إقتحامات وأعمال التنكيل والقتل والإعتقال التعسفي وإطلاق النار إلا نموذج للإنتهاكات الصارخة لحرية الصحافة والإعلام المتصاعدة التي تتم أمام أعين العالم في ظل إتباع سياسة إغماض العين وتجاهل لجرائم سلطات الإحتلال الإستعماري الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني ككل وبحق الصحفيين خاصة إلا نموذج .
سمو حرية الصحافة يتطلب من القوى الدولية النافذة ترجمة تجسيد حرية الصحافة واقعا بعيدا عن التنظير ووقف العمل بسياسة الإزدواجية التي تمارسها دون أن تبادر بإتخاذ إجراءات عقابية رادعة بحق الدول الممعنة في إستهداف الصحافة والإعلام كمؤسسات وكوادر ضمن سياسة ممنهجة فمن شأن ذلك إرسال رسالة يفهم منها انها تمثل دعما لمرتكبي كافة اشكال الجرائم والإنتهاكات والتي بات الكيان الإستعماري الإسرائيلي العنصري عنوانا للدول المارقة التي لا تحترم أي من العهود والمواثيق والإتفاقيات الدولية ورمزا لإنتهاكات حرية الصحافة وإستهداف الصحفيين الفلسطينيين .
جمعية جذور لحقوق المواطن تعرب أيضا عن قلقها البالغ لتراجع حرية التعبير وحرية الصحافة أساسها على الساحة العالمية وخاصة في الدول التي تعد نموذجا للأنظمة الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان تحت مبررات غير مقبولة كالحرب على الإرهاب والتحريض وبث الكراهية .
جمعية جذور لحقوق المواطن تدعو منظمات حقوق الإنسان الإقليمية والعالمية لحشد جهودها من أجل العمل على ضمان أمن وحماية الصحفيين بالتشريعات والممارسات .
حرية الصحافة تعني ضمان حرية الصحفيين والإعلاميين .
نعم لحرية الصحافة وتجسيدها فعلا لا قولا
جمعية جذور لحقوق المواطن
عمان في 3 / 5/ 2022

شاهد أيضاً

السمهوري: جريمة إغتيال الإعلامية شيرين ابو عاقلة.. ليست بحاجة إلى لجنة تحقيق

عروبة الإخباري – غرد الكاتب والمحلل السياسي، عضو لجنة الشؤون الخارجية والبرلمانية في المجلس الوطني …

%d مدونون معجبون بهذه: