«الفوسفات» توزع 165 مليون دينار أرباحـا علـى المسـاهميـن

عروبة الإخباري – صادقت الهيئة العام لشركة مناجم الفوسفات الأردنية، على الميزانية السنوية وحساب الأرباح والخسائر وابراء ذمة مجلس الإدارة عن السنة المالية 2021، وبنسبة نحو 93 % من الحضور.

كما وافقت الهيئة العامة للشركة، خلال اجتماعها العادي السنوي الثامن والستين أمس، والذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة رئيس مجلس ادارة الشركة الدكتور محمد الذنيبات، على تنسيب مجلس إلادارة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 200 % من رأس مال الشركة المدفوع والبالغ 82.5 مليون دينار وبواقع 165 مليون دينار ، فيما استمعت خلال الاجتماع لتقرير المجلس عن اعمال الشركة للعام 2021، وتقرير مدققي الحسابات حول البيانات المالية للشركة للسنة المالية المنتهية في 2021/12/ 31 .

وعرض الدكتور الذنيبات، خلال الاجتماع، بحضور كامل أعضاء مجلس إدارة الشركة، والرئيس التنفيذي المهندس عبد الوهاب الرواد، ومندوب مراقب عام الشركات، لأعمال الشركة وانجازاتها خلال العام الماضي ومشاريعها المستقبلية.

وقال « اننا وعدنا وأوفينا ونؤكد لكم ان اخبار الانجازات ما زالت متواصلة من توسعة في الطاقة الإنتاجية للمصانع وشراكات جديدة مع شركات عالمية، وفتح أسواق جديدة وزيادة في كميات التعدين والمبيعات، وسنقطف ثمار ذلك كله في المدى القصير والمتوسط».

وأضاف، ان الشركة، تعرضت لأزمات وخسائر مالية كادت ان تعصف بها في سنوات خلت، رافقها تراجع في الاداء افقدها بعضا من أسواقها وثقة المتعاملين معها في هذه الاسواق ما قبل عام 2017.

واشار الدكتور الذنيبات، الى اجتماع الهيئة العامة للشركة الذي ناقشت خلاله، أوضاع الشركة وقوائمها المالية الموحدة في تقريرها الثالث والستين، وحمل في طياته خسائر تقدر بتسعين مليون دينار، وديون بلغت 444 مليون دينار، وخسائر تجاوز رأسمالها بحوالي 110 %؛ ودفعت البعض للمطالبة بتصفية الشركة.

واكد أن المجلس التزم أمام الهيئة العامة في حينه، بوضع خطة قابلة للتنفيذ والمساءلة لاعادة الشركة الى المكانة التي تستحق بين الشركات العالمية، واطفاء الخسائر وسداد ديونها ورفع سوية ادائها، واستعادة الأسواق التي فقدتها والثقة التي تراجعت بها وتحريرها من احتكار التعدين وضبط نفقاتها.

وبين الدكتور الذنيبات، أن هذا العمل تطلب اعداد خطة عمل محكمة لاربع سنوات مضت، تم تنفيذها وفق نظام دقيق من المتابعة والمساءلة، وإرساء قواعد العمل المؤسسي وضبط النفقات، وارساء مبدأ التنافسية في اعمال التعدين، واعتماد الشفافية والمساءلة في اجراءات العمل.

واكد أن المجلس اوفى بوعده، وتمكن من نقل الشركة من مربع خسارة بلغت 90 مليون دينار في عام 2016، الى ارباح تشغيلية بلغت 535 مليون دينار، وارباح صافية بعد الضرائب بلغت 336.4 مليون دينار في عام 2021.

وقال الدكتور الذنيبات، ان هذا الانجاز جاء ثمرة للجهود المشتركة بين مجلس الإدارة، والادارة التنفيذية والعاملين في الشركة، وبالتنسيق والتعاون المستمر مع النقابة العامة للعاملين في المناجم والتعدين الاردنية، وحرص الجميع على استمرار الشركة وادامة هذا التعاون البناء والمثمر.

وأوضح ان شركة مناجم الفوسفات الأردنية، حققت في السنة الماضية 2021، المركز الأول على مستوى الشركات المساهمة العامة في وطننا العزيز، بعد ان تمكنت من تحقيق أعلى كمية انتاج وصادرات، وكذلك ايرادات منذ تاريخ تأسيسها.

وقال ان الشركة حققت العام الماضي 2021، نموا في الأرباح التشغيلية بنسبة تقارب 10 أضعاف ما حققته العام 2020، فيما ارتفعت حصة السهم الواحد من الارباح خلال العام الماضي بمقدار 10 اضعاف أيضا مقارنة مع العام الذي سبقه؛ حيث بلغت ربحية السهم الواحد من الأرباح 4.06 دينار/ سهم في عام 2021 مقابل 0.35 دينار/ سهم في عام 2020.

وبين الدكتور الذنيبات، ان الشركة التزمت بالنهج الذي سارت عليه بالعمل على ضبط وتخفيض كلف المبيعات، ما اسهم في خفض نسبة تكلفة المبيعات الى المبيعات بمقدار 24% مقارنة بعام 2020، وتعزيز مركزها المالي والحفاظ على النسب المالية المختلفة ضمن الحدود الامنة، والتي تتفق والشروط الواردة في عقود المقرضين.

واكد ان قيمة موجودات الشركة، إرتفعت في عام 2021 بمقدار 361 مليون دينار مقارنة مع عام 2020؛ بما يعكس تكاملية العمل على جميع عناصر قوائم الدخل والمركز المالي للشركة.

وبين الدكتور الذنيبات، أن الشركة وعملا بالتزام مجلس ادارتها والادارة التنفيذية، تمكنت من تحقيق زيادة في الصناعات التحويلية في قطاع الفوسفات للأربع سنوات المقبلة، فيما بدأت العمل على العديد من المشاريع الاستراتيجية التي ستهم في تدعيم النتائج غير المسبوقة التي تحققت عام 2021 والمحافظة عليها وزيادة نموها، وبالتالي تحصينها من أي تقلبات للأسعار والأسواق مستقبلاً.

واكد ، أن هذه المشاريع ستسهم أيضا في تعزيز القدرة التنافسية للشركة على مستوى العالم، وزيادة قدرتها على تلبية احتياجات السوق، إضافة الى تخفيض كلف انتاج الطن الواحد من الفوسفات الخام ومن السماد.

وعرض الدكتور الذنيبات لأبرز واهم هذه المشاريع، التي ستسهم في توفير فرص عمل جديدة، والحد من نسب البطالة في السوق الاردني، وتشمل:

زيادة الطاقة الانتاجية لمصنع حامض الفوسفوريك في المجمع الصناعي/ العقبة لتصل الى 1500 طن يومياً وبنسبة زيادة 67% . رفع الطاقة الانتاجية لمصانع الشركة الهندية الاردنية المملوكة بالكامل لشركة مناجم الفوسفات وصولاً الى طاقة انتاجية يومية 2000 طن من مادة حامض الفوسفوريك لتلبية الطلب العالمي المتزايد والذي سيعزز مقدرة الشركة التنافسية في الأسواق العالمية.

. رفع الطاقة الانتاجية لمنتجات شركة الأسمدة اليابانية الأردنية (NJFC) من الأسمدة لتعزيز القدرة التنافسية وزيادة الايرادات من المبيعات والعملة الصعبة. كذلك البدء بتنفيذ إنشاء مصنع غسيل الفوسفات في منطقة الشيدية بمحافظة معان وفق الاتفاقية التي وقعتها شركة مناجم الفوسفات الأردنية، والشركة المثالية المتطورة للصناعات التحويلية بكلفة مالية تقدر بنحو 85 مليون دولار.

واشار الدكتور الذنيبات، الى العديد من المشاريع، التي تضمنها التقرير السنوي لعام 2021 في بند الخطط المستقبلية، ويجري التباحث حولها بهدف اقامة صناعات فوسفاتية جديدة في الاردن.

وفيما يتعلق بالموارد البشرية، بين الدكتور الذنيبات، انه تم تدريب وتأهيل وتعيين ما يقرب من 300 مهندس وفني في مواقع الشركة المختلفة؛ لضمان رفدها بالكفاءات المؤهلة والمساهمة في حل مشكلة البطالة من العمالة الماهرة والمدربة.

وفي مجال البيئة والسلامة العامة، اوضح الدكتور الذنيبات، أن الشركة، حصلت على العديد من الجوائز العالمية في هذا المجال لثلاث سنوات متتالية، في الوقت الذي عملت فيه على معالجة الأمور البيئية في منطقة العقبة والرصيفة والشيدية، والبدء بتشجير ما يعرف بجبل الجبس في العقبة الذي سيتم الانتهاء منه خلال ثلاث سنوات المقبلة.

واعرب الدكتور الذنيبات، عن شكر وتقدير مجلس الادارة والادارة التنفيذية للشركة، لجميع المساهمين لمتابعتهم عمل وأداء الشركة، التي أصبحت محل تقدير واحترام على الصعيدين المحلي والعالمي وثقتهم بها.

كما اعرب عن شكره لاعضاء مجلس ادارة الشركة والادارة التنفيذية والعاملين فيها، والنقابة العامة للعاملين في المناجم، وتعاونهم وعملهم بروح الفريق الواحد لتحقيق هذه الانجازات، والمحافظة على استمرارية الشركة وتطورها.

شاهد أيضاً

وزير الزراعة البرازيلي يزور مصانع ” البوتاس العربية” ويبحث سبل تعزيز إمداد بلاده بالأسمدة المرتبطة بالأنشطة الزراعية

وزير الزراعة البرازيلي يزور مصانع ” البوتاس العربية” ويبحث سبل تعزيز إمداد بلاده بالأسمدة المرتبطة …

%d مدونون معجبون بهذه: