أحمد أبو حليوة … الكاتب والناشط والإنسان .. الكاتب امل عقرباوي

عروبة الإخباري – كتبت امل العقرباوي

وبعض الخطى يحفظها الدرب، وبعض الكلمات يحفظها القلب، وبعض الوجوه خلقت للحب، وهذا هو صديقي أحمد أبو حليوة  النابض دوماً بالمحبة، الذي أكتب له بحبر القلب.
   صديقي كنت تدعو دائماً إلى خلق بيئة رحيمة وإنسانية.. بيئةثقافية وأدبية، وأنت الكاتب القاص والإنسان المحب المتواضع.
   ولمن لا يعرف أحمد أقول هو أنموذج من البهجة والطيبة والحب في حرف وروح، فهو الكاتب الذي يجيد التعبير الواضح والجميل في آن واحد عن أفكاره وعواطفه وعن زمانه وعن مكانه وعن رؤيته للحياة والعالم،  وهو الكاتب الذي يمتلك حساسية مرهفة قادرة على تحويل الكلمات المألوفة إلى كلمات تبعث على التفكير، وقادرة على أن تلهب العاطفة والشعور، وهذا جُلّ ما هو مطلوب من الكاتب، فهو كاتب يعيش في أعماق المجتمع لذلك فهو كاتب اجتماعي من الدرجة الأولى، وهو القاص المبدع من الفئة الأولى، حيث استطاع بوعيه وذكائه أن يؤسس بيتاً أدبياً استثنائياً واسعاً بشتى أصناف الإبداع التي تقام شهرياً فيه، ومليئاً بالحب كقلبه، وهو جديد في نهجه وفي موضوعه، كما أنّه لا يقدم ما يقدمه من عمق المشاعر ومغاور الأحاسيس فقط، وإنما ليكون ما يقدمة في محراب العطاء الإنساني، وفي إطار ما يحمله من أمل للنهوض بالمبدعين المبتدئين، جنباً إلى جنب في الإفادة من المحترفين في هذا المجال أو ذاك، وأجمل ما فيه عفويته في التعبير عن مراحل الحزن والشقاء والانتصار.
   لم تتوقف مسيرته ولم يتوقف إنتاجه الأدبي بالرغم من الظروف القاسية التي مرّ بها، إذ يعدّ أحمد أبو حليوة أحد أهم الكتّاب والقاصين في الأردن، بالإضافة إلى تميّزه على مستوى الوطن العربي كناشط ثقافي من خلال تأسيسه وإدارته لصرحه الإبداعي في منزله “البيت الأدبي للثقافة والفنون” وذلك منذ ثمانية عشر عاماً حتى الآن.
   كما أنّه يوغل مع ذاته الإنسانية كثيراً بحثاً عمّا هو مفيد ومعطاء، بل أكثر من ذلك لكي يكون نبراساً يحتذى به في هذا المجال.
   حقيقة قصتي مع أحمد النابض حباً كانت مليئة بالتفاصيل والمواقف والعبر والتجارب، بكلّ ما رافقها من تعب وقلق وخوف ومعاناة وشقاء وتساؤل، وبنجاحه في تجاوز محن حياته القاسية، فقد احتاج إلى همة استثنائية، والأديب أحمد أبو حليوة بما وصل إليه، لا يمكن أن يكون غير ذلك، وذلك لأنه استطاع أن يقدّم ويكتب تجربة حياتية ثرية وعظيمة، كما أنّه يوثق كلّ ما يقدمه من خلال الصور والفيديوهات على صفحته الفيسبوكية، لتكون شاهداً حيّاً على لحظات حياتية مؤثرة لا يمكن أن تنسى.
وصفوة القول… شكراً للكاتب أحمد على هذا البيت المتميز والمتفرد، الذي يحتاجه الأدباء والمثقفون، وكم هي حاجتنا إليه وإلى مثله الكثير، فهذا القاص الإنسان رافقته لسنواتٍ في البيت الأدبي وعلى المستوى الشخصي، فلم أره يوماً إلّا والابتسامة تعلو محياه، والكلمات الطيبات تصدر من شفتيه، وهو صاحب الحياة المليئة بالأدب والعلم، ومن له مجموعتان قصصيتان مؤثرتان “سعير الشتات” و”رجل آخر” ومخطوطة قصصية تنتظر النور، وهو الذي تزاحمت على حياته العوامل المؤثرة بدءاً بموهبته الفطرية ومروراً ببيئته الصعبة البائسة، ومسيرة حياته وثقافته الفريدة.
   سألته ذات يوم: لو كنتَ وزيراً للثقافة ماذا كنت ستقدم؟
   فأجاب بكلّ شفافية: لو كنتُ وزيراً للثقافة لحاولت أن أجعل من الثقافة فعلاً شعبياً قريباً من الناس، يشعرون أنّهم بحاجته إن لم يكن كلّ أسبوع فكلّ شهر على الأقل، كي يرمّموا أرواحهم من عناء نهار طويل وليالٍ أجهدها السهر والتفكير، كنتُ أعدتُ هيكلة المنتديات الثقافية التي تعدّ بالمئات وجعلتها بالعشرات، من يعمل يبقى ومن لا يعمل فليذهب، فأخفف من هذه الحمولة الزائدة التي تستهويها المناصب والمسميات والهبات والأعطيات والتكريمات، وأبحث عن المثقفين الحقيقيين الذين يدركون أنّ جوهر العملية الأدبية والثقافية والفنية أو لأقل الإبداعية بشكل عام هو الإنسان.
   وتبعته بسؤال آخر، وكم أثرت بي إجابته: ما هي أكبر أمنياتك في الحياة؟
   أمنيتي أن أعيش آخر أعوام حياتي أنا وزوجتي وابني في مكان هادئ لا يعرفني فيه أحد بعيداً عن الشهرة والأضواء، معتزلاً العالم الواقعي للثقافة والمثقفين، بعيداً هناك، حيث لا أحد يعرف من أنا وما لي من ماضٍ، وحيث أحافظ على أداء صلواتي الخمس في المسجد، وأحرص كلّ يوم على الاهتمام بحديقة بيتي الصغيرة ونافورتها الجميلة، أمنيتي لا تتعدى هذه العبارة: أن أموت بهدوء وسلام، بعد ما كان لي من صخب العيش والأثر في هذه الحياة.
   نعم إنه أحمد أبو حليوة صاحب المسيرة الزاخرة بالأمسيات الأدبية واللقاءات الثقافية والفعاليات الفنية والمشاركة في البرامج الإذاعية والتلفزيونية، ليكون آخرها إعداد وتقديم وإخراج برنامج فيسبوكي مباشر بشكل أسبوعي ومنذ ثلاثة أعوام دون انقطاع.
   أحمد أبو حليوة السوري المولد قبل قرابة النصف قرن، الأردني الجنسية والعيش، والفلسطيني الأصل والوطنية الذي لا يختلف عليه اثنان، فهو دقيق في عمله مثابر في محرابه مغامر في فكره، يتصف بعقلية موسوعية وذاكرة فولاذية، فاسمه يعرفه كثير من أرباب الثقافة وغيرهم ممن تعاملوا معه، وأدركوا فطنته وخبرته، فهو  مبدع وظّف بيته وقلمه للدفاع عن قضايا العروبة، خاصة القضية الفلسطينية، وفتح بيته أمام الأقلام الأردنية والعربية، فأصبح بيته ملتقى بحق لكلّ المثقفين الأردنيين والعرب، وهو القامة والقيمة العالية الهمة التي رفعت لواء الالتزام بالمعايير الأدبية والثقافية، حتى بات واحداً من رموز الثقافة الأردنية الغراء وأحد أوفيائها.
   أحمد أبوحليوة أردني من أصول فلسطينية ولد في العاصمة السورية دمشق عام ١٩٧٤ وعاش في مدينة الزرقاء منذ السنة الثانية حتى السادسة من عمره، تلقى تعليمه المدرسي في العاصمة عمّان، ونال من جامعة دمشق شهادة البكالوريوس في اللغة العربية، ويعمل منذ ربع قرن تقريباً معلماً في المدارس الحكومية الأردنية وما زال.
   بدأ الكتابة القصصية والنشاط الثقافي عام ١٩٩٤ وأصدر مجموعته القصصية الأولى (سعير الشتات) في العاصمة عمّان عام ٢٠٠٤، وهو ذات العام الذي أسّس فيه صالوناً أدبياً يعرف باسم البيت الأدبي للثقافة والفنون.
   أصدر مجموعته القصصية الثانية (رجل آخر) عام ٢٠١٥ وخاض على مدار ثلاثة أعوام متتالية تجربة إبداعية مبتكرة في المَسْرَحَة القصصية الموندرامية تأليفاً وإخراجاً وتمثيلاً تحت عنوان “أبو أحمد بلال… قصة فلسطيني وحكاية شعب”، كما قدّم مسرحيات موندرامية أخرى من تأليفه وإخراجه وتمثيله وهي: “المخيم” و”الشيخ والثلج” و”قهقهات المدينة”، كما شارك بشكل شهري في برنامج إذاعي ثقافي على مدار أربعة أعوام في إذاعة عمّان fm (حديث الأربعاء)، وبثّت قناة bbc الفضائية فلماً وثائقياً عن تجربته الإنسانية والأدبية والثقافية المميّزة عام ٢٠١٨ تحت عنوان (داخل الإطار).
   ومن مطلع عام ٢٠٢٠ وهو المعدّ والمقدّم والمخرج لبرنامج فيسبوكي أسبوعي متلفز من خلال تقنية البث المباشر، مدته ساعتان يعرض على صفحته مساء كلّ يوم اثنين.
   هو عضو رابطة الكتاب الأردنيين والاتّحاد العام للأدباء والكتّاب العرب ومدير البيت الأدبي للثقافة والفنون منذ عام ٢٠٠٤.
   أبو حليوة كاتب من الزرقاء، لم يأخذ حقّة الأدبي والثقافي بعد، ولو كان له مكان رسمي في الشأن الثقافي الزرقاوي خاصة والأردني عامة لكان أثره أكبر، ذاك لأنّ همّه الوحيد هو السمو والارتقاء، وديمومة العطاء المميّز في هذا الواقع الثقافي المحلي والعربي.

a-b-hlewa-6

شاهد أيضاً

الشاعر سالم بخيت المعشني يفضح الحال العربية بعد استشهاد المناضلة شيرين أبو عاقلة

عروبة الإخباري – كتب الشاعر سالم بن بخيت المعشني “ابو قيس” شاعر من سلطنة عمان …

%d مدونون معجبون بهذه: