لم تتأخر إيران بالرد على “إسرائيل” وتؤكد العين بالعين / عمران الخطيب

لقد ولى الوقت الذي تراه فيها “إسرائيل” أنها إستثناء في القيام بما تريد من عملياتها متعددة الاتجاهات في القتل والمجازر والإرهاب والاغتيالات والقيام بما تريد، دون محاسبة أو التزام بالقانون الدولي، وهذا يعود بأن المجتمع الدولي ممثل في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي يعجز عن القيام بدورة المنوط بها بمحاسبة “إسرائيل”، حيث تخضع المؤسسة الأممية لهيمنة الدول الغربية وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا
ودول الأوروبية التي تشكل بعجزها الكيل بمكيالين؛ لذلك سلسلة من قرارات مجلس الأمن الدولي والقرارات وتوصيات الجمعية العامة للأمم المتحدة لم يتم تنفيذها حين تتعلق في الكيان الصهيوني العنصري، الذي يحتل فلسطين منذ 74عاما يعاني الشعب الفلسطيني من الاحتلال والاستيطان والمجازر والإرهاب والاغتيالات ومصادرة الأراضي ونسف البيوت والاعتقالات.

ويعاني النصف الآخر من الفلسطينيين الهجرة والتهجير والنزوح في دول الشتات، وقد تعتبر سلطات الاحتلال الاسرائيلي أن ذلك أصبح أمر واقع وخاصة بعد سقوط وتفكك الاتحاد السوفيتي ودول المنظومة الاشتراكية، وحدث ما حدث من تغيير جوهري لصالح الكيان الصهيوني بدءًا من خروح منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت إلى الحرب العراقية الإيرانية إلى إحتلال العراق إلى ما سمي (الربيع العربي)، والنتائج المدمرة إلى إحتلال ليبيا، استهداف سوريا وكل ما حدث من غياب الأمن القومي العربي، إلى إسقاط مبادرة السلام العربية والذي تمثل في هرولة العديد من الأنظمة العربية إتجاه التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي، وتوهم البعض بأننا نستمد الأمن والحماية من قبل الكيان الصهيوني، بالرد الإيراني على إغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده.

والذي تمثل في استهداف سفينة إسرائيلية في خليج عُمان، وقال نتنياهو في تصريحات مع راديو “كان”، “واضح حقا أن الهجوم على السفينة هو عمل من صنع إيران، فهي العدو الأكبر “لإسرائيل”، مشدداً على أن قواته تضرب إيران في كل المنطقة.

شاهد أيضاً

mrwan-m3sher6

المعشر يكتب: عرقلة اسرائيل لحرية العبادة المسيحية

د. مروان المعشر ما قامت و تقوم به اسرائيل من عرقلة حرية العبادة في المسجد …

%d مدونون معجبون بهذه: